مجلس الاختيار يعقد جلسته الاعتيادية الــ (90
Published on: January 2nd, 2019

برئاسة معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش وبحضور أعضاء المجلس عقد مجلس الاختيار صباح هذا اليوم الأربعاء الموافق 2/1/2018م جلسته الـ(90)، في مقر الجامعة القديم (مسجد الملك فيصل).

وفي بداية الاجتماع هنأ معالي رئيس الجامعة الأعضاء بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد، وشكرهم على حضورهم في الجامعة وتشريفهم، وأفاد أعضاء المجلس ببعض الزيارات الدولية التي قام بها معاليه حالياً، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم مع عديد من الجامعات الدولية، مضيفاً أن وفد الجامعة الإسلامية شارك في المؤتمر العالمي بعنوان “الوحدة الإسلامية ، مخاطر التصنيف والاقصاء” الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي في مكة  المكرمة برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –حفظه الله- يومي 5 – 6 ربيع الثاني 1440 ه الموافق 12 – 13 ديسمبر 2018م.

كما أن وفد الجامعة الإسلامية شارك في الاجتماع اجتماع الدورة الثانية والعشرين للمجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي الذي انعقد في المملكة المغربية في مقر الإيسيسكو، الرباط يومي الثلاثاء والأربعاء بتاريخ  17-18 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 25-26 ديسمبر 2018م، حيث تم فيها الموافقة على إنشاء مركز دولي عالمي بعنوان: “مركز التسامح والتعايش السلمي” في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، كما حصلت الجامعة على عضوية مجلس أمناء الجامعة الافتراضية الإسلامية، مما يدل جميع ذلك على الاعتراف بجهود الجامعة الإسلامية محلياً ودولياً في نشر الإسلام الوسطي المعتدل وذلك من خلال ما قامت أو تقوم بها هذه الجامعة من جهود مباركة في توعية المجتمع الباكستاني بصفة خاصة والعالم الإسلامي بصفة عامة في التصدي للإرهاب والغلو والتشدد والتطرف والإفساد، ونشر سماحة الإسلام ويسره ووسطيته واعتداله، ومفهوم الرحمة والسعة والاعتدال والاتزان في الإسلام.

ثم استعرض المجلس خلال جلسته الموضوعات المدرجة على جدول أعماله ومقابلة المرشحين للوظائف الأكاديمية في كلية العلوم الأساسية والتطبيقية، واتخذ المجلس التوصيات المناسبة حيال من يصلح لها وفقاً للضوابط والتعليمات.

وفي ختام الجلسة شكر معالي رئيس الجامعة الأعضاء على حضورهم ومشاركتهم وما أبدوه خلال الجلسة من تفاعل وتعاون.

 

معالي رئيس الجامعة يعزي معالي الشيخ نور الحق قادري بوفاة والده
Published on: January 2nd, 2019

حضر معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد جلسة العزاء بوفاة والد معالي الأستاذ الدكتور الشيخ نور الحق قادري وزير الشؤون الدينية وذلك يوم الثلاثاء الموافق 1/1/2019 في بيت معاليه.

وقد قدم معالي رئيس الجامعة أصالة عن نفسه ونيابة عن منسوبي الجامعة خالص التعازي والمواساة لمعالي الوزير ولذوي الفقيد، سائلاً الله له العفو والمغفرة والرحمة وأن يكرم نزله وأن يوسع مدخله وأن يجازيه بالإحسان إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان ولا نقول إلا ما يرضي ربنا: “لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمي، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وحضر جلسة العزاء سعادة الأستاذ الدكتور محمد منير نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية وآخرون من منسوبي الجامعة.

والتقى معاليه هناك بعدد من الشخصيات البارزة وأعضاء البرلمان وأعضاء مجلس الشيوخ والصحفيين.

 

معالي رئيس جامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية يستقبل معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية
Published on: December 31st, 2018

استقبل معالي رئيس جامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية د/ عبدالمجيد بن عبدالله البنيان في مكتبه بالرياض يوم الأحد 30/12/2019م في مقر الجامعة بمدينة الرياض المملكة العربية السعودية معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش..

وفي بداية اللقاء رحب معالي رئيس جامعة الأمير نايف بمعالي رئيس الجامعة وشكر له هذه الزيارة التي تأتي في إطار جهود معاليه في التعريف بالجامعة الإسلامية العالمية ودعمها وبيان رسالتها وأهدافها الإسلامية العالمية..  متمنيًا له المزيد من التوفيق في دعم أبناء المسلمين من كافة أنحاء العالم عبر هذه الجامعة العريقة الرائدة..

وقد ثنى معالي رئيس الجامعة البروفيسور/ أحمد الدريويش بالشكر والتقدير لمعالي الدكتور/ عبد المجيد البنيان على إتاحته الفرصة لهذا اللقاء المهم للتعريف بالجامعة وقدم تهنيئته القلبية لمعاليه على الثقة التي نالها في تعيين رئاسة جامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية التي تعنى بالتعليم العالي والبحث العلمي والتدريب في المجالات الأمنية والميادين ذات العلاقة..

كما بين معاليه نبذة مختصرة عن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد وما تعيشه في العصر الحاضر من تقدم ونهضة ورقي وعناية بالعلم وأهله وطلابه.. مشيرًا إلى تطورها الملحوظ في كافة الميادين العلمية والأكاديمية… والزيادة المضطردة في أعداد طلابها وطالباتها في مختلف الكليات والأقسام العلمية والتقنية والهندسية والتطبيقية والتكنلوجية حيث يبلغ عدد من ينتسب إلى هذه الجامعة ما يقرب من ثلاثين ألف (30000) طالب وطالبة في مختلف المراحل الدراسية والفئات العمرية..

وقد بحث الطرفان أوجه التعاون بين الجامعتين العريقتين الجامعة الإسلامية العالمية وجامعة الأمير نايف العربية تفعيلاً لبنود مذكرة التفاهم والتعاون الموقعة بين الجامعتين في تبادل الزيارات والاستفادة والإفادة من المتخصصين من الأكاديميين والأساتذة في التدريب في المجالات المختلفة..

كما جرى الاتفاق حول إقامة ندوة مشتركة بين الجامعتين وبتعاون الجهات ذات العلاقة عن مكافحة الإرهاب والتطرف والتشدد والغلو ونشر الوسطية والاعتدال ونبذ الطائفية..

وبحث الطرفان حول التعاون فيما يتعلق برابطة الجامعات الإسلامية والبرامج المقترحة لتطوير هذه الرابطة..

وفي ختام اللقاء كرر معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية شكره وتقديره لمعالي رئيس جامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية متمنيا له التوفيق والسداد سائلا الله أن يحفظ أوطان المسلمين من كل سوء ومكروه… وأن يستمر التعاون فيما بينهم عن طريق مثل هذه الجامعات الرائدة التي تعود على الإسلام والمسلمين بالخير والنفع والفائدة..

مشيدًا بجهود المملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ أيده الله ــ  وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في خدمة الإسلام وأهله.. ودعمهم لكل ما من شأنه أن يعينهم ويرتقي بهم ويجعل من أمة الإسلام أمة قوية تأخذ مكانها الصحيح بين أمم العالم تقدمًا ورقيًا وأمنًا وأمانًا وسلمًا وسلامًا وحضارة ومدنية في ظل أحكام الإسلام وتعاليمه السمحة..

 

معالي رئيس الجامعة يجتمع برئيس الجامعة المنوفية في مصر
Published on: December 30th, 2018

على هامش اجتماع المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي في الدورة الثانية والعشرين الذي انعقد في المملكة المغربية في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)
 بالرباط يومي الثلاثاء والأربعاء بتاريخ  17-18 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 25-26 ديسمبر 2018م، اجتمع معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش بسعادة الدكتور
عادل مبارك رئيس الجامعة المنوفية في مصر، وذلك يوم الخميس الموافق 27 ديسمير 2018م وبحضور الدكتور حسن الأمين المدير التنفيذي لمعهد إقبال للبحوث والحوار والدكتور أشرف عبد الرافع مستشار معالي رئيس الجامعة للتعاون الدولي.

وفي بداية اللقاء رحب معالي رئيس الجامعة بسعادة الدكتور وشكره على هذا اللقاء، وقد جرى خلال اللقاء التعريف بالجامعة الإٍسلامية العالمية في إسلام آباد وشرح أهدافها ورسالتها في المجتمع، ومناقشة سبل التعاون بين الجامعتين، وإمكانية تبادل الأساتذة والطلاب وتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين الجامعتين للاستفادة من خبرات الجامعة.

وقد أشاد الدكتور عادل مبارك بدور الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد برئاسة البروفيسور أحمد الدريويش في نشر الإسلام الوسطي المعتدل وذلك من خلال ما قامت أو تقوم بها هذه الجامعة من جهود مباركة في توعية المجتمع الباكستاني بصفة خاصة والعالم الإسلامي والأقليات المسلمة بصفة عامة في التصدي للإرهاب والغلو والتشدد والتطرف والإفساد، ونشر سماحة الإسلام ويسره ووسطيته واعتداله، مبدياً عن استعداده للتعاون مع الجامعة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وفي نهاية اللقاء قدم معالي رئيس الجامعة درعاً تذكارياً من قبل الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد للكتور عادل مبارك.

 

معالي رئيس الجامعة يرعى الندوة الدولية بعنوان: “محمد إقبال، مفكراً وشاعرًا ورمزاً لوحدة الأمة الإسلامية” المنعقدة في الرباط
Published on: December 28th, 2018

رعى معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش الندوة الدولية التي نظمتها الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ممثلة بمعهد إقبال الدولي للبحوث والحوار بالتعاون مع اتحاد جامعات العالم الإسلامي التابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وبالتنسيق مع مختبر الإنسان والفكر والأديان وحوار الحضارات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، بعنوان: “محمد إقبال، مفكراً وشاعرًا ورمزاً لوحدة الأمة الإسلامية”، وذلك يوم الخميس الموافق 27 ديسمبر 2018م، بمدرج الشريف الإدريسي برحاب كلية العلوم والآداب الإنسانية بالرباط.

وانعقد الحفل الافتتاحي للندوة الساعة التاسعة صباحاً، حيث بدئ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم بكلمة رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، فضيلة الأستاذ محمد الغاشي.

ثم تحدث معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش شكر إدارة الجامعة على عقد هذه الندوة المهمة، وأضاف أن الشاعر علامة محمد إقبال لم يكن شاعراً فحسب بل كان فيلسوفاً وداعياً إلى الله ومؤلفاً لكتب كثيرة وأكد في خطبه وكتبه وأشعاره على ضرورة التضامن الإسلامي ورفع رأية الوحدة والائتلاف، وكان له الدور الكبير في إنشاء واستقلال باكستان ونفح الروح الإسلامي في الشباب.

مؤكداً معاليه في كلمته على ضرورة الوحدة والوئام والاعتصام بحبل الله المتين وعروته الوثقي التي لا انفصام لها ونبذ الغلو والتفرق والتشرذم والخلاف، حتى يتحقق للأمة الإسلامية ريادتها التي فقدتها الأمة.

وبين معاليه أن الإسلام دين السلام وإزالة الأضغان وتقريب القلوب والبعد عن النفرة والاختلاف ودين الاستقامة والاعتدال ودين الأمن والأمان والاستقرار والوسطية والاعتدال والبعد عن الإفراط والتفريط والتشدد والغلو والتطرف والإرهاب والإفساد، حيث تميزت هذه الأمة عن غيرها من الأمم السابقة بكونها أمة الوسطية؛ فقال عز وجل:  ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾ (البقرة: 143).

مركزاً معاليه في كلمته على دور الجامعة الإسلامية في مكافحة الإرهاب والغلو والتطرف والتشدد وفي تحقيق الوسطية والاعتدال والاتزان ووحدة الأمة الإسلامية وفق منهج إسلامي وسطي معتدل لا إفراط ولا تفريط، حيث إن الجامعة لها جهود متميزة بارزة في نبذ العنف والغلو والتطرف والإفراط والتفريط والإرهاب والإفساد ومحاربة ذلك والعمل على وقاية المجتمع منه ومن آثاره المدمرة، وأخطاره العظيمة على الفرد والمجتمع والدولة والعالم أجمع وترسيخ منهج الإسلام الوسطي المعتدل؛ وذلك من خلال عنايتها بالمناهج والمقررات الدراسية عناية بالغة منذ إنشائها لاسيما في هذا الوقت، واهتمامها بإعداد الطالب والطالبات إعداداً علمياً وتربوياً سليماً وبناء شخصيته على أساس متين من الإسلام الصحيح، والمعتقد السليم، ووفق وسطية الإسلام واعتداله واستقامته واتزانه، وبما يؤهله ليكون عضواً صالحاً نافعاً لمجتمعه ودولته وأمته، مع الأخذ في الاعتبار متطلبات الحياة المعاصرة، واحتياجاتها وسوق العمل الحاضر، والحرص على سلامة هذه المناهج والمقررات مما يفسد الأخلاق، أو يعارض السلوك، أو يهدم الدين أو يفرق جمع الأمة أو ينمي فيها الطائفية أو المذهبية أو التعصب الأعمى المقيت.

كما ألقى الدكتور حسن الأمين المدير التنفيذي لمعهد إقبال للبحوث والحوار كلمته بهذه المناسبة.

وشارك في الندوة عدد من الأساتذة الباحثين المتخصصين في فكر محمد إقبال من جامعات باكستانية ومغربية.

وقدم في الندوة مجموعة من البحوث العلمية التي تناولت: أسس النهضة في فكر محمد إقبال، ووحدة الأمة الإسلامية في فكر محمد إقبال: الأسس والتنظير والتفعيل، وأثر فكر وفلسفة وشعر محمد إقبال في شبه القارة الهندية عامة وباكستان خاصة، ورهانات التفكير الديني عند محمد إقبال، وموقف محمد إقبال من الحضارة الغربية، ومحورية الرسول صلى الله عليه وسلم في فكر محمد إقبال، وبناء الإنسان في فكر محمد إقبال.

 

الجامعة توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في المملكة المغربية الرباط..
Published on: December 27th, 2018

في إطار الاستفادة والإفادة من المراكز التي تهتم بنشر

اللغة العربية وتعليمها لغير الناطقين بها من المراكز والمؤسسات والهيئات والمنظمات والجامعات العالمية.. وسعياً لتحقيق التنمية في سائر المجالات ذات النفع المشترك بين مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها التابع للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ومركز الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في المملكة المغربية الرباط وحرصاً على تنسيق الجهود وتكاملها من أجل تحقيق أهدافهما المشتركة..

تم توقيع مذكرة التفاهم والتعاون بين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ممثلة بمركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها التابع لكلية اللغة العربية وبين الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في المملكة المغربية الرباط في يوم الأربعاء 25/12/2018م..

وقد وقعها من جانب الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية مديرةالمركز ومن جانب الجامعة الإسلامية العالمية معالي رئيسها الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش نيابةً عن كلية اللغة العربية ومركز اللغة العربية للناطقين بغيرها..  

وتضمنت المذكرة على التعاون والتنسيق في الاستفادة والإفادة الأساتذة والأكاديميين في المركزين بتبادل الزيارات بينهما..

وتشتمل المذكرة على إقامة مؤتمـــــرات ونــــــدوات ومحــــــــاضـــرات وبرامج وحلقات نقاش؛ لبحث القضايا التي تساهم في نشر اللغة العربية وتعليمها لغير الناطقين بها داخل باكستان وخارجها، وتنظيم دورات تدريبية وتأهيلية في هذا الشأن من أجل رفع مستواهم اللغويوتطوير قدراتهم..

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم والتعاون هذه ضمن جهود معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في تعزيز التواصل العلمي والأكاديمي والثقافي والاهتمام بنشر اللغة العربية لغة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة مع المؤسساتوالهيئات والجامعات العالمية والمراكز المرموقة من أجل الارتقاء بالجامعة وتطويرها وتنميتها والافادة والاستفادة من خبرات تلك المؤسسات والهيئات.. حيث سبق لمعاليه أن وقع مع عدد من الجامعات والمؤسسات والهيئات العلمية والتوعوية المختلفة داخل باكستان وخارجه أكثر مذكرات التفاهم والتعاون تم تفعيل الكثير منها لما فيه مصلحة الجامعة وتحقيق لرسالتها وأهدافها الإسلامية العلمية العالمية السامية..

وعلى هامش توقيع هذه المذكرة تم اللقاء مع رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية الدكتور/ فؤاد بو علي والدكتوراه/ فاطمة والدكتور/ علي الأربعين والدكتور/ عدنان ومجموعة من منسوبي الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية..

ومن جانب الجامعة الإسلامية العالمية حضر الوفد المرافق لمعالي رئيس الجامعة الدكتور/ حسن الأمين مدير عام معهد إقبال الدولي للحوار والبحوث، والدكتور/ أشرف عبد الرافع مستشار معالي رئيس الجامعة..

وقد جرى خلال اللقاء تفعيل التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ممثلة في عمادة كلية اللغة العربية ومركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها والائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في المملكة المغربية بالرباط.. ودراسة سبل النهوض باللغة العربية لغير الناطقين بها.. ودراسة المعوقات التي تعوق الإقبال على تعلم وتخصص اللغة العربية من قبل أبنائنا الطلاب أو بناتنا الطالبات ورسم المستقبل المشرق للغة العربية..

وقدم معالي رئيس الجامعة شكره وتقديره الخاص للمملكة المغربية بصفة عامة والائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بصفة خاصة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة حيث تناول الجميع طعام الغداء المعد على شرف معالي رئيس الجامعة..

وفي نهاية اللقاء قدم معالي رئيس الجامعة نسخة من رسالة باكستان (بيغام باكستان) والذي يعد عملاً وجهداً رائداً من قبل الجامعة الإسلامية العالمية في نشر الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف والتشدد والطائفية والحزبية..

كما تكلم سعادة الدكتور/ حسن الأمين مدير عام معهد إقبال الدولي للحوار والبحوث عن أهداف هذا المركز وعن جهوده المبذولة في نشر فكر العلامة محمد إقبال في داخل باكستان وخارجه..

 

اختيار معالي رئيس الجامعة عضوا دائماً في مجلس إدارة أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي التابع لمنظمة الإيسيسكو وتحتضنه جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالرياض
Published on: December 27th, 2018

بناءً على القرار الذي صدر من المجلس التنفيذي لاتحاد


جامعات العالم الإسلامي في دورته الثانية والعشرون في 25/ديسمبر/2018م المنعقد في مقر الإيسيسكو بالرباط في المملكة المغربية تحت رئاسة معالي الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز بن عثمان التويجري الأمين العام لمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) بحضور أعضاء المجلس ورؤساء المراكز المتخصصة، والخبراء في الإدارة العامة للمنظمة اختير معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش عضوا دائماً في مجلس إدارة أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي..

والجدير بالذكر أن مجلس إدارة أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي التابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) وتحتضنه جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ومقره في الرياض وستدعمه هذه الجامعة الرائدة وتوفر الظروف المناسبة لإدارته.. والذي سيعقد أعضاء مجلس الإدارة المجلس في شهر فبراير المقبل في مقر جامعة نايف العربية في المملكة العربية السعودية بالرياض..

وبهذه المناسبة المباركة قدم معالي رئيس الجامعة البروفيسور/ أحمد بن يوسف الدريويش شكره وتقديره لمعالي الأمين العام لمنظمة الإيسيسكو الدكتور/ عبد العزيز التويجري ولمعالي مدير جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالرياض على اهتمامهم ورعايتهم وحسن اختيارهم وترشيحهم لهذا العمل المهم الذي يعتبر من المهام المتعلقة بالتعليم العالي والبحث العلمي الجانب الذي يحقق أهداف الجامعات ورسالتها العلمية والأكاديمية..

ويكون اختيار معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش كممثل لجمهورية باكستان الإسلامية بصفة كونه أول رئيس للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد يتم ترشيحه لهذا المنصب المهم والذي سوف يمثل معاليه جامعته الرائدة العريقة.. وسوف يكون له دور مهم وفعال في التواصل العلمي والأكاديمي والبحثي بين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد والجامعات والمؤسسات الأعضاء في المنظمة الإسلامية للعلوم والتربية والثقافة (الإيسيسكو).. كما يكون بإمكان الجامعات الإقليمية والمحلية في جمهورية باكستان الإسلامية الاستفادة والإفادة من إدارة أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي عن طريق الجامعة الإسلامية العالمية لكونها جامعة وطنية محلية إقليمية عالمية..

 

معالي رئيس الجامعة يشارك في اجتماع المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي في المغرب
Published on: December 27th, 2018

ترأس معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وفد الجامعة للمشاركة في اجتماع الدورة الثانية والعشرون للمجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي الذي انعقد في المملكة المغربية في مقر الإيسيسكو، الرباط يومي الثلاثاء والأربعاء بتاريخ 17-18 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 25-26 ديسمبر 2018م وذلك برئاسة معالي الأمين العام للمنظمة الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز بن عثمان التويجري، وأعضاء المجلس التنفيذي، ونواب الرئيس..
وقد ناقش المجلس مشروع جدول الأعمال المعد لمناقشة واتخاذ القرارات والتوصيات المهمة حياله والمتمثل في الآتي:
أولاً: الأمور التنظيمية اعتماد مشروع جدول الأعمال، ومشروع البرنامج الزمني، وانتخاب مكتب المجلس التنفيذي للاتحاد..
ثانياً: تقرير الأمين العام عن نشاطات الأمانة العامة بين الدورتين الحادية والعشرين والثانية والعشرين للمجلس التنفيذي، والتقرير المالي للأمين العام..
ثالثاً: مشاريع أكاديمية، ومن ضمنها: مشروع خطة العمل والموازنة للأعوام 2019-2021م.. وتقرير حول مشروع الجامعة الافتراضية الإسلامية.. وتقرير حول تطبيق آلية قياس أداء جامعات العالم الإسلامي..
رابعاً: موافقة المجلس على اقتراح معالي رئيس الجامعة لإنشاء مركز دولي عالمي بعنوان: “مركز التسامح والتعايش السلمي” في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، ووافق الأعضاء على ذلك بالإجماع.
خامساً: الموافقة على اختيار الجامعة عضواً في مجلس إدارة معهد أخلاق البحث العلمي، ومقره جامعة الأمير نايف للعلوم الأمنية.
ويأتي مشاركة معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في هذا الاجتماع في إطار التكامل ومد جسور التعاون بين الجامعة الإسلامية العالمية إسلام آباد وبين سائر الجهات والهيئات والمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية من أجل الارتقاء بهذه الجامعة وتنميتها وتطويرها وتقوية مخرجاتها.. لا سيما التواصل مع الجهات ذات العلاقة بالجامعة والداعمة لها ماديا ومعنويا وعلميا..
وفي هذه المناسبة صرح معالي رئيس الجامعة بأن عقد هذا الاجتماع المهم في رحاب مقر اتحاد جامعات العالم الإسلامي بالمملكة المغربية الرباط ـ إيسيسكو ـ يؤكد على دور الجامعات الريادي في خدمة المجتمعات في مختلف شؤون الحياة ويرسخ الدور الكبير الذي تقوم به هذه الجامعات من تقوية علاقاتها بالجامعات بعضها البعض بما يحفظ لها أصالتها ورسالتها ويحقق أهدافها ويعود بالنفع والخير على شعوبنا العربية والإسلامية والأقليات المسلمة . .

 

الجامعة توقع بروتوكول التعاون والتفاهم مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس المغرب
Published on: December 26th, 2018

في إطار جهود معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في تعزيز التواصل العلمي والأكاديمي والثقافي مع الجامعات الإسلامية العالمية المرموقة في العالم العربي والإسلامي من أجل الارتقاء بالجامعة وتطويرها وتنميتها والافادة والاستفادة من خبرات الجامعات الأخرى.. قام معاليه بتوقيع بروتوكول التفاهم والتعاون مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس المغرب وذلك في مقرها يوم الاثنين 24/ديسمبر/2018م..

ويأتي توقيع بروتوكول التفاهم والتعاون مع هذه الجامعة الرائدة رغبة فيتطوير العلاقة بين الطرفين ومد جسور التعاون بينهما في مجالاتاهتمامهما والتي تتمثل في الجوانب العلمية والبحثية والتدريبية، وتعزيزالتواصل العلمي بما يحقق الريادة العلمية..

ويهدف هذا البروتوكول إلى تعزيز التعاون العلمي والتبادل المعرفي بين الطرفين.. حيث اتفق الطرفان على تعزيز التعاون في مجالات الاهتمام المشترك التالية:

1- التعاون في مجال تبادل الأساتذة والطلاب والموظفين الإداريين وفق الشروط والقيود المتفقة عليها .
2- التعاون في مجال تبادل الأساتذة الزائرين بين الطرفين.
3- التعاون في تبادل المواد البحثية الخاصة بالبرامج والمشاريع الأكاديمية والبحثية المشتركة .
4- التعاون في تطوير البرامج والخطط التدريبية في مجالات الاهتمام المشترك.
5- تبادل مصادر المعرفة والتعليم والمواد العلمية الرقمية.
6- إقامة المؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل ذات الاهتمام المشترك.
7- تبادل الإصدارات العلمية.

وقد أشاد معالي رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد وما تقوم به من دور رائد في خدمة أبناء العالم الإسلامي والأقليات المسلمة وبخاصة في مجال التعليم والتربية والدعوة إلى الله تعالى على حكمة وبصيرة..

مشيداً معاليه بالدور الكبير الذي يقوم به معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد البروفيسور الدريويش وما تحقق للجامعة من قفزات علمية وجودة في ظل إدارته لها..

وقدم معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور الدريويش شكره وتقديره لمعالي رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس على هذه المشاعر النبيلة الصادقة.. مؤكداً معاليه على وجوب تفعيل هذا البروتوكول والإفادةمن كافة بنودها.. واعداً بأنه يعمل على هذا الأمر اعتباراً من هذا الوقت..

 

معالي رئيس الجامعة يلقي محاضرة عن الاعتماد على النفس عند العلامة محمد إقبال ودوره في بناء المجتمعات
Published on: December 26th, 2018

ألقى معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش محاضرة عليمة قيمة عن موضوع مهم بعنوان: (الاعتماد على النفس عند العلامة
محمد إقبال ودوره في بناء المجتمعات والوحدة الإسلامية) وذلك يوم الاثنين 24/ديسمبر/2018م في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس المغرب والذي قام معاليه والوفد المرافق بزيارتها وتوقيع بروتوكول التعاون والتفاهم معها..

وقد شهدت المحاضرة حضور عدد كبير من الأكاديميين والأساتذة والطلاب.. حيث قدم معاليه شكره وتقديره لجميع الحاضرين ولمعالي رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله ونوابه والأساتذة والطلاب على هذا الحضور والاهتمام..

مضيفاً معاليه: بأن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ولله الحمد لها دور بارز في تثقيف الأمة الإسلامية والذي نقوم به من التعريف بأفكار العلامة محمد إقبال أكبر دليل وأوضح برهان على هذا.. فنحن بإذن الله تعالى ماضون وبتعاون جميع العاملين فيها في تحقيق أهداف الجامعة ورسالتها في خدمة الإسلام والمسلمين وفي خدمة الأقليات المسلمة وفي خدمة المجتمع الباكستاني..

ثم تحدث معاليه في محاضرته عن الاعتماد على النفس في شعر إقبالونثره وأن الحديث عن شعره وفلسفته حديث ذو شجون حيث قام العلامة إقبال بالعديد من المساهمات العلمية الجادة التي كانت سبباً رئيساً في الدفاع عن الإسلام.. فكانت فلسفته قائمة على القوة والوحدة والاهتمام ببناء المجتمعات الإسلامية..

وأما شعره فإنه يتميز بذوبانه وراء شعلة الإسلام التي ملأت العالم نوراً وحرارة.. فشعره يوقظ العقول ويهز النفوس ويربي الآمال في الصدور.. وهو من الشعراء القليلين الذي وهب حياته لخدمة الفكر الإسلامي.. فشعره مليء بالمعاني الإيمانية القوية.. ورأى بأن هناك أهمية كبيرة للدين في حياة المجتمعات عامة وفي حياة المسلم خاصة.. حيث إن الشعور بالمسؤولية والاعتماد على النفس أحد الأركان المهمة لسعادة الفرد والمجتمع.. وإن الانتصارات العظيمة التي أحرزها الرجال الأفذاذ في العالم، والترقيات العلمية والاجتماعية والاقتصادية التي حصلوا عليها، مدينة الى وعي المسؤولية الفردية من قبلهم وما يستتبع ذلك من نشاط دائب وجهد متواصل..

والاعتماد على النفس أساس كل تقدم وترقٍ. فإن اتصف اكثر أفراد الشعب بهذه الفضيلة كان ذلك الشعب قوياً وعظيماً، وكان السرّ في إرتقائه وتقدمه وقدرته هو تلك الخصلة فقط؛ لأنّه في هذه الصورة يكون عزم الإنسان قوياً..

وأضاف معاليه بأن شاعرنا العلامة محمد إقبال بذل جهودًا عظيمة في خدمة الإسلام والمسلمين في الشرق والعالم الإسلامي: وكان في كل أسفاره يعمل على نشر الإسلام وثقافته في الشرق والغرب، فحينما ذهب إلي إيطاليا ألقى محاضرة في روما يبين فيها الفرق بين مذهب كل من الحضارة الغربية والشيوعية والحضارة الإسلامية.. ووضح فيها رأيه حول أسباب تخلف المسلمين وأن من أهم أسباب هذا التخلف هو البعد عن دينهم.. وذكر الناس بماضي المسلمين وحضارتهم..

كما كان يدعو المسلمين إلى المشاركة في حركة الحضارة والتقدم، وينبذ الفكر الذي يكتفي من الدين بالعلاقة بين العبد وربه في صورة العبادات، وكان له موقف أصيل من التصوف، يقوم على رفض التصوف الذي يخالف الكتاب والسنة..

مشيراً معاليه بأنه ظهر لي من خلال دراسة وتحليل شخصيته اهتمامه بالإسلام والمسلمين.. ليس في باكستان فحسب بل في العالم الإسلامي والعربي بل في العالم أجمع.. وما ذاك إلا لأن العلامة محمد إقبال انغرس حبه في نفوسنا وقلوبنا.. وتزخر بكثير من أبياته التي تفيض محبةً للإسلام والمسلمين في جميع الأنحاء المعمورة وخاصة في الجزيرة العربية وخاصة في بلاد الحرمين الشريفين وحبه الشديد لهذه البلاد.. ومما نخشاه في هذا الوقت أن تذوب هذه المحبة في نفوس الناشئة إن لم يدرك العلماء والمفكرون هذا الأمر المهم..

وكانت لشاعرنا الكبير محمد إقبال -كما يقول الدكتور البيومي- فلسفة رائعة أطلق عليها النقاد “فلسفة القوة” وتبرز هذه الفلسفة من مجموعة من الحكم العالية التي تبناها إقبال وتجعل ذات المسلم مصدر
قوته، إذا فهم أسرارها، وبهذا الفهم يخضع الطبيعة لمشيئته، إذ لا يكرم في الدنيا من لا يكرم نفسه، ويرى العالمين
مبلغ إبائه وسموه، ويقول إقبال ما ترجمته: “اتخذ قوتك الذاتية، واجعلها في مكانة من العلو. وإن ابتغاء مرضاة الله لعبده لن يكون إلا حين يكون قويا غير مستكين”...

ذاكراً معاليه في المحاضرة بأن المسلم لم يخلق ليندفع مع التيار ويساير الركب البشري حيث اتجه وسار، ولكنه خلق ليوجه العالم والمجتمع والمدنية، ويفرض على البشرية اتجاهه ويملي عليها إرادته، لأنه صاحب الرسالة وصاحب الحق اليقين، ولأنه المسئول عن هذا العالم وسيره واتجاهه، فليس مقامه التقليد والإتباع، إن مقامه مقام الإمامة والقيادة، مقام الإرشاد والتوجيه، مقام الآمر الناهي، ولئن تنكر له الزمان وعصاه المجتمع وانحرف عن الجادة لم يكن له أن يخضع لأوزاره ويسالم الدنيا بل عليه أن يثور عليها وينازلها ويظل في صراع معها وعراك حتى يقضي الله في أمره، إن الخضوع والاستكانة للأحوال القاسرة والأوضاع القاهرة والاعتذار بالقضاء والقدر من شأن الضعفاء والأقزام، أما المؤمن القوي فهو نفسه قضاء الله الغالب وقدره الذي لا يرد..

وفي نهاية محاضرته كرر معاليه شكره وتقديره لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ولجميع العاملين فيها وللطلاب..

كما تجول معاليه بعد المحاضرة والتقى بعدد من الأساتذة والأكاديميين والطلاب..

 

أرشيف