مشاكل ترجمة القرآن الكريم في شبه القارة

دعوة تقديم البحوث
للمؤتمر العالمي حول“مشكلات ترجمة معاني القرآن الكريم في شبه القارة”

(يستمر خلال الفترة من 29 إلى 30 إبريل 2013م)


ظلت مهمة ترجمة القرآن الكريم تحديا بالغا منذ نشأتها. وتتضاعف المشاكل عادة لدى ترجمة القرآن عندمايقف المترجم أمام خصائص لغة كلام الله وأسلوبه ومميزاته،ومن هذه
المشاكلما يمكن تداركه بمراعاة السياق.


إن من شأن جهود ترجمة القرآن الكريم أنها تثير تساؤلات عديدة من الناحية اللغوية والشرعية والفكرية وهذا يتطلب دراسة عميقة وتحليلا دقيقا في ضوء علوم القرآن، فضلا عن نظرياتالترجمة ومناهجها. ونظرا لما تتميز به منطقة شبه القارة من كونها أكبر تجمع للمسلمين في العالم، وكثرة عدد اللغات بها، وظهور تراجم معاني القرآن بها قبل غيرها من بلاد الإسلام = كل هذا كان مرغِّبا في عقد هذا المؤتمر في إطار هذه البقعة المباركة.




ينظم هذا المؤتمر كل من:


مجمع البحوث الإسلامية، وكلية اللغة العربية (قسم الترجمة والترجمة الفورية)، وكلية الدراسات الإسلامية (قسم التفسير وعلوم القرآن).



دعوة:

        تدعو اللجنة الأساسية للمؤتمر العلماء والدارسين للمساهمة بتقديم بحوثهم في المؤتمر.

محاور المؤتمر:

فيما يلي الموضوعات الرئيسة لكتابة البحوث:

1-  
تاريخ ودراسة ترجمة القرآن الكريم في شبه القارة.

2-  التحليل النقدي للترجمات الموجودة للقرآن الكريم إلى اللغات الأساسية لشبه القارة مثل الأردية والفارسية والبشتوية والبنجابية والإنجليزية.

3-  الترجمة والتفسير وأثر الفئات الدينية المختلفة في ترجمة القرآن الكريم.

4-  خصائص اللغة المصدر (العربية) واللغة الهدف مقارنة بقضايا وتحديات ترجمة القرآن الكريم.

5-  عربية القرآن الكريم وما “لا يمكن ترجمته” في القرآن الكريم.

6-  الترجمة والقراء.. وظيفة ترجمة القرآن الكريم في المجتمع (مدى اعتماد الناس على الترجمات) وهل تستخدم الترجمات للأغراض العلمية في المعاهد أو للقراءة الشخصية أو للأهداف الدعوية.

7-  الذاتية والموضوعية وعوامل أخرى في ترجمة القرآن الكريم.

8-  مشاكل الترجمة الغير مباشرة للقرآن الكريم.

9-  الترجمات القرآنية وأثرها على المفاهيم الإسلامية الشرعية.

10-                     نظريات الترجمة وصلتها بترجمة القرآن مثل فيلولوجية (فقه اللغة)، والتواصلية، والسيميائية-الاجتماعية ولاسيما الهيرمينوطيقية (التفسيرية).

ملحوظة: الموضوعات المذكورة أعلاه مجرد اقتراحات عرضتها اللجنة الأساسية للمؤتمر على العلماء والباحثين، مع أنه يمكن توسيع نطاق هذا الموضوع على أن لا يخرج من صلبه.