رئيس الجامعة يترأس اللجنة العليا للمؤتمر العالمي عن أثر العولمة على المجتمعات المحلية
By: Usama Jamshaid [August 25th, 2017]

ترأس معالي رئيس الجامعة في مكتبه بالجامعة في مبنى الفيصل اللجنة العليا (للمؤتمر العالمي العولمة وأثرها على مجتمعاتنا المحلية وأثر المجتمعات المحلية عن العولمة والذي تنظمه كلية اللغات والآداب في 9/أكتوبر/2017م وذلك بالتعاون مع إحدى المؤسسات العالمية . .

وقد استهل معاليه الاجتماع بالحمد لله والثناء عليه والشكر لسعادة الأستاذ الدكتور/ منور إقبال عميد كلية اللغات والآداب على السعي لتنظيم هذا المؤتمر . . موضحاً معاليه أهمية إقامة هذا المؤتمر في هذا الوقت الذي نحن بحاجة إلى أن نحدد موقفنا من العولمة على ضوء أحكام الإسلام وتعاليمه وثوابته وقيمنا وأخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا الإسلامية الأصيلة . .

موضحاً معاليه بأن الإسلام لا يعارض كل جديد مفيد، ولا يعارض الانفتاح على العالم أجمع طالما أن هذا وفق ثوابته وأحكامه وقيمه بل على العكس نحن في هذا الوقت أحوج ما نكون لنشر ثقافتنا الإسلامية وقيمنا . . وأيضا بيان ما نعيشه من تقدم وتقنية وما لدينا من استعداد لتطوير أنفسنا وإظهار مواهبنا وملكاتنا وإعادة أمجادنا الإسلامية التليدة . .

مشيداً معالي بمكانة باكستان الإسلامية والعلمية والتقنية والطبية والهندسية والفنية ودورها المحلي والإقليمي والعربي والإسلامي وما يضطلع به أبناؤها من إسهامات كبيرة في تحقيق العولمة لكن وفق الضوابط والأصول والقيم . . مفيداً معاليه بأنه يجب علينا أن نحافظ على هذه المكتسبات ونبرزها للعالم مع حفاظنا على الثوابت والأصول والقيم الإسلامية الخالدة . .

مضيفاً معاليه بأن الإسلام زاخر بالإنجازات وتحقيق مصالح العباد في العاجل والآجل . . لأنه دين خالد وهو خاتم الأديان، ويمتاز بالسماحة واليسر ورفع الحرج مع الشمول والتمام والكمال . .

بعد ذلك تحدث الأستاذ الدكتور/ منور إقبال عميد كلية اللغات والآداب عن أهداف هذا المؤتمر العالمي والجهة الداعمة له شاكراً لمعالي رئيس الجامعة اهتمامه ودعمه الدائم لمثل هذه الأعمال العلمية والبحثية المتنوعة والمتميزة وأن هذا دلالة على بُعد رؤية معاليه وحرصه على تطور هذه الجامعة، وعالميتا وجودتها . .

مشيراً سعادة العميد بأنه تقدم للمؤتمر أكثر من (89) بحثاً وورقة بحثية تم اختيار (70) بحثاً وورقة بعد التحكيم . .

ثم بعد ذلك وجه معالي رئيس الجامعة بتشكيل اللجنان الفرعية العاملة حسب الاختصاص والمتبع . . حاثاً الجميع على بذل المزيد من الجهد من أجل إخراج هذا المؤتمر العالمي بالصورة المأمولة منه، واللائقة بمكانة الجامعة وأهميتها وأن على الجميع أن يبذل جهده وطاقته في سبيل ذلك . .

موجّهاً معاليه الجهات المعنية بالجامعة بالتعاون مع هذه اللجان فيما يحقق المصلحة ووفق نظام الجامعة وإمكاناتها ورسالتها . .

 

مجلس إدارة الجامعة يعقد جلسته الاعتيادية
By: Usama Jamshaid [August 24th, 2017]

عقد مجلس إدارة الجامعة جلسته الاعتبارية بعد ظهر يوم الأربعاء 23/أغسطس/2017م 1/ذي الحجة/ 1438هـ في قاعة الاجتماعات في مجمع البحوث الإسلامية في  المبنى القديم وذلك برئاسة معالي راعي الجامعة وبحضور نائب رئيس المجلس معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وأمين المجلس وأعضاء مجلس الإدارة . .

وقد بدأت الجلسة بآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة ترحيبية بالحضور، ثم عرض موجز عن  إنجازات الجامعة وبرامجها وفعالياتها خلال المدة الماضية لاسيما في فصل الصيف وما حققته بحمد الله من ريادة وتميز انعكس إيجاباً على تضاعف أعداد القبول عليها من الطلاب والطالبات حيث بلغ عدد المسجلين في بوابتها الالكترونية أكثر من (60) ألف طالب وطالبة من مختلف الأقاليم الباكستانية وكشمير الحرة . . استوفى منهم الطلبات قرابة (27 ألف طالب وطالبة) ثم اختيار (5 آلاف طالب وطالبة) فهم موزعة على كليات الجامعة المختلفة ووحداتها التعليمية . . ولا شك أن هذا عمل كبير للجامعة له أثره المادي والمعنوي . .

بعد ذلك تحدث معالي رئيس الجامعة مؤكداً ومثنياً على ما ذكره معالي راعي الجامعة وأن جميع منسوبي الجامعة لاسيما مسؤولي الجامعة وعلى رأسهم معالي راعي الجامعة ورئيسها ونوابها يعملون ليل نهار من أجل رفعة هذه الجامعة وعالميتها وإسلاميتها وجودتها . . محاولين التغلب على ما قد يعترض طريقهم من معوقات ومشكلات وبخاصة من بعض من لا يريدون لهذه الجامعة الاستقرار والارتقاء . .

مشيداً معاليه بالدعم الذي يلقاه من الرئيس الأعلى للجامعة فخامة الرئيس الباكستاني جناب ممنون حسين ــ حفظه الله ــ ومعالي نائب الرئيس الأعلى للجامعة الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ وفقه الله ــ مفيداً من استفادته من توجيهاتهما ومتابعتهما . . فضلاً عن توجيهات معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ومتابعته وتعاونه . .

بعد ذلك تم استعراض موضوعات الجلسة المدرجة على جدول الأعمال وقد تم اتخاذ والتوصيات ا لمناسبة في شأنها . .

وفي ختام الاجتماع أكد الأعضاء جميعاً على دعمهم للجامعة ووقوفهم مع إدارتها وإشادتهم بمعالي رئيسها وثقتهم به، وحرصهم على أمن واستقرار هذه الجامعة وأهميتها الإسلامية والعالمية والمحلية وحرصهم على عدم المساس بسيادتها ونظامها داعين الجميع وبخاصة منسوبي الجامعة ومنسوباتها وأعضاء هيئة التدريس فيها للتعاون مع الإدارة لما فيه رفعة وعزة هذه الجامعة وجودتها ووصولها إلى مصاف الجامعات العالمية والإسلامية عالية الجودة . .

 

رئيس الجامعة يلتقي بوفد طلابي من إقليم بلوشستان
By: Usama Jamshaid [August 24th, 2017]

التقى معالي رئيس الجامعة في مكتبه في مبنى الفيصل القديم صباح يوم الأربعاء 23/أغسطس/2017م 1/ذي الحجة/1438هـ بوفد من بلوشستان برئاسة فضيلة الشيخ حافظ عبد الحفيظ وفضيلة الشيخ زائر خان ومجموعة من طلاب المدارس الدينية المختلفة، وتم خلال اللقاء الاستماع إلى كلمة تعريفية عن مهمة الزيارة من قبل الشيخ حافظ عبد الحفيظ والشيخ/ زائر خان والذين أفادوا أنهم يعملون على هذه المؤسسة المسماة BRZB مؤسسة بلوشستان لتطوير التعليم في المناطق النائية أو الريفية وأهداف هذه المؤسسة الجمع والتأليف بين التعليم الديني والتعليم العصري بالتعاون مع العلماء والممثلين من المدارس الإسلامية والحكومية من أجل النهوض بالتعليم الديني وجعله يجمع بين الأصالة والمعاصرة وأن لديهم أكثر من (100) مدرسة يشرفون عليها. . ويدخلون فيها عدد من المناهج العصرية بالإضافة إلى مناهجها ومقرراتها الدينية وأن هذا الوفد يضم عدداً من الطلاب من مختلف هذه المدارس من إقليم بلوشستان. . وشكروا الجامعة على استقبالهم وإتاحة الفرصة لهم للالتقاء بمعالي مدير الجامعة والاستفادة من توجيهاته لاسيما وهم يسمعون عنه أخباراً جيدة تفيد أنه من العلماء المتميزين في مجال علوم الشريعة والدراسات الإسلامية ولديه عدد من الأبحاث والكتب العلمية في موضوعات مختلفة . . كما أنه من الدعاة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة . . فهم يريدون أن يستمعوا إلى توجيهاته، والاستفادة من كلماته وآرائه وكتبه ومؤلفاته . .

بعد ذلك ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة توجيهية على أبنائه الطلاب من بلوشستان وإخوانه المشرفين عليهم من المشائخ الفضلاء . . بدأها بالترحيب بهم في الجامعة وشكرهم على اختيار الجامعة للزيارة واللقاء بمسؤوليها . . ثم أردف قائلاً:

بداية أوصيكم بتقوى الله ــ عز وجل ــ في السر والعلن والمتابعة للرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ ثم الحرص على طلب العلم وأخذه من أهله من العلماء الربانيين وطلاب العلم المخلصين . . على ضوء ما جاء عن الله وعن رسوله ــ صلى الله عليه وسلم ــ والاعتصام بحبل الله المتين؛ امتثالاً لقول الله تعالى : { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا } . .

كما أوصاهم بالفقه في الدين امتثالاً لقول الله تعالى: {فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} . . ويقول النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ : ” من يريد الله به خيراً يفقهه في الدين”. . ولدعاء النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ لابن عباس ــ رضي الله عنهما: “اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل” . .

كما أكد معاليه عليهم وحثهم على لزوم جماعة المسلمين وإمامهم، والحرص على الوحدة والائتلاف ونبذ الفرقة والاختلاف . . ولزوم وسطية الإسلام واعتداله واتزانه واستقامته والبعد عن الغلو والتطرف والتكفير والإرهاب والإفساد . . فالله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} . . فأنتم من أمة هي خير الأمم على الإطلاق: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} . .

مبيناً معاليه مخاطر الغلو والتطرف وما يؤدي إليه من تكفير وتفجير وإرهاب وإفساد وقتل للأنفس المعصومة بغير وجه حق وما لذلك من أثر على الإسلام وأهله . . وأن هذه التصرفات والأعمال الإجرامية المشينة لا تمت للإسلام بصلة . . وأنها منسوبة إلى أهلها ومرتكبيها وفاعليها ومقترفيها، وأن تلك العمليات الإرهابية والانتحارية غير شرعية وجريمة عظيمة يحرمها الإسلام تحريماً قاطعاً كما يحرمها أهل العلم المعتبرين ويعتبرونها قتلاً للنفس بغير وجه حق وإفساداً واعتداءً وإيذاءً وإتلافاً للأنفس والأموال والممتلكات المحترمة . . ناهيك عن تناقضها وعدم تمشيها مع سماحة الإسلام ويسره ورحمته وعدالته وسموه وكماله وحثه على السلم والسلام والأمن والأمان والتعايش السلمي . .

مؤكداً معاليه في كلمته: على أهمية نبذ الطائفية والمذهبية المقيتة والعصبية والقبلية والإقليمية المذمومة وأن المطلوب التمسك بهدي الكتاب والسنة ومنهج وسيرة سلف هذه الأمة الصالح من الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين مع سلامة المعتقد ونبذ البدع والخرافات . .

ثم بين وحث الجميع على التسلح بالعلوم المعاصرة النافعة المفيدة وأن هذا لا يعارض التسلح والتقوى بالعلوم الشرعية الصحيحة ذلك أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير . . ويكون ذلك بالتسلح بالعلم النافع من علوم الدين والدنيا ففي ذلك قوة للمسلم {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ} . .

مشيراً معاليه إلى أهمية هذه المرحلة من العمر وهي مرحلة الشباب وأنه يجب استغلالها استغلالاً أمثلاً بعيداً عن التطرف والغلو أو الإفراط والتفريط وعن الشهوات والشبهات بل بوسطية واعتدال وعمل وجد وبذل وعطاء وإنتاج واستغلال لوقت الفراغ فيما ينفع ويفيد ويعود على الشاب بالخير والفائدة وعلى المجتمع والأمة بالرفعة والتقدم والازدهار . .

مشيداً معاليه بأهمية باكستان الإسلامية والإقليمية والإسلامية والعالمية وأن الجميع وبخاصة الشباب مطالب بأن يحافظ على مكتسبات بلده ووطنه ويسعى لعزته ورفعته ونهضته وتنميته . .

ثم ختم معاليه كلمته بالدعاء للجميع بالتوفيق والسداد والمحبة والوئام ولباكستان بالأمن والأمان والسلامة والإسلام  وسائر بلاد المسلمين . . وأن يحفظ الله الحجاج والمعتمرين والزائرين ويوفق القائمين على شؤون الحج من قادة المملكة العربية السعودية وجنودهم وأعوانهم وأعضاء حكومتهم وكل عامل مخلص لصالح الإسلام وخدمة المسلمين وفق شرع الله وبما يحقق مصالح عباده في العاجل والآجل، ويسعى لوحدتهم وائتلافهم وجمع كلمتهم. .

وفي ختام اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية والتقاط الصور التوثيقية لهذه المناسبة . .

 

بحضور رئيس الجامعة شاب وشابة من الصين يشهران إسلامهما
By: Usama Jamshaid [August 24th, 2017]

في إطار رسالة الجامعة العلمية والتوعوية والدعوية ونشر الإسلام بالحكمة  والموعظة الحسنة والتعريف به لدى غير المسلمين وبخاصة من الطلاب والطالبات الذين يلتحقون بالجامعة لمواصلة الدراسة والتعليم في مراكزها المتخصصة لاسيما “مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها” وفي ظل الجهود المباركة التي يبذلها معالي رئيس الجامعة لتحقيق رسالة الجامعة المشار إليها . . فضلاً عن رسالتها العلمية والأكاديمية والتربوية والخدماتية. . وفي جو إيماني روحاني عم فيه السكون والهدوء والبشر والسعادة ولهجت الألسن بالتهليل والتكبير . . دخل شاب وشابة ممن شرح الله صدرهما للإسلام وتأثرا بالجو العلمي الإسلامي الذي يسود أرجاء الجامعة بحمد الله يرعاه علماء أجلاء وأساتذة فضلاء من الجنسين (الذكور والإناث) لم يقتصر عملهم على التعليم والتربية فقط بل يتعداه إلى الدعوة إلى الله بالقدوة والحكمة والموعظة الحسنة وإرادة الهداية للجميع وبخاصة ممن لم يتذوق حلاوة هذا الدين وعظمته ويسره وسماحته ورحمته هداية دلالة وإرشاد لا هداية توفيق وإلهام . . رائدهم في هذا الإخلاص وقدوتهم النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ وصحابته الغر الميامين يبتغون وجه الله ونصرة دينه وسيادة شريعته في أرضه . .

لقد دخل هذا الشاب وتلك الشابة وهما من الجنسية الصينية مقتنعين تمام الاقتناع بحمد الله بهذا الدين القويم بعد أن وجِّها للقراءة والاطلاع عن أحكامه ومبادئه وسمعا إلى شروح بسيطة مختصرة مفيدة عنه . . وقد جلسا أحدهما عن يمين معالي الرئيس والآخر عن يساره يطلبان منه أن يُلَقِّنهما الشهادتين (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وذلك في قاعة الاجتماعات في مبنى الجامعة الجديد وكان الوقت ظهراً في يوم الثلاثاء 22/أغسطس/2017م الموافق 29/ذي القعدة/1438هـ وما هي إلا لحظات حتى غصت القاعة بالحضور والحاضرات وامتلأت بعدد كبير من منسوبي الجامعة وبخاصة من أعضاء هيئة التدريس وعضوات هيئة التدريس الذين توافدوا لحضور هذا المجلس الإيماني المبارك وهذا الحدث الديني النادر في الجامعة برعاية وعناية ومتابعة من معالي رئيسها ــ حفظه الله ــ وذلك فضل من الله ونعمة . . حيث تابع هذا الموضوع وتولاه منذ أن كان فكرة إلى أن أصبح بفضل الله واقعاً وحقيقة . .

وقد لقنهما معاليه الشهادتان بعد ذلك هلل الجميع وكبروا وبادروهما بالتحية والسلام والبركة على هذا الفتح العظيم والهداية التي امتن الله بها عليهما . .

بعد ذلك دعا لهما معالي الرئيس بالهداية والثبات والسعادة والفلاح وأن يشرح الله صدرهما للإسلام . . وشرح لهما بعض الأحكام المهمة والتي يحتاجان إليها لاسيما وهما في بداية إسلامهما . . كما أوكل لأحد الطلاب من نفس جنسيتهما من الجنسية الصينية من المسلمين أن يتعاهدهما بالعناية والرعاية والتعليم ويدلهما على محاسن الدين وأحكامه . . ثم غيّرا اسمهما باسم إسلامي ليكون اسم الشاب (محمد) والشابة (مريم) . .

كما تم تخصيص مكافأة لهما من باب الإعانة والتشجيع ووعدهما معالي الرئيس بالسعي لهما لأداء مناسك العمرة بإذن الله تعالى وسأل الله الجميع التوفيق والنجاح والفلاح . .

 

رئيس الجامعة يلتقي برئيس رابطة الأساتذة بالجامعة
By: Usama Jamshaid [August 22nd, 2017]

التقى عصر هذا اليوم الاثنين 21/8/2017م في مكتبه معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش بوفد رابطة الأساتذة بالجامعة برئاسة رئيس الرابطة الأستاذ الدكتور/ عبد الجليل يرافقه كل من أعضاء الرابطة الدكتور/ بشير أحمد عميد كلية اللغة العربية، والدكتور/ فيض الرحمن نائب رئيس الرابطة، والدكتور/ عتيق ظفر مدير عام معهد الاقتصاد الإسلامي . .

وقد قدم الوفد اعتذاره إلى معالي الرئيس وجميع مسؤولي الجامعة عما حصل في الفترة الماضية من تصرفات وتجاوزات في حق الجامعة ورئيسها والتي لا تتناسب والمكانة العلمية للجامعة وما تحمله من رسالة وما تحققه من أهداف ولما تؤديه من دور رائد في المجتمع الباكستاني وخارجه الأمر الذي كسبها احترام وتقدير الوسط العلمي في باكستان وسائر دول العالم العربي والإسلامي وما يقوم به مسؤول هذه الجامعة وعلى رأسهم ومقدمتهم كلا من راعي الجامعة ورئيس الجامعة ونواب الرئيس من جهودها مباركة موفقة في سبيل الارتقاء بها وتخصصاتها وجودتها ودخولها إلى مصاف الجامعات العالمية ذات المكانة العالية . .

وقد صرح لهم معالي الرئيس خطر مثل هذه التصرفات غير المسؤولة وأثرها على الوسط العلمي داخل الجامعة وخارجها وأن ما حدث من اتهامات للجامعة ومسؤوليها لا شك أن أثرها في الدرجة الأولى يعود على من تلفظ بها وصرح بها وأشاعها ذلك لا يعدو أن يكون إرجافاً لا يمت للحقيقة بصلة . .

مشيراً معاليه بأن الجامعة ــ بحمد الله ــ في خبراتها ومنجزاتها تزداد علواً ورفعة يوماً بعد يوم بفضل الله ثم بفضل المخلصين من مسؤوليها لاسيما فخامة الرئيس الباكستاني جناب ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة ومعالي نائب الرئيس الأعلى للجامعة الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ومعالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ معصوم ياسين زئي بفضل توجيهاتهم السديدة المباركة ومتابعتهم لأحوال الجامعة ودعمها وإدراكهم لدورها الريادي والعلمي والإسلامي المحلي والإقليمي والإسلامي والعالمي . .

مضيفاً معاليه بأن جميع منسوبی الجامعة من غير استثناء مسؤولين ومسؤولات وأساتذة وأستاذات وإداريين وإداريات وطلاب وطالبات يحظون باحترامنا وتقديرنا ولا نتوانى في رعايتهم ودعمهم ونعمل على كل ما يعينهم على أداء مهامهم العلمية والتربوية والإدارية براحة واطمئنان وتعاون وتآزر وتكاتف هذا هو مقتضى الأمانة والمسؤولية التي عاهدنا الله ثم من كلفنا بهذه المهمة وكل منسوبي هذه الجامعة حسب وسعنا وطاقتنا باذلين أوقاتنا وجهدنا وعلمنا وجاهنا لتحقيق هذه المسؤولية والأمانة على الوجه الصحيح انطلاقا من قول الله تعالى : { إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا } وقول النبي صلى الله عليه وسلم: “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته” . ومتعاونين في هذا مع إخواننا وزملائنا فيما يخص منسوبي هذه الجامعة من الجهات المعنية ذات العلاقة بهيئة التعليم العالي وغيرها مطبقين في هذا قوله تعالى : {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} مستشعرين مسؤوليتنا الجسيمة في هذه الجامعة وأهميتها ومكانتها والسعي لتحقيق رسالتها وأن جميع منسوبي هذه الجامعة هم إخوة لنا وأخوات وأبناء وبنات ولا يمكن أن تحقق الجامعة أهدافها من دون تعاون الجميع. .

في ختام اللقاء شكرهم على هذه المبادرة والاعتراف بالحق وأن هذا خلق المسلم ذلك أن الاعتراف بالحق خير من التمادي بالباطل، ولا شك أن هذا التعامل من الرابطة يعد مثالاً للتعاون والتآزر مما يحقق مصلحة الجامعة حاضراً ومستقبلاً  . .

ومن جانبه شكر رئيس الرابطة وإخوانه في الوفد المرافق له لمعالي رئيس الجامعة على هذه المشاعر الطيبة وما يحظى هذا اللقاء من مصارحة تصب في استقرار الجامعة وتحقيق أهدافها وسلامة مسارها العلمي والأكاديمي والتربوي . .

وقد حضر اللقاء نواب رئيس الجامعة ومستشاري الرئيس . .

 

رئيس الجامعة يرأس الاجتماع الـ (41) للجنة المالية والتخطيط
By: Usama Jamshaid [August 18th, 2017]

ترأس معالي رئيس الجامعة عصر هذا اليوم الجمعة 18/8/2017م الاجتماع الـ(41) للجنة المالية والتخطيط وذلك في قاعة الاجتماعات الكبرى في مجمع البحوث الإسلامية في مبنى الفيصل القديم وقد حضر الاجتماع أعضاء اللجنة من داخل الجامعة وخارجها من هيئة التعليم العالي والمستشارين الماليين وبعض المختصين بالإضافة إلى نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ الدكتور/ منير أحمد، والمدير المالي بالجامعة الأستاذ/ سيف الرحمن، والأستاذ الدكتور/ طاهر خليلي مدير عام الشؤون الأكاديمية، وقد استعرضت اللجنة الموضوعات المالية والإدارية المدرجة على جدول أعمالها من اعتماد للمصروفات والنفقات للجامعة الماضية والمستقبلية للسنة المالية القادمة 2017م ــ 2018م واتخذ حيالها عدد من القرارات والتوصيات التي تصب في مصلحة الجامعة حاضراً ومستقبلاً . .

 

رئيس الجامعة يجتمع في مكتبه مع السيناتور محمد طلحة محمود
By: Usama Jamshaid [August 18th, 2017]

استقبل معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في مكتبه في مسجد الفيصل ظهر هذا اليوم الجمعة 18/8/2017م سعادة السيناتور محمد طلحة محمود . .

وقد حضر الاجتماع كل من نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ الدكتور/ منير أحمد، ومدير عام أكاديمية الدعوة الأستاذ الدكتور/ سهيل حس، وسعادة المستشار القانوني الدكتور/ عزيز الرحمن . .

وقد تم خلال اللقاء التباحث حول بعض الموضوعات التي تهم الجامعة، وتتعلق بسيادتها وأراضيها . ز وقد أبدى معاليه موقفه مع الجامعة فيما يحقق مصلحة الجامعة ويحافظ على رسالتها وأهدافها ودورها في المجتمع الباكستاني وفي العالم الإسلامي أجمع . .

وقد شكر معالي رئيس الجامعة سعادة السيناتور طلحة على هذه الزيارة، وهذا اللقاء الطيب المبارك الذي يأتي ضمن اهتمام معاليه بأحوال الجامعة مؤكداً معالي رئيس الجامعة على أهمية ووجوب العمل بأنظمة الجامعة وبما يحافظ على سيادتها ورسالتها الإسلامية العالمية المحلية والإقليمية خدمة للمجتمع الباكستاني وللعالم الإسلامي أجمع . .

بعد ذلك قام الأستاذ الدكتور/ منير أحمد بإهدائه نسخة من كتابه الجديد “حقوق الطفل” كما قام معالي رئيس الجامعة بإهدائه نسخة من كتابه “العلاقات السعودية الباكستانية”.

ثم قام معالي السيناتور بجولة في مجمع البحوث الإسلامية بالجامعة زار خلالها المعرض الدائم في المجتمع الذي يحكي تاريخ الجامعة الإسلامية العالمية . . ثم ودعه معالي الرئيس بالحفاوة والاحترام والتقدير والتكريم . .

 

برئاسة معالي رئيس الجامعة مجلس الاختيار (85) يواصل اجتماعاته لليوم الثاني في الجامعة
By: Usama Jamshaid [August 18th, 2017]

ترأس معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش اجتماع مجلس الاختيار هذا اليوم الجمعة18/8/2017م الذي عقد في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحاً . . ويأتي هذا الاجتماع تواصلاً مع اجتماع المجلس  يوم أمس الخميس 17/8/2017م . . والذي استمر حتى الساعة الرابعة والنصف مساءً . .

وقد بدأ الاجتماع بالترحيب من قبل رئيس الجامعة ثم الشكر والتقدير للأعضاء بعد ذلك استعرض المجلس الموضوعات المدرجة على جدول أعماله حيث قام بمقابلة عدد من الأساتذة والمحاضرين لبعض كليات الجامعة وأكاديمياتها وبعد المقابلة العلمية من قبل الأعضاء اتخذ المجلس التوصيات المناسبة مراعياً اختيار الأكفأ والأميز علمياً وأكاديمياً وتربوياً . . ثم ناقش بعض الموضوعات العلمية المتعلقة باختصاصاته . .

الجدير بالذكر أنه ومن خلال هذا المجلس وما سبقه من جلسات متوالية على مدار العام ثم اختيار وتعيين أكثر من (150) عضو هيئة تدريس وعضوة هيئة تدريس ومحاضر ومحاضرة . .  حيث تم اختيارهم من بين أكثر من (15000) متقدم ومتقدمة في مختلف الرتب العلمية حيث يعلن عن الوظائف الشاغرة وفقاً للأنظمة واللوائح الحاكمة في الجامعة . .

ويأتي هذا كله وفقاً لتوجيهات معالي رئيس الجامعة وحرصه على رقي الجامعة وتقدمها تحقيقها لرسالتها مع جودتها ودخولها ضمن مصاف الجامعات الإسلامية العالمية عالية الجودة . .

 

رئيس الجامعة يرأس مجلس الاختيار رقم 85
By: Usama Jamshaid [August 17th, 2017]

ترأس معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية صباح هذا اليوم الخميس 17/8/2017م ــ 25/11/1438هـ مجلس الاختيار (85) والذي عقد بالقاعة الكبرى في مجمع البحوث الإسلامية في المبنى القديم للجامعة، وقد استهل معالي الرئيس الاجتماع بالترحيب بالأعضاء والدعاء لهم بالتوفيق والسداد وشكرهم على حضورهم ومشاركتهم رغم مشاغلهم وقدومهم من خارج إسلام آباد وتمتع البعض منهم في إجازته الصيفية وما زاك إلا حرصاً منهم واهتماماً بهذه الجامعة وجودتها وإسهاماً في رقيها وتقدمها . .

ثم أكد معالي الرئيس على أهمية اختيار الأكفأ وأننا في هذا المجلس المبارك قضاة تحكم بالعدل والقسط ونحرص على المفاضلة بين المتقدمين بناءً على كفاءتهم وتميزهم وأبحاثهم ومناسبتهم وتوافقهم مع رسالة الجامعة وأهدافها الإسلامية والعالمية والإقليمية والمحلية . .

مكرراَ الدعاء لهم بالتوفيق والسداد والفلاح والصلاح . . وداعياً لباكستان بالأمن والأمان والسلامة والاطمئنان مهنئاً إياها بيومها الوطني المجيد . . ورافعاً أكف الضراعة إلى الله عز وجل أن يحفظ الحجاج والمعتمرين الزائرين وأن يعيدهم إلى بلادهم سالمين غانمين وأن يجزي خيراً قيادة المملكة العربية السعودية وعلى رأسها وفي مقدمتها خادم الحرمين الشريفين ونائبه وولي عهده الأمين لما فيه صلاح العباد والبلاد على جهودهم الموفقة خدمة للإسلام والمسلمين بعامة ولبلاد الحرمين والمقدسات الإسلامية والحجاج والمعتمرين بصفة خاصة . .

بعد ذلك بدأت أعمال الجلسة وعرض الموضوعات المدرجة على جدول أعمال المجلس والمتمثلة في مقابلة عدد من الأساتذة المتقدمين للالتحاق بالجامعة على وظائف علمية في بعض كليات الجامعة ووحداتها التعليمية وأكاديمياتها ومعاهدها . .

وتم اختيار من تنطبق عليه الشروط والضوابط وحسب احتياج الجامعة وإمكاناتها . .

جدير بالذكر أنه تم مؤخراً اختيار أعضاء جدد لمجلس الاختيار حيث انتهت مدة بعض أعضاء المجلس السابق . .

 

سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين يستقبل وفد الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد
By: Usama Jamshaid [August 17th, 2017]

استقبل سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد الأستاذ / نواف بن سعيد المالكي ــ حفظه الله ورعاه ــ وفد الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد يوم الثلاثاء 15/أغسطس/2017م الموافق 23/ذو القعدة/1438هـ في مكتبه بالسفارة برئاسة معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وذلك بمناسبة توليه منصب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان الإسلامية . .

وفي هذه المناسبة قدم معالي رئيس الجامعة نيابة عن زملائه منسوبي الجامعة والوفد المرافق له التهنئة والتبريكات لسعادة السفير بمناسبة تعيينه سفيراً لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وأعرب عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على رعايتهما واهتمامهما الكريمين للشعب الباكستاني، ممثلة في تعيين سعادة الأستاذ/ نواف بن سعيد المالكي سفيراً جديداً لدى دولة باكستان . .

كما أشاد معاليه في كلمته بجهود السفارة السعودية في خدمة الشعب الباكستاني على وجه العموم ودعمها ورعايتها لمنسوبي الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد على وجه الخصوص، الأمر الذي أدّى إلى تطور الجامعة، وتقدمها ووصولها إلى مصاف الجامعات العالمية الأخرى . .

ومن جانبه رفع سعادة السفير أسمى آيات الشكر والتقدير لحكومة جمهورية باكستان الإسلامية على رعايتها ودعمها لهذه الجامعة ,التي تعد نموذجاً ومعلماً للعلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين المسلمين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية . .

كما أشاد سعادته بجهود معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في خدة هذه الجامعة ومتابعة أمورها العلمية والأكاديمية والإدارية ودور الجامعة في تنمية أواصر الأخوة والمحبة بين الشعبين الشقيقين والبلدين المسلمين . .

مضيفاً سعادته بأن المملكة العربية السعودية حكومة شعباً حريصة على تنمية العلاقات مع جمهورية باكستان الإسلامية في كل المجالات العلمية والثقافية، والاجتماعية والأمنية وما هذه الجامعة إلا مثالاً حقيقياً لهذه العلاقات . .

معرباً عن شكره وتقديره على ما يكنه الشعب الباكستاني من مشاعر ودية ومحبة صادقة للملكة العربية السعودية حكومة وشعباً وحماسه ورغبته في الدفاع عن أرض الحرمين الشريفين، واستعدادهم في تقديم كل نفيس غالي في هذا السبيل . .

والجدير بالذكر أنه حضر اللقاء كل من معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ياسين زئي، ونواب الرئيس وعمداء الكليات ومدراء الإدارات، كما حضر اللقاء عدد من المسؤولات في قسم الطالبات  . .

 

Archives