الجامعة تقيم حفل التخرج الحادي عشر في يومه الثاني للطالبات برئاسة راعي الجامعة وحضور وتشريف رئيس الجامعة
Published on: March 15th, 2019

برعاية معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور محمد معصوم ياسين زئي ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش عقدت الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الجلسة الثانية لحفل التخرج الحادي عشر لطالبات الجامعة، وذلك في قاعة جناح للاحتفالات بإسلام آباد يوم الخميس 6 رجب 1440هـ الموافق 14/3/2019م، وحضر الحفل نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور محمد طاهر خليلي، ونائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور أقدس نويد ملك، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية والتخطيط الأستاذ الدكتور محمد منير، ونائبة رئيس الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة فرخندة ضياء وعمداء الكليات والمدراء العموم ورؤساء الأقسام وأعضاء وعضوات هيئة التدريس بالجامعة والطالبات المتخرجات في الجامعة ووالديهن وأقاربهن وأولياء أمورهن.

بدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الحكيم، ثم تم اعتماد 6726 شهادة للطالبات في المرحلة الجامعية ومرحلة الماجستير ومرحلة الدكتوراه للطالبات، وتم منح 108 ميدالية ذهبية للطالبات على يد معالي راعي الجامعة ورئيسها ونواب رئيس الجامعة.

ثم تحدث معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور معصوم ياسين زئي وهنأ الطالبات المتخرجات وأقاربهن على إنجاز هذه المرحلة في حياتهن، ودعا إلى إجراء تغييرات كبيرة في إجراء البحوث ومحتوى المناهج الدراسية ومنهجيات التدريس لأن المجتمع يحتاج إلى إعداد خريجين لسوق العمل مع التركيز على تعليم ريادة الأعمال للشباب.

وفي ضمن حديثه عن الجامعة ورؤيتها قال معاليه: إن التحول الكبير الذي يحدث في البرامج الأكاديمية للجامعة هو مجال العلوم والتكنولوجيا، بما يتماشى مع الأولويات الوطنية واحتياجات الأمة المسلمة، ولتحقيق هذا الهدف أنشئت عدد من الكليات بالجامعة بالإضافة إلى مراكز بحثية جديدة متطورة.

مؤكداً معاليه أن الجامعة حققت نمواً سريعاً للغاية خلال العقود الأخيرة، ونحن ممتنون للدول الشقيقة التي وفرت 52 من الأساتذة ذوي القدرة والكفاءة من المملكة العربية السعودية ومصر والسودان.

ثم تحدث معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش وهنأ الطالبات المتخرجات والحاملات على مراتب الشرف على هذا الإنجاز القيم، وعبر عن سروره بأن عدد الطالبات اللاتي حصلن على الميداليات الذهبية أكثر من الطلاب، مما يعكس مدى جدية وتفاني الطالبات في دراستهن، وبذلك تكون الطالبات دائماً في المقدمة في هذه الجامعة.

وفي حديثه عن أهمية الجامعة قال معاليه: “الجامعة الإسلامية العالمية هي مؤسسة سريعة النمو للتعليم العالي، حيث يدرس لدينا أكثر من ثلاثين ألف طالب وطالبة في 140 برنامجاً، ولدينا أيضا أكثر من ثلاثة آلاف طالب من 45 دولة في العالم، وأشير مرة أخرى إلى أن عدد الطالبات في قائمة الجامعة يكثر من عدد الطلاب الذكور وأن هذه النسبة تزداد تدريجياً بالنسبة للطالبات، والسبب في هذا النمو السريع في التحاق الطالبات هو أن الجامعة فيها حرم جامعي خاص منفصل للإناث، والذي يفي بمعايير الأعراف والتقاليد والثقافة الإسلامية، وأولياء الأمور والآباء والأمهات للطالبات المرشحات للقبول في هذه المؤسسة العظيمة يبدون ثقة كبرى بسبب المستويات العليا للتعليم والرعاية والأمان التي توفرها الجامعة للطالبات”.

وأضاف معالي رئيس الجامعة قائلاً: “لقد تخرج لدينا إلى الآن أكثر من 51000 خريج في كلياتنا التسعة و 42 قسما للتدريس، ويتم رفع المعايير الأكاديمية للجامعة وتتم مراجعة المناهج وتحديثها مع نمو العالم لمواكبة المعايير العالمية للتعليم والتدريب المهني، ويخدم خريجونا كسفراء لنا في جميع أنحاء العالم بأسره، ونفتخر بأن جامعتنا ثالث أكبر جامعة في القطاع العام في باكستان وأكبر جامعة إسلامية دولية في المنطقة، وفوق كل ذلك، تتميز هذه الجامعة بامتلاكها أكبر تسجيل للطالبات في باكستان في برامجها التي تبلغ 140 شهادة”.

وفي ختام كلمته كرر معالي رئيس الجامعة التهنئة للطالبات بمناسبة الاحتفال بكسب مكافأة العمل الشاق وهنأ أولياء أمورهن الذين دعمو بناتهن اجتماعياً ومعنوياً ومالياً للحصول على التعليم العالي الذي يعد استثماراً حقيقيا في هذا الوقت للحياة الدنيوية والأخروية، وعبر عن ثقته بأن المعرفة والمهارات والخبرات التي تم تزويد الطالبات بها ستخدم المجتمع والدولة ودعا لهن بمزيد من التقدم في حياتهن، كما شكر معالي رئيس الجامعة جميع اللجان المنظمة لهذا الحفل الضخم، وجميع من واصل الليل بالنهار من منسوبي الجامعة لإنجاح هذا الهدف.

ومن الجدير بالذكر أنه بعد حفل التخرج الحادي عشر الذي تم فيه اعتماد 13111 شهادة يصل إجمالي عدد الشهادات الممنوحة في تاريخ الجامعة إلى 51113 شهادة، بما فيها 419 شهادة للدكتوراه.

 

بحضور راعي الجامعة ورئيسها رئيس جمهورية باكستان يرعى حفل التخرج الحادي عشر لطلاب وطالبات الجامعة
Published on: March 15th, 2019

في يوم مشهود من أيام الجامعة الإسلامية العالمية، وفي مناسبة غالية عزيزة على نفس كل منتسب لهذه الجامعة أقامت الجامعة حفل التخرج الحادي عشر لتوزيع الشهادات على المتخرجين في الجامعة البالغ عددهم 13628 من الطلاب والطالبات في المرحلة الجامعية ومرحلة الماجستير ومرحلة الدكتوراه ولتوزيع الميداليات الذهبية بين الطلاب والطالبات المتفوقين والمتفوقات، وذلك في قاعة جناح للاحتفالات بإسلام آباد يوم الأربعاء 5 رجب 1440هـ الموافق 13/3/2019م.

وقد انعقد الحفل تحت رعاية كريمة من قبل فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد الدكتور عارف علوي الرئيس الأعلى للجامعة وباهتمام ومتابعة من قبل معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور معصوم ياسين زائي وبرئاسة معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد وبحضور وتشريف سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد الأستاذ نواف بن سعيد المالكي.

وقد شهد الحفل حضورا كبيرا ومشاركة مباركة من كوكبة من العلماء والوجهاء، ووزراء الحكومة الفيدرالية، وسفراء الدول الإسلامية والعربية، وأعضاء مجلس الشيوخ والبرلمان، وأعضاء مجلس الأمناء ومجلس الإدارة ورجال الدولة، وأرباب الصحافة والإعلام، وذوي الاختصاص والريادة، وأساتذة الجامعة، وكافة منسوبيها، وعدد كبير من الطلاب والطالبات ووالديهم وأقاربهم وأولياء أمورهم.

وبدئ الحفل المبارك بتلاوة آيات مباركات تلاها القارئ عبد الرحمن البازي عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين بالجامعة.

ثم تحدث معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور معصوم ياسين زئي في بداية الحفل حيث رحب بفخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد الدكتور عارف علوي الرئيس الأعلى للجامعة على رعايته الكريمة وحضوره وتشريفه هذا الحفل البهيج مع كثرة ارتباطاته وأعماله، مرحباً بجميع الحاضرين والمشاركين من الضيوف والأساتذة والطلاب ووالديهم وأقاربهم مهنئاً الطلاب المتخرجين الحاصلين على الشهادات في هذا الحفل.

شاكراً معاليه لحكومة جمهورية باكستان الإسلامية ممثلة في رئيسها السيد الدكتور عارف علوي على اهتمامها ورعايتها هذا الحفل المبارك الذي يأتي انعقاده تكريماً وتتويجاً للمتخرجين والمتخرجات.

كما تحدث عن تطور وتقدم الجامعة في شتى المجالات وخاصة في السنوات الأخيرة مع كثرة أعداد الطلاب والطالبات القادمين إليها مما يتطلب الجهد المتواصل من جميع منسوبي الجامعة.

ثم ألقى معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش كلمته القيمة حيث رحب فيها بجميع الحضور الكرام وخص بالترحيب والشكر والتقدير فخامة الرئيس الباكستاني السيد عارف علوي رئيس جمهورية باكستان الإسلامية والرئيس الأعلى للجامعة على رعايته حفل التخرج وتشريفه بحضوره فيه.

وقد بين معاليه في كلمته نبذة موجزة عن الجامعة وعن إنجازاتها وكلياتها ومعاهدها وبرامجها ومناشطها وفعالياتها وأنها بحمد الله وتوفيقه ثم بجهود رجال مخلصين العاملين فيها قد حققت مراكز متقدمة على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي خلال السنوات الماضية حيث تجتاز نحو التقدم والرقي والازدهار وذلك بتقديم ونشر العلوم الشرعية وتعليم اللغة العربية والعلوم العصرية جامعة بين الأصالة والمعاصرة، مما مكنها في تحقيق أهدافها ورسالتها الإسلامية والعالمية، وأن الجامعة تعتبر مركز إشعاع عالمي إسلامي تتلاشى بين جنباته وقاعاته كل دعوات الصدام الحضاري وتنحصر بين طرقاته شتى مظاهر التعصب والعنصرية، وأحرزت الجامعة نتيجة لذلك تقدما ملحوظا من حيث التوسع في مجالات التدريس والبحث والتدريب والعلاقات الدولية مع الجامعات الأخرى على المستوى الوطني والدولي.

وأفاد معالي رئيس الجامعة أن الجامعة تقدم 140 برنامجا دراسيا للدكتوراه والماجستير والبكالوريوس، وتشتمل هيئة التدريس بالجامعة على الأساتذة المؤهلين تأهيلا عاليا من مختلف البلاد، ويبلغ إجمالي عددهم (682) أستاذا وباحثا منهم 60 من الأساتذة الوافدين من جنسيات عربية وإسلامية، وتوجد بالجامعة أكاديميتان، أكاديمية الدعوة وأكاديمية الشريعة، ومجمعاً للبحوث الإسلامية، ومعهد إقبال للبحوث والحوار. وكلها تقدم إسهامات كبيرة في البحث والتدريب وخدمة المجتمع حيث تهتم أكاديمية الشريعة بتدريب القضاة والمحامين والمفتين وأساتذة المدارس الإسلامية في الفقه الإسلامي، كما قامت بتنظيم دورات تدريبية لقضاة كازاخستان، والفلبين، وبرونائي، وأفغانستان، وقام مجمع البحوث الإسلامية بطباعة وإصدار 165 من الكتب، كما قام بتنظيم عدد من المؤتمرات والندوات وورش والبرامج العلمية والبحثية، ونظمت أكاديمية الدعوة أكثر من 800 دورات تدريبية للقيادات المحلية والعالمية.

مبيناً معالي الدكتور الدريويش جهود الجامعة في محاربة الإرهاب والغلو والتشدد والتطرف والإفساد بجميع صوره وأشكاله، ولزوم وسطية الإسلام واعتداله واتزانه، وتقديم الشخصية المعتدلة للمجتمعات البعيدة كل البعد عن التطرف والإرهاب والإفساد.. ونصح الطلاب الحاصلين على الشهادات في هذا الحفل بتقوى الله في السر والعلن والتزام الوسطية والاعتدال والبعد عن الغلو والتشدد والإرهاب والإفساد وأن يجتهدوا في نشر التسامح والتعايش السلمي وتقديم الصورة الصحيحة للإسلام في مجتمعاتهم وأوطانهم وبلدانهم.

ثم ألقى معاليه الضوء على أهم إنجازات الجامعة حيث قال: إن من أهم إنجازات الجامعة إعداد “رسالة باكستان” التي تدعو إلى الأمن والأمان والسلم والسلام ونشر وسطية الإسلام والتعايش السلمي والأمن المجتمعي وتتضمن محاربة العنف والإرهاب وتجرم العمليات الإرهابية، ومن أهم إنجازاتها كذلك موافقة المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي على تأسيس المركز الدولي للتسامح والتعايش السلمي بالتعاون بين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، وكل هذه الإنجازات خير دليل على حرص هذه الجامعة على تربية طلابها وطالباتها على الفكر الإسلامي الصحيح المعتدل البعيد عن التطرف والغلو، وكذا إنشاء مركز دولي متميز لدراسات السيرة النبوية في هذه الجامعة العريقة.

وأفاد الدكتور الدريويش أيضا أن الجامعة تحتفظ بشبكة مكتبات حافلة بالكتب والمصادر العلمية العربية والإسلامية والعالمية بمختلف اللغات، بما فيها مكتبة مركزية في حرم الجامعة الجديد إلى جانب ثلاث مكتبات في حرم مسجد فيصل، والتي يصل عدد كتبها مجتمعة إلى ما يقارب نصف مليون مجلد من الكتب والجرائد، وتم إضافة 5400 أطروحة وبحثا و1454 دورية إلى مخزون المكتبات، كما أعدت إدارة المكتبات فهرسة قاعدة البيانات للكتب والمجلات حسب التخصصات ويوجد فيها معلومات عن خمسين ألف بحثا من 400 مجلات.

وفي نهاية كلمته هنأ معاليه جميع الطلاب المتخرجين وأولياء أمورهم على نجاحهم ونيلهم هذه الشهادات مع دعاء التوفيق لهم لخدمة بلادهم وخدمة الإسلام والمجتمعات الإسلامية، وشكر جميع من ساعد في تنظيم هذا الحفل المبارك وخص بالشكر سعادة نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور محمد طاهر خليلي وفريق العمل معه.

ثم اعتمد فخامة رئيس جمهورية باكستان السيد الدكتور عارف علوي بصفة رئيساً أعلى للجامعة الإسلامية العالمية شهادات درجة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس لعدد من الطلاب والطالبات الحاصلين على هذه الشهادات في هذا الحفل، ووزع فخامته شهادات الدكتوراه والميداليات الذهبية بيده المباركة.

وتحدث فخامته بعد توزيع الشهادات مرحباً بسعادة سفير المملكة العربية السعودية وبمعالي راعي الجامعة ورئيسها وبجميع الحاضرين في هذا الحفل.

وبين فخامته في كلمته أهمية العلم والعلماء، وأن ديننا الإسلامي الحنيف دين العدل والتسامح والتعايش السلمي مع الآخر يأمرنا بالوسطية والاعتدال وينهانا عن الغلو والإرهاب، وأضاف فخامته قائلا: “كرئيس أعلى لهذه الجامعة عند ما أسمع أخبارا سارة تتعلق برقي هذه الجامعة وتقدمها يمتلئ قلبي بأحاسيس الاعتزاز والفرح والسرور، وبهذه المناسبة أهنئ راعي هذه الجامعة ورئيسها وكافة منسوبيها وخاصة طلابها على هذا التقدم والرقي الذي هو حقيقة ثمار جهودهم الطيبة وعملهم الدؤوب، وأثق تماما أن هذه مجرد بداية وأن هذه الجامعة العريقة عندها صلاحية لمزيد من التقدم”.

وذكّر الطلاب المتخرجين أن هذه الجامعة العريقة أهَّلتكم تأهيلا علميا وفكريا على أسس الكتاب والسنة فيجب عليكم خدمة البلاد والعباد وأن نشر فكر الإسلام الوسطي الذي حملتم من هذه الجامعة العريقة من أهم واجباتكم الدينية والإسلامية وأن الشباب أمثالكم فخر هذه الدولة وببركتكم تغلبنا ونتغلب على المشاكل التي تواجهها الدولة وأنكم أمنيتها ومستقبلها الرائع وتقدمها منوط بأمثالكم، وأنتهز هذه الفرصة لأقدم لكم النصيحة أن تجعلوا هدف حياتكم واضحا أمامكم وبه يصبح المجتمع مهدا للأمن والخلق الفاضلة، وهذا لا يتأتى إلا إذا قدم الإنسان المصلحة العامة على المصالح الشخصية.

ونصح الطلاب المتخرجين في هذا الحفل على لزوم الوسطية والاعتدال والبعد عن الإرهاب، ووجههم لاحترام الوالدين الذين لهما الفضل الكبير بعد الله تعالى عليكم في تربيتكم وتعليمكم ووصولكم إلى ما أنتم عليه، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يفع بكم الإسلام والمسلمين وأن يحفظ أمننا وأوطاننا من كل سوء ومكروه.

وفي نهاية كلمته هنأ فخامة الرئيس جميع الطلاب المتخرجين وأولياء أمورهم ودعا لهم بالتوفيق والسداد وحسن المستقبل.

وفي نهاية الحفل أعلن فخامة الرئيس الباكستاني عن انتهاء الحفل بالحمد والثناء والشكر لله سبحانه وتعالى وبالصلاة والسلام على خير خلق الله نبينا وسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم.

وعبر المشاركون في الحفل من أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة العلماء والوزراء والسفراء والضيوف الكرام عن تقديرهم للرعاية الكريمة للحفل من فخامة الرئيس السيد عارف علوي رئيس جمهورية باكستان الإسلامية والرئيس الأعلى للجامعة، وللإشراف على هذا الحفل من معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور معصوم ياسين زئي ومن معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش – حفظهما الله تعالى – كما قدموا شكرهم وتقديرهم للجامعة الإسلامية العالمية إسلام آباد على إقامة هذا الحفل المتميز.

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الجلسة من الحفل كانت الجلسة الأولى للحفل، وستقام الجلسة الثانية للحفل يوم الخميس الموافق 14/3/2019م التي توزع الشهادات والميداليات الذهبية فيها بين الطالبات.

 

معالي رئيس الجامعة يرعى ندوة دولية بعنوان: “دولة المدينة وباكستان: تأسيس ومتطلبات” في جامعة سرجودا
Published on: March 11th, 2019

برعاية كريمة من لدن معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وتحت إدارة سعادة الأستاذ الدكتور/ اشتياق أحمد رئيس جامعة سرجودا نظّم قسم الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة سرجودا ندوة دولية بعنوان: “دولة المدينة وباكستان: تأسيس ومتطلبات”، وحضرها الأستاذ الدكتور/ محمد ضياء الحق مدير عام مجمع البحوث الإسلامية والوفد المرافق لمعالي رئيس الجامعة من الأساتذة والأكاديميين والمستشارين، ورئيس قسم الدراسات الإسلامية والعربية الدكتور/ محمد فيروز الدين شاه وعدد من الأساتذة والطلاب والطالبات بالجامعة.

وفي بداية الندوة تحدث رئيس جامعة سرجودا الأستاذ الدكتور اشتياق أحمد وشكر معالي رئيس الجامعة على زيارته للجامعة وعلى رعايته للندوة، مرحبا سعادته بالدكتور الدريويش قائلاً: اليوم لدينا أحد كبار العلماء المسلمين الذين ساهموا فكريًا في تطوير العالم الإسلامي من خلال كتابة 80 كتابًا حول الفقه الإسلامي والدراسات الإسلامية وغير ذلك من الموضوعات المهمة، وأضاف أنه من أجل المساهمات المتميزة من الدكتور الدريويش حصل على العديد من الجوائز والأوسمة لتعزيز العلاقات بين باكستان والسعودية، وتم اختياره “سفير النوايا الحسنة” بين الدولتين، كما بين سعادته أن العلاقة بين باكستان والسعودية تقوم على العلاقات التاريخية والثقافية والاقتصادية، وسوف تزداد رسوخا بعد زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان آل سعود –حفظه الله- إلى جمهورية باكستان الإسلامية وفي ظل رؤية المملكة 2030م، وفي هذا الصدد  يجب على الباحثين والخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات أن يتعاونوا مع السعودية للاستفادة من فرص العمل.

ثم تحدث ضيف الشرف الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش وشكر كلا من رئيس الجامعة ورئيس قسم الدراسات الإسلامية والعربية على عقد هذه الندوة المهمة موضوعاً وزماناً حيث إن الحكومة تسعى نحو تأسيس دولة باكستان على منهج أول دولة إسلامية –المدينة المنورة-.

مؤكداً معاليه على أهمية العلاقات السعودية الباكستانية حيث إنها لا تنبع من الأخوة الإسلامية فحسب، بل الدولتان تشتركان في الثقافة والقيم الاجتماعية، داعياً معاليه إلى اتخاذ مزيد من الخطوات الملموسة لتعزيز الروابط بين البلدين.

مضيفاً معاليه أن باكستان تحتل موقعا محترما في العالم الإسلامي من أجل تعزيز السلام والوئام في المنطقة، ولديها القوة لقيادة الدول الإسلامية والوقوف في مقدمتها لما تمتلكها من موارد بشرية وقوى عاملة وقوات باسلة، آملاً أن يكون هناك آفاق جديدة للعلاقات بين البلدين حيث إن السعودية أكبر مصدر للنفط وتبحث عن طرق اقتصادية جديدة وتحويل اقتصادها في ظل رؤية السعودية 2030 مما سيخلق فرصا كبيرة للمهنيين ذوي الكفاءة العالية في باكستان.

مضيفاً معاليه أن الجامعة الإسلامية على أتم الاستعداد للتعاون مع جامعة سرجودا في المجالات الأكاديمية والإدارية والبحثية والعلمية.

ثم تطرق معاليه إلى أهمية الاستفادة من الأسس التي بنى عليها الرسول صلى الله عليه وسلم أول دولة إسلامية وهي العدل والأخوة والمساواة والتعايش السلمي وغير ذلك مما يضيء الطريق لإعادة تشكيل المجتمع الباكستاني، لا سيما وإن رئيس الوزراء الباكستاني السيد عمران خان لديه رغبة في تأسيس المجتمع الباكستاني على أسس المدينة المنورة، والحكومة طلبت من الجامعة الإسلامية تقديم توصياتها إلى الحكومة في هذا الصدد وهذا لأن الجامعة جامعة إسلامية عالمية فهي تخدم مجتمع باكستان والأمة الإسلامية جمعاء، وهي مركز لتعليم القرآن الكريم والسنة النبوية بعيداً عن الحزبية والطائفية والمذهبية المقيتة، والتعصب الأعمى المذموم شرعاً وعقلاً، وتركز على نشر العلوم الإسلامية الأساسية الصحيحة المبنية على الوسطية والاعتدال، وتسعى لنشر الود والإخاء والمحبة والوئام بدلاً من الكراهية والبغضاء والخلاف والعنف، وهذا يتمثل في برامج تعليمية شتى تقدمها الجامعة وفعاليات ومؤتمرات وندوات كثيرة، مضيفاً معاليه أن الجامعة الإسلامية سوف تقدم توصياتها إلى الحكومة في هذا الصدد.

وفي ختام كلمته كرر معالي رئيس الجامعة شكره وتقديره لرئيس الجامعة ولرئيس قسم الدراسات الإسلامية والعربية على عقد هذه الندوة.

وفي ختام الندوة تم تكريم معالي رئيس الجامعة بدروع وهدايا من قبل رئيس جامعة سرجودا.

وشكر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش سعادة رئيس جامعة سرجودا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة.

 

إضافة جديدة لمكتبة الجامعة بنشر البحوث العلمية المتخصصة حول الوسطية في الإسلام والخطاب الديني
Published on: March 11th, 2019

رعى معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش حفل تدشين ثلاثة كتب حول الوسطية في الإسلام والخطاب الديني وإعادة بناء المجتمع الإسلامي لمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش والدكتور محمد فاروق خان والدكتور إكرام الحق ياسين سكرتير مجلس الفكر الإسلامي، والتي قام بطباعتها معهد إقبال الدولي للبحوث والحوار، وأقيم حفل تدشين الكتب في قاعة الاجتماعات بمبنى الجامعة الجديد تحت رعاية معالي رئيس الجامعة ظهر يوم الخميس الموافق 7/3/2019م، وحضره الصحفي الشهير سليم صافي والمساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني السابق الأستاذ ظفر الله خان والدكتور حسن الأمين المدير التنفيذي لمعهد إقبال للبحوث والحوار ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات.

وبهذه المناسبة تحدث معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش وشكر الأستاذ سليم صافي والأستاذ ظفر الله خان على تشريفها في الحفل  وهنأ كلاً من الدكتور إكرام الحق ياسين والدكتور محمد فاروق خان على طباعة هذه الكتب، شاكراً للدكتور حسن الأمين الاهتمام بطباعة هذه الكتب المهمة التي تتحدث عن الخطاب الديني وعن وسطية الإسلام وسماحته ويسره وعدالته، مضيفاً معاليه أن الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد تعد من أهم النماذج الرائدة التي تم إنشاؤها وتأسيسها في مستهل القرن الخامس عشر الهجري، ولم يقتصر دورها على التعليم الأكاديمي فحسب، بل إنها منذ تأسيسها تقوم بدورها في خدمة المجتمعات في الدول الإسلامية وفي بلاد الأقليات المسلمة وتقوم بنشر منهج أهل السنة والجماعة وتوعية أفراد المجتمع بذلك وفق رسالتها وأهدافها من خلال إقامة المؤتمرات والندوات وورش العمل والدورات التدريبية ومن خلال طباعة الكتب المهمة النافعة التي يحتاج إليها المجتمع الإسلامي.

وأضاف معالي الدكتور الدريويش أن الأمة الإسلامية في أمس الحاجة إلى إظهار وإبراز وسطية الإسلام وسماحته واعتداله كما جاء في الكتاب والسنة النبوية، وتحقيق الأمن والأمان والسلم والسلام وتعزيز الوحدة الإسلامية، والتعايش بين كافة الأطياف داخل الدولة والتكامل فيما بينهم، ونبذ الطائفية والحزبية والمذهبية والتعصب المقيت، حيث تعد الوسطية صفة ثابتة من صفات هذا الدين سواء ما يتعلق بوسطية الخطاب أو وسطية الحوار أو وسطية العبادات والمعاملات والعلم، فالوسطية منهج الإسلام بل هي الإسلام نفسه، حيث قضى الله وقدر وأراد أن تكون هذه الأمة بمجموعها على هذا المنهج، قال تعالى: “وكذلك جعلناكم أمة وسطاً”، وأحكام هذا الدين ليست وسطاً بين الحق والباطل وبين العدل والظلم، بل هي حق محض وعدل محض ورحمة محض.

مبينا معاليه دور الجامعة الإسلامية العالمية في هذا الصدد حيث إن الجامعة تبنت الوسطية قولاً وعملاً وتطبيقاً من خلال قيامها بعدد من المراجعات لمناهجها ومقرراتها وتأصيل منهج  الوسطية والاعتدال بها وربطها بأحكام الإسلام ووسطيته واعتداله وبعده عن الغلو والتطرف والإفساد والإرهاب والقتل والتدمير والتكفير والتفسيق والتبديع، والدعوة إلى الوحدة والاتحاد ونبذ الفرقة والخلاف والنزاع فهي جامعة إسلامية عالمية محلية تجمع ولا تفرق تعطي ولا تحرم وتفيد وتنفع وتعلّم ولا تضر أو تمنع أو تعنف أو تفسد، تؤصل المنهج الحق الصحيح منهج الكتاب والسنة وما عليه سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين قولاً وعملاً ومعتقداً، أخلاقاً وسلوكاً، عبادة ومعاملة، منهجاً وفكراً، ـوكذا تقوم بعدد من المناشط والبرامج والفعاليات وعقد المؤتمرات والندوات المختلفة وتوعية الطلاب والمجتمع بأهمية الوسطية والاعتدال، وهو ما حقق بحمد الله نجاهاً باهراً، أثمر أن صدر عن هذه الجامعة بعد جهود مكثفة وتعاون بناء مع عدد من الجهات الرسمية والعلمية والدعوية والأمنية في هذه الدولة المباركة رسالة سامية باسم رسالة باكستان التي تدين وتشجب العنف والتطرف والغلو والتشدد والإرهاب والإفساد، وتدعو إلى الوسطية والاعتدال، وتجرّم الأعمال الإرهابية بشتى صورها وأشكالها وقد اتفق على هذه الرسالة وتوقيعها بعد مراجعتها وقراءتها والاقتناع بما ورد فيها بالأدلة الشرعية كل علماء باكستان على مختلف طوائفهم ومذاهبهم وفي مختلف الأقاليم والرؤى الفكرية.

وفي ختام كلمته كرر معالي رئيس الجامعة شكره وتقديره للضيوف الكرام ولمعهد إقبال للبحوث والحوار.

ومن الجدير بالذكر أن لمعالي رئيس الجامعة عدداً من الكتب والنشرات التوعوية الأخرى والمتعلقة بتعزيز الأمن الفكري وتأصيل منهج الحوار وضوابطه وآدابه وتعزيز حب الوطن وصدق الانتماء إليه والسمع والطاعة لولاة الأمر ولزوم جماعة المسلمين وإمامهم والبيعة الشرعية لولي الأمر ونبذ الغلو والتطرف والإرهاب والإفساد والتكفير والتفسيق والتبديع والغلو والإرهاب والتطرف والتشدد، وأكثر هذه المؤلفات مطبوعة، ومترجمة إلى اللغة الإنجليزية والأردية والإندونيسية، وقد حصل بعضها على جوائز علمية محلية وعالمية.

وتم نشر هذه الكتب عن طريق أكاديمية الدعوة وأكاديمية الشريعة ومجمع البحوث الإسلامية ومعهد إقبال للبحوث والحوار، وجميع ما تم تأليفه وطباعته يهدف إلى الدعوة إلى التعايش السلمي والتعاون بين مختلف الفئات والطوائف والتقارب بين أتباع الديانات ومنع التصادم بين الحضارات فضلا عن الدعوة إلى الالتزام بوسطية الإسلام ونبذ الغلو والتطرف ومحاربة الإرهاب والقتل والتدمير، والتحذير من الطائفية والحزبية والمذهبية المقيتة، والدعوة إلى الحوار الهادف البناء وفق الضوابط الإسلامية وتعاليم الإسلام وأحكامه وذلك بين مختلف المذاهب والطوائف والتوجهات الفكرية  وأتباع الديانات، وذلك لإبراز يسر الإسلام وسماحته وعفوه ووسطيته وعالميته وشموله وتمامه وكماله ورحمته وصلاحيته للتطبيق في كل زمان ومكان .

وتقديراً لجهود معالي رئيس الجامعة المتنوعة الأكاديمية والإدارية تم منح معالي رئيس الجامعة وسام التميز والاستحقاق (تمغة امتياز) الذي يعد أعلى وسام في دولة باكستان وتم منحه لفضيلته من قبل فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية ، وكذا عدد من شهادات الشكر والتقدير والتميز في خدمة العلم وطلابه و الإسلام وأهله.

 

مجلس أكاديمية الشريعة يعقد اجتماعه الرابع عشر برئاسة معالي رئيس الجامعة
Published on: March 8th, 2019


عقد مجلس
أكاديمية الشريعة بعد أحد عشر عاماً الاجتماع الرابع عشر برئاسة معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش وذلك ظهر يوم الأربعاء 28 جمادى الآخرة 1440ه الموافق 6/3/2019م بقاعة الإمام الغزالي للندوات في مقر الجامعة القديم بعضوية كل من أعضائه.

وقد بدأ الاجتماع بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسوله، ثم ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة رحب بها بالأعضاء شاكراً لهم المشاركة في هذا الاجتماع المهم الذي يرسم مسيرة الأكاديمية المستقبلية ويطلع الأعضاء على جهودهاوأعمالها ومشاركاتها.

مشيداً معاليه بما للأكاديمية من خدمات في إخراج البحوث والكتب القيمة وتنظيم مؤتمرات وندوات ودورات لمختلف الفئات في المجمتع من القضاة والمحامين والمفتين والعلماء والوجهاء، مشيداً معاليه بالمؤتمر الأخير الذي عقد بعنوان: “أسلمة القوانين في باكستان: لمحة عامة عن دور المؤسسات الدستورية” الذي عقد خلال الفترة 26-28/2/2019م.

بعد ذلك تحدث مدير عام للأكاديمية عن جهود الأكاديمية وعطاءاتها وما تقوم به من دور مهم ورائد داخل الجامعة وخارجها، شاكراً لمعالي رئيس الجامعة اهتمامه وعنايته بالأكاديمية ورعايته لفعالياتها، كما شكر أعضاء المجلس على مشاركتهم في الاجتماع.  

بعد ذلك تم استعراض الأعمال المدرجة على جدول الأعمال والتي شملت الخطط المستقبلية للأكاديمية وتوقيع مذكرات التفاهم مع عديد من الأكاديميات القضائية وتنظيم الدورات، واتخذ المجلس حيالها التوصيات والقرارات المناسبة بحكم الصلاحيات والتي تصب في مصلحة الأكاديمية ومصلحة الجامعة.

وفي نهاية الجلسة تم تكريم الأعضاء، ثم تناول الجميع طعام الغداء المعد بهذه المناسبة.

 

معالي رئيس الجامعة يرأس اجتماع مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي
Published on: March 8th, 2019

ترأس معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش ظهر يوم الخميس 29 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 7/3/2019م مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي (البصر) وذلك بحضور أصحاب الفضيلةوالسعادة نواب الرئيس وأمين المجلس وعمداء الكليات وكامل أعضاء المجلس وعضواتها من داخل الجامعة وخارجها.

وفي بداية الاجتماع رحب معالي رئيس الجامعة بالأعضاء وشكرهم على على اهتمامهم بأبنائهم الطلاب وبناتهم الطالبات، حاثاً إياهم على بذل المزيد من الجهد والمتابعة لأبنائهم وبناتهم واقتراح الموضوعات العلمية المناسبة التي تمتاز بالجدية والقوة والمتانة ويتطلبها العصر الحاضر ويحتاجها الناس في عاجل أمرهم وآجله.

بعد ذلك تمت مناقشة عدد من الموضوعات العلمية والخطط الدراسية المقدمة إلى لمجلس من الكليات والأقسام العلمية المختلفة وبعد استطلاع آراء الأعضاء حيالها وإبداء الملحوظات والإضافات تقرر بشأنها القرارات المناسبة.

 

معالي رئيس الجامعة يرأس اجتماع اللجنة التحضيرية العليا لحفل التخرج الحادي عشر
Published on: March 6th, 2019

ترأس معالي رئيس الجامعة اجتماع اللجنة التحضيرية العليا لحفل التخرج الحادي عشر الذي يزمع عقده بتاريخ من 13 شهر مارس العام الجاري، وذلك يوم الأربعاء 28 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 6/3/2019م بحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وآخرين من قسم الشئون الأكاديمية وقسم الامتحانات.

وفي بداية الاجتماع رحب معالي رئيس الجامعة بالحضور ثم استعرضت اللجنة الاستعدادات اللازمة لحفل التخرج الحادي عشر الذي يشارك فيه الطلاب والطالبات للسنوات الأكاديمية 2015-2016 و 2016-2017 و 2017-2018 ، وأفيدت اللجنة أن الجامعة  قد أتمت استعداداتها لهذه المناسبة، ونفذت العديد من الخطوات والإضافات التي تصب في مصلحة الطلاب والطالبات، والتي تهدف من خلالها لتقديم الحفل بأفضل طريقة ممكنة.

ومن جانبه شكر معالي رئيس الجامعة الموظفين في قسم الامتحانات والشؤون الأكاديمية على عملهم الجاد في سبيل إكمال كافة الإجراءات وأوصى بأن يتم اتخاذ الإجراءات والاستعدادات المتبقية للحفل في أقرب وقت ممكن، مؤكداً معاليه على أهمية تميز حفل التخرج بما يليق بالجامعة ومكانتها العلمية مما جعلتها في مقدمة الجامعات الباكستانية والعالمية.

وانتهى الاجتماع بدعاء من معالي رئيس الجامعة.

 

معالي رئيس الجامعة يطلق حملة التشجير داخل الحرم الجامعي
Published on: March 6th, 2019

أطلق معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش حملة التشجير لموسم الربيع القادم وذلك يوم الأربعاء الموافق 6/3/2019، حيث زرع معالي رئيس الجامعة عدة شجيرات أمام استراحة البيروني بالجامعة وأمام المبنى الإداري بالجامعة، وانطلقت هذه الحملة بمشاركة نائب رئيس الجامعة للإدارة والمالية الأستاذ الدكتور محمد منير ونائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور أقدس نويد ملك.

وبهذه المناسبة بين معالي رئيس الجامعة أهمية التشجير مشيراً إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “ما من مسلم يغرس غرسا، أو يزرع زرعا فيأكل منه طير  أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة”، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل”، إضافة إلى مساهمة الأشجار في توفير البيئة الصحية العادلة لسكان الأرض، مضيفاً معاليه أن هذه الحملة تهدف إلى نشر الوعي بين الطلاب والطالبات بأهمية التشجير والعناية بها لتنقية البيئة وتلطيف الأجواء من الغازات السامة ولإضافة الطابع الجمالي للجامعة.

 

معالي رئيس الجامعة يقوم بجولة تفقدية لمختلف الكليات بالجامعة
Published on: March 5th, 2019

قام معالي رئيس الجامعة يوم الاثنين 26 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 4/3/2019م بجولة تفقدية لعدد من الكليات مثل كلية الشريعة والقانون وكلية أصول الدين وكلية العلوم الإدارية وكلية اللغات والآداب وكلية اللغة العربية وذلك للنظر في حسن سير العمل في الكليات، والتقى معاليه بعمداء الكليات وأساتذتها، وعبر عن اطمئنانه بما رءاه من عمل ومتابعة وجدية ومثابرة في الكليات وحث الجميع على الجد والاجتهاد في العمل والاستعداد التام للفصل الدراسي الحالي.

كما التقى معاليه بطلاب الكليات المختلفة واستمع إلى مشاكلهم التي يواجهونها، مؤكداً على حلها في أسرع وقت ممكن وفق إمكانيات الجامعة وأنظمتها، ودعا لهم بالنجاح وحثهم على بذل المزيد من الجهد وأوصاهم بالتعلم وصرف أوقاتهم فيما يعود عليهم بالخير والنفع ليعود عليهم بالنجاح وليعود على الجامعة والمجتمع والأمة الإسلامية بالخير والبركة والرقي والتقدم، وأوصاهم بتقوى الله عز وجل في السر والعلن واحترام الأساتذة والإدارة والتحلي بالأخلاق الفاضلة التي يجب أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي.

وتأتي زيارة معالي رئيس الجامعة ضمن اهتمام معاليه بشؤون الجامعة ورعايته لفعالياتها ومتابعته لأنشطتها بين فينة وأخرى.

 

معالي رئيس الجامعة يعزي سعادة الأستاذة روزينه عالم خان بوفاة ابنها
Published on: March 5th, 2019

حضر معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد جلسة العزاء بوفاة ابن سعادة الأستاذة روزينة عالم خان عضوة مجلس الشيوخ الباكستاني وذلك يوم الأحد الموافق 3/3/2019م.

وقد قدم معالي رئيس الجامعة أصالة عن نفسه ونيابة عن منسوبي الجامعة خالص التعازي والمواساة لسعادة الأستاذة ولذوي الفقيد، سائلاً الله له العفو والمغفرة والرحمة وأن يكرم نزله وأن يوسع مدخله وأن يجازيه بالإحسان إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان ولا نقول إلا ما يرضي ربنا: “لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمي، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

 

Archives