معالي رئيس الجامعة يقوم بجولة تفقدية للكليات المختلفة بالجامعة

في مستهل بداية العام الدراسي الجديد صباح يوم الثلاثاء 19/سبتمبر/2017م الموافق 28/ذي الحجة/1438هـ قام معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش بزيارة تفقدية لمقر عدد من الكليات العلمية المختلفة بالمبنى الثاني بالجامعة في الحرم الجامعي الجديد حيث تابع معاليه انتظام العملية التعليمية والأكاديمية والأنشطة الثقافية المختلفة بهذه الكليات..

وبحث معاليه مع عمداء الكليات أهم المشاكل التي تواجها وطرق حلها، وأثنى على حسن سير العمل فيها..

وتأتي هذه الزيارة حرصاً من معالي رئيس الجامعة للوقوف على سير العملية التعليمية والبحثية والأكاديمية وذلك في إطار جولات معاليه على عمادات وكليات ومرافق الجامعة ومنشآتها، للاطلاع على سير العمل في مباني الكلية وأقسامها.. ورافق معاليه في هذه الجولة عدد من أعضاء هيئة التدريس والمدراء المعنيين..

والتقى معالي رئيس الجامعة خلال الجولة بعمداء الكليات وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب داخل قاعاتهم الدراسية والمعامل التعليمية، وذلك للاطمئنان على بداية سير العام  الدراسي الجديد والتعرف على احتياجاتهم ومتطلباتهم المختلفة.. كما وعد معاليه بسعيه الدؤوب لحل كافة المعوقات التي تواجه الجامعة أو الطلاب والطالبات أو الأساتذة والأستاذات.. وتعيق العملية التعليمية والأكاديمية بأسرع وقت ممكن..

موجهاً معاليه العمداء والأساتذة إلى ما فيه النفع والفائدة للطلاب والطالبات، وأن تكون جامعتنا رائدة متميزة في التعليم والتربية وأن تكون مخرجاتها وفق متطلبات المجتمع الباكستاني والإسلامي.. موضحاً بأن هذا لن يكون إلا بتعاون الجميع أساتذة وأستاذات وطلاباً وطالبات وإداريين.. معبراً معاليه عن رضاه بما يقوم به الجميع وفق الإمكان وقدرات الجامعة المادية والبشرية..

 

 

رئيس الجامعة يشرف حفل معايدة جامعة الإمام ويشيد بها

على شرف معالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ حفظه الله ــ أقامت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بمقرها بمدينة الرياض صباح هذا اليوم الأحد 19/12/1438هـ ــ 10/9/2017م حفل المعايدة السنوي بمناسبة عيد الأضحى المبارك واختتام موسم حج هذا العام 1438هـ ــ 2017م بنجاح تام وأمن واطمئنان . .

وقد شارك في الحفل الذي أقيم بقاعة المناسبات بالمركز الجامعي لخدمة المجتمع بالجامعة كافة منسوبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس ومدرسين وموظفين وإداريين في كافة قطاعات الجامعة حيث تبادل الجميع التهاني والتبريكات بهذه المناسبة السعيدة مبتهلين إلى الله بالثناء والحمد والشكر على ما أنعم به وتفضل من إتمام مواسم الخيرات وما تقرب به العباد إليه سبحانه وتعالى من أعمال صالحات، وقرب وطاعات . . كما إنها فرصة للتلاقي والتواصل والتعاضد والتآزر وإظهار الوحدة والائتلاف بين أبناء ومنسوبي هذه الجامعة العريقة الرائدة لاسيما وأنه يأتي بتشريف ومشاركة من لدن صاحب المعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ حفظه الله ــ وإخوانه وكلاء الجامعة وعمدائها ومدراء العموم فيها والمسؤولين عن وحداتها التعليمية ومؤسساتها الإدارية والفنية والطلابية . . سواء داخل مدينة الرياض أو خارجها . .

وفي هذه المناسبة السعيدة والاجتماع السنوي المبارك ألقى ربان هذه الجامعة وقائدها ومديرها صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ وفقه الله ــ كلمة ضافية ضمنها خالص تهانيه القلبية وتبريكاته لكافة الحضور والمشاركين في هذا الحفل الطيب المبارك ولجميع منسوبي هذه الجامعة الإسلامية المحلية العالمية العلمية الغراء من الداخل والخارج بمناسبة عيد الأضحى المبارك . . وخص بالشكر والثناء والعرفان خادم الحرمين الشريفين الملك الحازم الجازم العادل الصالح سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ أيده الله بنصره وعونه وتوفيقه ــ وسمو نائبه ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ــ حفظه الله ورعاه ــ وللأسرة المالكة الكريمة وأعضاء الحكومة الراشدة السديدة ولجنودنا البواسل الأشاوس المرابطين على الحدود والثغور وفي الداخل حماة العقيدة والتوحيد والأمن والاستقرار ولكافة أفراد الشعب السعودي الأبي الوفي المعطاء . .

سائلاً الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على ولاة أمرنا ووطننا وشعبنا وأمتنا العربية والإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها والكل يرفل بثياب الصحة والعافية والسعادة والأمن والأمان والاطمئنان ورغد العيش . .

كما رفع خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله تعالى بمناسبة اختتام حج هذا العام 1438هـ ــ 2017م ونجاحه نجاحاً باهراً منقطع النظير رغم كثرة أعداد الحجاج وتزايدهم عن الأعوام الماضية . . عازياً هذا النجاح لتوفيق الله ومنه وفضله على هذه البلاد وولاتها وشعبها ثم إلى الجهود الجبارة المبذولة المادية والبشرية والمعنوية والتوعوية والصحية والأمنية والسياسية والإشراف المباشر والمتابعة المستمرة المتواصلة بل والحضور والمشاركة والوقوف بنفسه من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ أيده الله ــ وسمو ولي عهده الأمين ووزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ــ وفقه الله ــ وأعضاء الحكومة والوزراء والعلماء والدعاة والقضاة ورجال الأمن كل فيما يخصه من كافة القطاعات والمؤسسات الحكومية والجهات الأمنية والصحية والعلمية والدعوية . .

فنحمد الله أن خرج حج هذا العام ناجحاً آمناً نَعِمَ الجميع خلاله بالأمن والأمان والسلامة والصحة والتمتع بكافة الخدمات الصحية والأمنية والمعيشية والسكنية وأدوا مناسكهم بأمن وأمان وسلامة ويسر سهولة من غير أي منغصات أو معوقات أو ما يعكر صفو أدائهم لهذه الشعيرة الدينية والركن الخامس من أركان الإسلام العظام . .

بل استمتعوا بالجو الديني والروحاني والأمني وبالخدمات التي تؤدى من قبل المعنيين لاسيما من قبل رجال أمننا البواسل من كافة القطاعات حيث رأوا تلك الأخلاق الفاضلة والتعامل الحسن الطيب الذي يضطلع به أولئك الجنود البواسل ورجال الأمن الأشاوس المشاركين في خدمة حجاج بيت الله الحرام في هذا العام والذي يعكس مدى ما تتمتع به هذه البلاد بحمد الله من وحدة وتماسك وحرص على الخير وتقديم الغالي والنفيس خدمة للمشاعر المقدسة وكل وافد إليها وحاج ومعتمر منذ تطأ قدميه أرض هذه البلاد الطاهرة وإلى أن يغادرها تحت إشراف ومتابعة أولاً بأول من قبل ولاة أمر هذه الدولة الذين توارثوا حب الخير وخدمة ضيوف بيت الله الحرام ومسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام . .

وقد دعا معاليه الله سبحانه وتعالى أن يحفظ على هذه البلاد أمنها واستقرارها وولاتها وقادتها وحكومتها وجنودها ورجال أمنها وكافة المخلصين من شعبها والوافدين إليها والمقيمين فيها . .

مضيفاً معاليه بأننا على أبواب فصل دراسي جديد والمطلوب من الجميع التكاتف والتعاون من اجل بذل المزيد من الجهد والعطاء خدمة لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات وتوجيههم الوجهة الصحيحة السليمة المتزنة المفيدة والنافعة لهم دنياً وديناً عاجلاً وآجلاً والتي تسعدهم وتجعل منهم أداة خير ونفع للعباد والبلاد مؤكداً على أهمية التقيد بالأنظمة والضوابط والحرص على الجودة والتميز والمتابعة والجدية في العمل والأداء .

محذراً في الوقت نفسه من الانسياق وراء الأفكار الضالة، والآراء المنحرفة والتأثر بدعاة الطائفية والحزبية المقيتة وأصحاب الفتاوى الشاذة، ودعاة السوء الذين حذّر منهم الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ في حديث حذيفة ــ رضي الله عنه ــ . .

مبيناً معاليه ــ حفظه الله ـ خطورة التطرف والغلو في الدين وما يؤدي إليه ذلك من تكفير وإرهاب وإفساد وتفجير وقتل وإهلاك للحرث والنسل . . موضّحاً ما يؤدي إليه ذلك من إخلال بالأمن والأمان والسلم والسلام . .

مفيداً معاليه ــ وفقه الله ــ بأن الإسلام دين الوسطية والاستقامة والاتزان والعفو والتسامح والتعايش والتعاون والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وأن على الجميع التمسك بحبل الله المتين ولزوم جماعة المسلمين وإمامهم . . والحذر من الخروج عن السمع والطاعة لمن ولاه الله الأمر وأن في ذلك خير وأمن واستقرار وائتلاف وتعاون على البر والتقوى . .

مؤكداً معاليه أهمية هذه الجامعة ودورها الرائد في الداخل والخارج وتميزها وجودتها وأن المطلوب من جميع منسوبيها إدراك هذه الأهمية لها والمحافظة على إنجازاتها ومكتسباتها . .

مشيداً بالتعاون البناء بين الجامعتين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد وإسهام الجامعتين الرائدتين العريقتين في تعزيز وتقوية العلاقات التاريخية الأخوية الإسلامية بين البلدين الشقيقين لاسيما في المجال العلمي والثقافي . .

وفي هذه المناسبة شكر معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش لصاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ حفظه الله ــ على حرصه واهتمامه بالجامعة وجهوده الرائد في خدمة الإسلام وأهله، والعلم وطلابه، وما يقوم به من دعم وعناية ورعاية للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد باعتبار معاليه نائب الرئيس الأعلى للجامعة، وتعاهد معاليه الجامعة بالمتابعة والتوجيه . .

مكرراً التهنئة لمعاليه ولإخوانه من الوكلاء والعمداء وكافة مسؤولي هذه الجامعة الرائدة بمناسبة عيد الأضحى المبارك . .

مقدماً معالي الدكتور الدريويش خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ ولسمو نائبه وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ــ وفقه الله وسدده ــ بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وما تحقق من نجاح باهر في حج هذا العام 1438هــ ــ 2017م . .

وتمكن جميع الحجاج من أداء نسكهم وعباداتهم بيسر وسهولة وبدون أي صعوبات أو معوقات أو مضايقات أو إيذاء أو اعتداء وبصحة وعافية وسلامة وأمن . . مع توفر كافة الخدمات والمتطلبات دون نقصان . .

مشيداً معاليه بتلك الجهود الرائدة المبذولة من كافة القطاعات في سبيل راحة وأمن وسلامة الحجاج والزوار والمعتمرين . .

كما أشاد معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور الدريويش بدور جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرائد على المستوى المحلي والعربي والإسلامي بل والعالمي وأن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد تسير على خطى هذه الجامعة وتأصيل دورها وتحقيق رسالتها مع حفاظها على الثوابت لهذا الدين القويم وأخذها بكل جديد مفيد من أنواع المعارف والعلوم المعاصرة التطبيقية والعلمية والتقنية والصحية والاجتماعية والإدارية والإنسانية . .

مشيراً معالي الدكتور الدريويش بالجهود المباركة التي يبذلها صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية باعتباره أحد رواد التعليم والإدارة والعلم والدعوة والإرشاد والوطنية الصادقة . . فهو ــ حفظه الله ــ شخصية علمية عالمية إدارية قيادية مؤثرة ليس فقط على مستوى المملكة بل على مستوى العالم العربي والإسلامي . .

مؤكداً معالي الدكتور الدريويش في تصريحه على أهمية التعليم والعناية به وتأهيل أربابه ورواده وتوجيههم الوجهة الصحيحة السليمة حتى تقوى المخرجات وتتحقق الجودة وتستفيد الدولة والأمة من أبنائها وبناتها الفائدة المرجوة . .

مؤكداً معاليه على أهمية الإعلام أيضاً في هذا العصر بالذات ودوره بكافة وسائله وأشكاله ووسائطه فهذا العصر هو عصر النهضة الإعلامية . . حيث إن الإعلام غدا الآن مرتبط بحياة الناس ارتباطاً وثيقاً نظراً لما يقدمه من خدمات وأخبار وبرامج وفعاليات متنوعة . . وأصبح تأثيره واضحاً جلياً . . فلا بد من إحسان الاستفادة منه وفق الضوابط الشرعية والآداب المرعية . .

واختتم معالي رئيس الجامعة تصريحه بالإشادة أيضاً بالجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ودورها الرائد وأنها تفتخر بتلك الكوكبة من مسؤوليها وعلمائها وأساتذتها وأبنائها وطلابها وطالباتها وما يحملونه من فكر نير ورؤية مستقبلية إبداعية تنطلق من تعاليم هذا الدين الحنيف الوسطي القويم مع الاستفادة من معطيات العصر وتقدم للعالم أجمع صوتاً إسلامياً علمياً وسطياً واعياً مؤثراً يعكس عظمة هذا الدين وسماحته ويسره وسهولته وشموليته وعالميته وصلاحيته لكل زمان ومكان في عصر الانترنت والعولمة والتحالفات الدولية وأنه لا ملجأ من الله إلا إليه وأن هذا الدين خالد باق إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . . { وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ } . .

وفق الله الجميع للخير . .

 

معالي رئيس الجامعة يشكر حكومة جمهورية باكستان الإسلامية على موافقتها منح مشاريع خدماتية وتنموية للجامعة

 حصلت الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد على موافقة وزارة التخطيط الموقرة في حكومة جمهورية باكستان الإسلامية على منح المشاريع الضخمة الخدماتية السكنية والتنموية العديدة بهدف تنفيذها داخل الحرم الجامعي الجديد في الحي H 10  ..

وتأتي هذه المشاريع تنفيذاً لتوجيهات فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد/ ممنون حسين ـ وفقه الله ـ الرئيس الأعلى للجامعة بضرورة الاهتمام بتطوير الجامعة تطويراً شاملاً لكل الخدمات الراقية المقدمة لأبنائه الطلاب وبناته الطالبات الدارسين والدارسات في الجامعة والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم وفقاً لمتطلبات سوق العمل في العصر الحاضر بما يساهم في تعليمهم وتربيتهم وتثقيفهم ومن ثم تقديمهم لخدمة دينهم وأمتهم ووطنهم ومجتمعاتهم..

وبهذه المناسبة صرّح معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش بأن منح حكومة جمهورية باكستان الإسلامية ممثلة في وزارة التخطيط هذه المشاريع تأتي في إطار اهتمام الدولة والمجتمع بهذه الجامعة، ويقوي مخرجاتها العلمية، وبما تعيشه في هذا الوقت من توسع في مجالات الدراسات فيها حيث لم تعد مهتمة فقط بالدراسات الشرعية وعلوم اللغة العربية بل تعدتها إلى سائر العلوم التقنية التطبيقية الحديثة كالهندسة والإدارة واللغات والعلوم وتقنية المعلومات .. الأمر الذي كان عاملا مهما في تزايد أعداد الطلاب والطالبات فيها لينهلوا من علوم الدين والدنيا بوسطية واعتدال واستقامة وبعد عن الغلو والتطرف والتشدد والإرهاب والإفساد..

وقدم معاليه شكره وتقديره الخاص لحكومة جمهورية باكستان الإسلامية وعلى رأسها وفي مقدمتها فخامة رئيس الجمهورية الرئيس الأعلى للجامعة على اهتمامه ورعايته وعنايته ودعمه اللامحدود للجامعة ولكافة مشاريعها وبرامجها وفعالياتها ومناشطها العلمية والأكاديمية والثقافية والخدماتية..

كما شكر معاليه وزارة التخطيط والتنمية ممثلة في معالي وزيرها المخضرم السيد/ سرتاج عزيز على هذه الموافقة الكريمة من قبله..

مقدماً شكره الخاص لمعالي الأستاذ الدكتور/ مختار أحمد رئيس هيئة التعليم العالي ولكافة منسوبيها على متابعتهم لأمور الجامعة الإسلامية العالمية..

شاكراً لمعالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ياسين زائي ولكافة منسوبي الجامعة جهودهم في  الحصول على هذه المشاريع الضخمة..

وأضاف معاليه: بأن الجامعة في الآونة الأخيرة قد أخذت على عاتقها خطط تطويرية تنموية خدماتية فيها وخاصة بعد اهتمام فخامة رئيس الجمهورية السيد/ ممنون حسين ـ وفقه الله ـ الرئيس الأعلى للجامعة الذي يولي الجامعة الإسلامية العالمية اهتماماً بارزاً حيث أفردها بعدد كبير من المشروعات التنموية والخدماتية ومنها هذا المشروع الضخم الذي يتكون من بناء الوحدات التعليمية والأكاديمية والسكنية للطلاب والطالبات..

مؤملا معاليه أن يكون هذه المشروعات بداية لمشروعات تعليمية وأكاديمية أخرى وبخاصة في مجال الطب والصيدلة والزراعة.. حتى تتطور هذه الجامعة وتنمو وترتقي وتلتحق بأخواتها من الجامعات في دولة باكستان وخارجها جامعة بين علوم الشريعة واللغة العربية وبين العلوم الحديثة أي جامعة بين الأصالة والمعاصرة..

كما شدد وحث معاليه الجميع من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والفنيين على مواصلة العمل الجاد المنضبط من أجل الرقي بهذه الجامعة وتقدمها في التصنيفات العالمية.. شاكرا لهم ما يبذلون من جهود موفقة وخيرة والشكر يمتد لكل من يدعم هذه الجامعة ماديا ومعنويا ويعينها على أداء رسالتها وتحقيقها لأهدافها المنشودة.. وعلى رأس هؤلاء وفي مقدمتهم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ممثلة في صاحب المعالي الوزير الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ أيده الله ـ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية نائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الرئيس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي على اهتمامه وعنايته ورعايته ودعمه المادي والمعنوي للجامعة وتقديم الدكاترة والأساتذة في التخصصات المختلفة الشرعية وتعليم اللغة العربية وعلوم التطبيقية والتقنية وغيرها..

 

رئيس الجامعة يهنئ جميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها بمناسبة عيد الأضحى

يسر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد

بن يوسف الدريويش أن يتقدم إلى جميع منسوبي

الجامعة ومنسوباتها والشعب الباكستاني بأصدق

التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك، سائلاً

المولى العلي القدير أن يجعل أيامهم كلها أفراح،

وأن يعيده عليهم أعواماً عديدة وأزمنة مديدة . .

إنه سميع مجيب الدعاء .  .

وكل عام وأنتم بخير . .

 

فضيلة وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض يستقبل معالي رئيس الجامعة

 استقبل سعادة الأستاذ الدكتور/ عبد الله أبا الخيل وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش حيث اجتمع معاليه بسعادة الأستاذ الدكتور/ عبد الله أبا الخيل بمكتب سعادته بالمدينة الجامعية بالرياض يوم الأربعاء 30/أغسطس/2017م الموافق 8/ذي الحجة/1438هـ..

وقد رحب سعادة وكيل جامعة الإمام بمعالي رئيس الجامعة شاكراً ومقدراً له هذه الزيارة التي تأتي في إطار تفعيل بنود اتفاقية التعاون الموقعة بين الجامعتين الرائدتين العريقتين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.. وضمن الجهود الموفقة المسددة من قبل معالي رئيس الجامعة في سبيل تحقيق رسالة الجامعة وأهدافها والرقي بها..

كما أشاد سعادة وكيل جامعة الإمام بأهمية الجامعة الإسلامية العالمية لما تقدمها من خدمات جليلة في خدمة العلم وطلابه في المجتمع الباكستاني وفي العالم الإسلامي والأقليات المسلمة.. مشيداً سعادته بجهود معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد الدريويش للنهوض بالجامعة في مجالات المختلفة العلمية والأكاديمية والبحثية والخدماتية.. متمنياً لمعاليه المزيد من التوفيق والسداد في عمله الإداري والعلمي والأكاديمي وما يقدمه من خدمات لأبناء المسلمين والأقليات المسلمة..

وأشار سعادته بأن ما رأينا خلال زيارتنا الأخيرة للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد بمعية صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية نائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الرئيس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي ـ وفقه الله ـ من تقدم ورقي وتنظيم وترتيب وما تشتمل عليها الجامعة من المباني العلمية والأكاديمية والخدماتية والسكنية وما تقدم من قبل كافة مسؤولي الجامعة في خدمة الطلاب والطالبات لأوضح برهان وخير دليل على مكانة هذه الجامعة العريقة الرائدة..

ومن جانبه شكر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش وكيل جامعة الإمام الأستاذ الدكتور عبد الله أبا الخيل على هذه المشاعر الطيبة النبيلة تجاه الجامعة ومنسوبيها كما قدم شكره وتقديره لكافة المنسوبين في جامعة الإمام وعلى رأسهم وفي مقدمتهم صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ حفظه الله ـ على اهتمامهم وعنايتهم ورعايتهم وتعاونهم مع الجامعة الإسلامية العالمية حتى تؤدي دورها المنوط بها..

كما جرى خلال اللقاء بين الطرفين التباحث حول أهم الأمور والقضايا التي تتعلق بتعزيز العلاقة بين الجامعتين العريقتين الرائدتين في المجالات المختلفة العلمية والأكاديمية والبحثية..

وفي نهاية اللقاء أهدى معالي رئيس الجامعة سعادة وكيل جامعة الإمام نسخة من إنجازات الجامعة خلال عام 2017م الموافق 1438هـ.. وقد قبلها سعادته بالشكر والتقدير والثناء على معالي رئيس الجامعة وعلى جهوده المباركة وعلى الجامعة الإسلامية العالمية..

 

صحيفة أوصاف الباكستانية تستضيف رئيس الجامعة الإسلامية العالمية

أجرت “صحيفة أوصاف” مقابلة صحفية مع معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد في يوم الاثنين الموافق 21/أغسطس/2017م في مكتب معاليه . .  وقد تناولت المقابلة مختلف الموضوعات عن التحديات المعاصرة التي يواجهها العالم الإسلامي . .

رؤوس الأقلام للمقابلة:

ــ نشر اللغة العربية اللغة العربية وتعليمها من أبزر ميزات الجامعة الإسلامية . .  

ــ على المجتمعات والمؤسسات الإسلامية الاعتناء بمناهجها التعليمية . .

ــ الشباب ثروة الأمة الإسلامية وهم محط أنظارنا وآمالنا . .

يعد معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد من الشخصيات العلمية الإسلامية المرموقة والمعروفة في مجال التعليم والتربية وأصول الفقه . . إنه صاحب المؤهلات العديدة في شتى المجالات أهمها معالجة قضايا العنف والتشدد والإرهاب ونشر ثقافة الحوار والوسطية والاعتدال والتسامح والتقارب بين أتباع مختلف الطوائف والديانات . . استحق معاليه بذلك الكثير من الأوسمة والجوائز والشهادات الوطنية والدولية . .

فقد منحته الحكومة الباكستانية وسام التميز “تمغه امتياز” وهو أكبر وسام في باكستان يمنح لأي شخصية . .  كما حصل على جائزة المدينة المنورة للبحث العلمي من المملكة العربية السعودية . .

يشغل معالي الدكتور الدريويش منصب رئيس الجامعة الإسلامية منذ 2012م . . ويعمل نائباً لرئيس رابطة الجامعات الإسلامية، وقبل هذا عمل وكيلاً في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض لمدة عامين . .

ألف معاليه أكثر من (70) مؤلفاً وبحثاً علمياً تم ترجمة بعضها إلى الإنجليزية والأردية والتايلندية وغيرها من اللغات . .

ومن أهم إنجازات معاليه أنه ومنذ توليه لرئاسة الجامعة قام بإنشاء روابط علمية وبحثية مع مختلف الجامعات والمؤسسات في البلدان الإسلامية والصديقة . . حيث استطاع معاليه توقيع أكثر من (60) مذكرة تفاهم مع مختلف المؤسسات التعليمية والبحثية . .

 وبذل جهوداً حثيثة في توعية الطلاب والطالبات والشباب والشابات بشأن الأمن الفكري والتعايش السلمي والجمع بين الأصالة والمعاصرة والأخذ بكل جديد مفيد . .

ونظراً لجهود معاليه في مختلف المجالات قامت “صحيفة أوصاف” في يوم الاثنين الموافق 21/أغسطس/2017م بإجراء مقابلة مع معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد . .

س ــ “صحيفة أوصاف”: يعد ظاهرة الإرهاب أكبر عفريت يهدد عالمنا الحاضر فما دور الجامعة الإسلامية في مكافحته؟

ج ــ الدكتور الدريويش:  الإرهاب من القضايا التي يعاني منها المسلمون ، وللأسف يتهمون به وهناك من منفذيه من يحقق مقاصده باسم الإسلام . .

أولاً: أصارحكم بأنه: “لا مكان للإرهاب في الإسلام فالإسلام منه براء وهو دين الأمن والسلام”. .

ثانياً: من أولى اهتمامات الجامعة الإسلامية إعداد كوادر علمية تتسم بروح إسلامية تجمع بين العلوم النقلية والعقلية وتأهيلهم لخدمة المجتمع والوطن والعالم الإسلامي ونشر سماحة الدين الإسلامي ويسره في كافة أنحاء العالم برؤية وحنكة وتؤدة ووسطية واعتدال . .

دأبت الجامعة خلال السنوات الخمس الماضية على إقامة مختلف المؤتمرات والندوات والملتقيات وورش العمل والبرامج واللقاءات على الصعيدين الوطني والدولي بشأن تحقيق التعايش السلمي والتسامح الديني والتصدي لظاهرتي العنف والإرهاب ودور الإعلام والمؤسسات التعليمية والاجتماعية وغيرها من الجهات الحكومية والمعنية والتي يدعى لها كبار الشخصيات المتخصصة والخبراء والمثقفين .  . والتي تمخضت عنها التوصيات والبيانات العملية والتطبيقية  والنافعة والمفيدة . .

س ــ “صحيفة أوصاف”: ما مدى تفاعل الجامعة الإسلامية مع الجامعات الدولية والإسلامية بشأن التعاون المتبادل في مختلف المجالات؟

ج ــ الدكتور الدريويش:  منذ أن تم أسند إلي رئاسة هذه الجامعة العريقة نولي الاهتمام بتعزيز العلاقات مع شتى المؤسسات التعليمية في البلدان الإسلامية والصديقة في مختلف المجالات، ومما يسركم أن الجامعة تبوأت مكانة مرموقة في مختلف الرابطات والاتحادات الدولية حيث حصلت على عضوة تنفيذية في رابطة الجامعات الإسلامية، وقد تم توقيع أكثر من (60) مذكرة تفاهم وتعاون مع جامعات ومؤسسات الدول الإسلامية والصديقة . .

يتم تبادل زيارات الأساتذة لمختلف الكليات والأقسام بصفة متواصلة بين الجامعة الإسلامية وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض، وقد انعقد النادي الصيفي الأول بالتعاون بين الجامعتين في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد والذي شارك فيه الطلاب الباكستانيون والوافدون .

س ــ “صحيفة أوصاف”: ماذا تقولون في دور الجامعة الإسلامية في نشر اللغة العربية وتعليمها؟

ج ــ “الدكتور الدريويش”: مما لا شك فيه أن من أبرز سمات الجامعة الإسلامية نشر اللغة العربية وتعليمها . . وقد قام معالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ حفظه الله ــ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض ونائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد بتدشين مركز تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الجامعة خلال زيارته لباكستان مؤخرا حيث شارك في الاجتماع الثاني عشر لمجلس أمناء الجامعة المنعقد في شهر إبريل 2017م برئاسة فخامة الرئيس الباكستاني جناب ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة ورئيس مجلس أمنائها . .

والجامعة على تواصل مستمر مع وزارة الشؤون الدينية في عقد دورات اللغة العربية في مختلف المستويات  . .

حيث تقام حالياً في الجامعة دورات مختصصة في تعليم اللغة العربية للذكور والإناث تحت إشراف مباشر للأستاذة المتخصصين من البعثة الأزهرية والسودان والأدرن والجزائر وباكستان وغيرهم . . وقد عقدت الجامعة عدداً من المؤتمرات الدولية والوطنية للغة العربية وآدابها . .

س ــ تتضمن الجامعة (9) كليات فهل من مشاريع الجامعة الإسلامية إنشاء كلية الطب؟

ج ــ “الدكتور الدريويش”: لا شك أن إنشاء كلية الطب من مشاريع الجامعة الإسلامية الرئيسة ونحن نسعى من أجل موافقة الجهات المعنية على إنشائها ونبشر المجتمع قريباً إن شاء الله . . الأطباء الباكستانيون يحظون بسمعة طيبة في العالم وسوف يسعدنا أن نجد فرصة إعداد أمثال هؤلاء الأطباء الذين يقومون بخدمة المجتمع . .

س ــ “صحيفة أوصاف”: ما هي العوامل الرئيسة، في رأيكم، التي تحقق نجاح النظام الحالي للتعليم؟

ج ــ “الدكتور الدريويش”: على المجتمعات الإسلامية بما فيها باكستان أن تعتني بمناهجها التعليمية وأن تجمع الخبراء والتربويين والمثقفين ورجال الفكر في منصة واحدة لإعداد منهج متكامل يشمل الدراسات الإسلامية . .

كما أن التعاون بين الجامعات وهيئة التعليم العالي في الدراسات العليا يساعدنا في بناء باكستان ويضمن لمستقبل مشرق لهذه البلاد . . وقد وضعت وزارة التعليم بباكستان في هذا الصدد رؤية شاملة بهذا الصدد . .

وإن الجامعة الإسلامية تشكر لحكومتي الباكستانية والسعودية وكافة الجهات التعليمية وغيرها فيهما على تعاونها مع الجامعة . . حيث ازدادت أهمية الجامعة الإسلامية باهتمام فخامة الرئيس الباكستاني الرئيس الأعلى للجامعة . . كما ازدادت أهمية عالمية برعاية كريمة من معالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ــ حفظه الله ــ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض ونائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد . .

والجامعة في أتم الاستعداد لتبادل الخبرات لتميز بيئتها بتعدد الثقافات والجنسيات حتى تسهم في تقدم البلاد تعليماً وثقافة وتقنية . .

س ــ “صحيفة أوصاف”: ما رأيكم في عملكم في جامعة في باكستان؟

ج ــ “الدكتور الدريويش”:  حقيقة كُلفت من قبل الحكومة السعودية عام 2012م بهذه المهمة وأنا أسعى جاداً في تحقيق آمال البلدين وقيادتهما الرشيدة . .

وباكستان بلدي الثاني حيث أعيش مع أهلي وأولادي .  . وأود أن أقول بهذه المناسبة أن أفئدة الشعب السعودي والباكستاني منسجمة ومترابطة وأعتز بكوني رئيساً للجامعة الإسلامية وهذا خير دليل على صلابة علاقات السعودية الباكستانية . .

س ــ “صحيفة أوصاف”: ما هي رسالتكم للشباب والشابات؟

ج ــ “الدكتور الدريويش”:  الشباب ثروة الأمة الإسلامية ومحط أنظارنا وآمالنا، ومن مقدور هؤلاء الشباب أن ينهضوا بجمح كباح أعمال الأعداء الذين يلصقون بنا الإرهاب والتطرف . .

إني أؤكد على الشباب أن يبتعدوا دائماً عن جميع أشكال العنف، وأن يتحلوا بأخلاق الدين الإسلامي، وأن يهتدوا بهدي الكتاب والسنة . .

 

رئيس الجامعة يشرف مأدبة الدكتور/ طاهر محمود بمناسبة زفاف ابنته

أقام فضيلة الدكتور/ طاهر محمود الأستاذ المشارك في أكاديمية الدعوة بالجامعة ومساعد مديرها العام ورئيس قسم التدريب والتحقيق فيها مأدبة غداء في بيت الضيافة في الجامعة بعد ظهر يوم الاثنين 28/8/2017م على شرف معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وذلك بمناسبة زفاف ابنته . .

وقد حضر هذه المناسبة نواب رئيس الجامعة وعدد من عمدائها وأعضاء هيئة التدريس فيها فضلاً عن الأساتذة والباحثين في أكاديمية الدعوة، وبعض العلماء والمشائخ وطلاب العلم ورجال الدعوة . .

وقد رحب فضيلة الشيخ الدكتور/ طاهر محمود بمعالي الرئيس وشكره على تلبية الدعوة رغم مشاغله وارتباطاته وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ما يتصف به معاليه من كرم وتواضع وحرص على التواصل مع إخوانه وزملائه وكافة منسوبي الجامعة ولا شك أن هذا على معاليه ليس بمستغرب فهو شيخ الجامعة ورائدها والقدوة الحسنة في علمه وخلقه لزملائه . .

موضحاً فضيلته أن تشريف معاليه أخل الفرح والسرور علينا جميعاً وبخاصة نحن أسرة الزوجين . . كما شكر فضيلته كافة الحضور على تشريفهم ومشاركتهم فرحهم في هذا اليوم المبارك . .

وقد عبّر معالي رئيس الجامعة شكره وتقديره لفضيلة الشيخ طاهر محمود على هذه الدعوة .  . مفيداً بأنه يفرح ويسر بمثل هذه المشاركات الاجتماعية والأخوية وأن هذا من أخلاق الإسلام وقيمه وتعليماته إجابة الدعوة وبخاصة وليمة الزواج . .

داعياً الله للزوجين بالبركة وأن يبارك الله لهما ويبارك عليهما وأن يجمع بينهما بخير ويرزقهما الذرية الصالحة والخِلفة الحسنة . .

سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد والحفظ والصحة والعافية . .

آملاً معاليه أن تتكرر هذه الأفراح السعيدة بالبركة والخير والسعادة والمسرات . .

 

دولة رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية يستقبل معالي رئيس الجامعة والوفد المرافق له

في إطار التواصل البناء المستمر من قبل معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش مع كبار المسؤولين والوزراء في حكومة جمهورية باكستان الإسلامية . . من أجل رفعة الجامعة وتقدمها وتحقيق رسالتها وأهدافها المحلية والإقليمية والعربية والإسلامية . . في ظل أنظمتها ولوائحها . .

قام معالي رئيس الجامعة ويرافقه معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ياسين زائي وبعض المسؤولين في الجامعة بزيارة دولة رئيس الوزراء المهندس شاهد خاقان عباسي ـ حفظه الله ورعاه ـ

وقد تم الاستقبال في مكتب دولة رئيس الوزراء صباح هذا اليوم الاثنين 28/أغسطس/2017م الموافق 6/ذي الحجة/1438هـ..

حيث بدئ الحفل بكلمات معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ياسين زائي شكر فيها دولة رئيس الوزراء على هذا التكريم والحفاوة.. مبيناً معاليه ما تعيشه الجامعة في الوقت الحاضر من الرقي والتقدم كما قدم شرحاً وافياً عن واقع الجامعة وبعض المعوقات والمشكلات التي تعيق مسيرة الجامعة العلمية والأكاديمية والخدماتية..

ثم قدم معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش شكره وتقديره الخاص لدولة رئيس الوزراء المهندس شاهد خاقان عباسي على حسن الاستقبال وحفاوة التكريم..

وقدم معاليه أصالةً عن نفسه ونيابةً عن كافة منسوبي الجامعة الإسلامية العالمية خالص التهاني والتبريكات المقرونة بالدعاء بالتوفيق والسداد بمناسبة اختياره رئيسا للوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية راجيًا لدولته ولأعضاء حكومته الموقرة التوفيق والإعانة والسداد..

مقدماً معاليه الشرح الوافي عن جهود الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد المحلية والإقليمية والعالمية في نشر الإسلام الصحيح الوسطي المعتدل البعيد كل البعد عن التطرف والإرهاب والإفساد والتكفير.. وتقديم وإعداد وتأهيل كوادر علمية متخصصة من أبناء العالم الإسلامي في مختلف المجالات الشرعية والقانونية والأدبية والتقنية، وبخاصة إعداد الكوادر المتخصصة من الأساتذة والباحثين والأكاديميين في المجتمع الباكستاني..

مضيفاً معاليه: بأن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد قد قامت بدورها الريادي سلفاً وخلفاً في خدمة المجتمع الباكستاني خير قيام، فكانت سبّاقة في إعداد الكوادر المؤهلة لتعليم العلوم المختلفة من أبناء العالم الإسلامي والأقليات المسلمة في سائر البلدان..

مشيداً معاليه بدور جمهورية باكستان الإسلامية في خدمة هذه الجامعة العريقة الرائدة والتي انبثقت فكرتها من صاحب الجلالة رائد التضامن الإسلامي، والداعي إلى الوحدة الإسلامية الملك فيصل بن عبد العزيز ــ رحمه الله تعالى ــ والتي لاقت تأييداً واستحساناً واحتضاناً من هذه الدولة المباركة، والحكومة المسددة، والشعب الأبي الوفي ونمت هذه الجامعة كماً وكيفاً وتطورت تطوراً علمياً وأكاديمياً وبحثياً وخدماتياً وعمرانيا وإنشائياً.. وتمثل هذه الجامعة رمزاً للعلاقات الأخوية الودية التاريخية بين البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية.. وحيث أن المملكة لا تألو جهداً في الدعم المادي والمعنوي لجمهورية باكستان الإسلامية حكومةً وشعباً وبتوجيه من قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين وعلى راسهم وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ أيده الله ـ وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ وفقه الله ـ وقد لاقى هذا الدعم وهذا الاهتمام ترحيب الأوساط العلمية والأكاديمية داخل الجامعة وخارجها حيث يرحب الجميع بهذا التعاون البناء والمستمر بين البلدين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية..

وأوضح مثال على ذلك ما وجدوه من اهتمام وعناية رعاية وتقديم عون المادي والمعنوي من قبل صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ وفقه الله ـ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية الرئيس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي نائباً للرئيس الأعلى للجامعة..

وما رأوه من العمل الدؤوب من قبل رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في تحقيق أهداف ورسالة الجامعة الإسلامية والعالمية ورقيها وتقدمها..

كما أشاد معاليه بالتعاون البناء الذي تلقاه الجامعة من فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد/ ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة..

ومن قبل صاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل نائب الرئيس الأعلى للجامعة من دعم ومتابعة وعناية ورعاية لكافة شؤون الجامعة العلمية والأكاديمية والخدماتية.. ومن معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد معصوم ياسين زائي ونواب الرئيس وجميع منسوبي هذه الدولة المباركة ومن رجال الفكر والصحافة والإعلام من تعاون بناء..

شاكراً لهم هذه الخدمات التي تدل على اهتمامهم بالمؤسسات العلمية والأكاديمية والثقافية وغيرها..

وقد وجه معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد الدريويش الدعوة لدولة رئيس الوزراء المهندس شاهد خاقان عباسي بزيارة الجامعة في وقت مناسب.. وقد لبى دولته هذه الدعوة بكل رحب وسعادة ووعد بزيارة الجامعة بعد عيد الأضحى المبارك..

وقد أشاد معالي رئيس الجامعة بهذا اللقاء المهم مع دولة رئيس الوزراء ـ وفقه الله ـ وما تمخض عن هذا اللقاء من النتائج التي سوف يكون مهل اهتمام من قبل كافة مسؤولي الجامعة والتي تعود بالنفع والخير للجامعة ولمسؤوليها ولطلابها وطالباتها وللدولة الحاضنة لها جمهورية باكستان الإسلامية وللعالم الإسلامي والأقليات المسلمة..

وفي ختام اللقاء قدم معالي راعي الجامعة ومعالي رئيس الجامعة درعاً تذكاريا عبارة عن مجسم جامع الملك فيصل والذي بدأت الجامعة منه مسيرتها التعليمية . . كما يعد أحد المعالم الدينية والحضارية والثقافية الباكستانية . .

كما أهداه معالي رئيس الجامعة تقريراً عن انجازات الجامعة خلال هذا العام 2017م وبعض المطويات والمطبوعات التي تتحدث عن الجامعة ورسالتها وأهدافها.. ونسخة من كتاب معاليه العلاقات السعودية الباكستانية.. حيث قبلها دولة رئيس الوزراء بكل رحب وسعادة..

وقد ودعهم دولة رئيس الوزراء بالحفاوة والترحيب والشكر والتقدير . .

 

معالي رئيس الجامعة يشرف الحفل الختامي للدورة التدريبية في مجال علم النفس

 شرف معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش عصر يوم السبت الموافق 26/8/2017م في قاعة العلامة محمد إقبال في مبنى الجامعة القديم حفل اختتام الدورة التدريبية الأولى في مجال التطوير والتدريب على البحوث وفقاً للمعاير العالمية فيما يتعلق بعلم النفس واستخدام التقنية الحديثة في ذلك . . والتي نظمها قسم علم النفس بالجامعة تحت إشراف ومتابعة الأستاذ الدكتور/ طاهر خليلي ورئيسة قسم علم النفس للطالبات الأستاذة/ كهكشان عروج وحضرها أكثر من ثلاثين متدرب ومتدربة من طلاب الدراسات العليا من داخل الجامعة وخارجها من الجامعات الباكستانية . . والذين قام على تدريبهم عدد من الأساتذة والأستاذات المتخصصين والمتخصصات من ذوي الخبرات والكفاءات العالية من كبريات الجامعات الباكستانية والعالمية . .

وقد بدئ الحفل بآي من القرآن الكريم ثم أطلع الجميع على فيلم وثائقي يحكي مسيرة قسم علم النفس وتطوره والخطوات والمراحل التي مَرَّ بها والجهد المبذولة في سبييل رفعته وجودته وبخاصة من قبل معالي رئيس الجامعة . . ثم كلمة المشرف على الدورة الأستاذ الدكتور/ طاهر خليلي رئيس قسم علم النفس الذي أوضح في كلمته شكره وتقديره لمعالي الرئيس على حضوره وتشريفه في هذا اليوم المبارك رغم أنه في إجازة وأنه قطع إجازته وسفره من أجل تشريفنا في هذا اليوم ومن أجل أن يكون مع أبنائه وبناته لاسيما وهو المتابع لأعمال هذه الدورة والمدرك تماماً لأهميتها . . داعياً الله له بالحفظ والتوفيق والبركة والسداد . .

ثم أشار إلى ما حققته هذه الدورة من نتائج إيجابية كبيرة على طلاب وطالبات الدراسات العليا في قسم علم النفس لاسيما وهي تعد الدورة الأولى في مجالها وذلك وفقاً لأحدث المعايير الدولية والتقنية الحديثة في المجال البحثي والتواصل مع أحدث المستجدات العالمية في مجال العلاج الاكلينيكي النفسي، والأبحاث الدقيقة والنظريات الحديثة في هذا المجال . .

بعد ذلك ألقت إحدى الطالبات كلمة المشاركين والمشاركات أثنت فيها على الدورة وما حققته من نتائج مفيدة لها لزملائها وزميلاتها وأن هذا سينعكس إيجاباً على كل من التحق بهذه الدورة لاسيما وقد شارك فيها أساتذة وأستاذات متخصصين ومتميزين في هذا المجال . .

ثم ألقت إحدى الأستاذات شرحاً وافياً عن مراجل التدريب في الدورة . .

بعد ذلك تم تكريم الضيوف والمشاركين والمشاركات في الدورة بمنحهم ومنحهن دروعاً وشهادات شكر وتقدير على الحضور والمشاركة . .

ثم في الختام ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة ضافية شكر فيها القائمين على هذه الدورة مشيداً بما حققته من نتائج ستعود بإذن الله على المشاركين والمشاركات بالخير والفائدة مضيفاً بأننا في هذا الوقت بأمس الحاجة إلى مثل هذه التخصصات وهذه الدورات وأهمية الاستفادة من الخبرات العالمية في مجال الصحة النفسية لاسيما وقد غدت حاليا من الأهمية بمكان مع كثرة الأمراض وتنوعها وكثرة الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية وما يصاحب ذلك من أثر كبير على صحة الإنسان النفسية . .

 

رئيس الجامعة يوقع مذكرة تفاهم وتعاون مع الهيئة الباكستانية للحياة الكريمة تحت إشراف جامعة مانشيستر ستي الأمريكية

ضمن جهود معالي رئيس الجامعة في تطوير الجامعة وتحقيق عالميتها وتواصلها مع الدول العالمية للاستفادة والإفادة من خبراتها وتقدمها العلمي والتكنولوجيي والتقني والعمل على رقيها ونهضتها وجودتها واعتمادها الأكاديمي المحلي والعالمي . . وقع معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش ظهر اليوم السبت 26/8/2017م ــ 3/2/1438هـ مذكرة تفاهم وتعاون مع إحدى كبرى الهيئات الباكستانية للحياة الكريمة والتعليم والتدريب والتي تشرف عليها كبرى الجامعات العالمية وهي جامعة مانشيسترستي الأمريكية والمتميزة في التخصص السيكولوجي . . حيث هذه المذكرة تعنى بالاهتمام بتدريب الكوادر وتبادل الخبرات والأبحاث والأساتذة الزائرين والطلاب بين الجامعتين في مجال التخصص السيكولوجي (علم النفس). .

وقد وقعها نيابة عن الجامعة الإسلامية معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة، كما وقعتها نيابة عن جامعة مانشيسترستي البروفيسورة الدكتورة/ نسيم شودري الأستاذة بالجامعة ورئيسة قسم السيكولوجيا فيها والمسؤولة عن الهيئة . . وقد حضر توقيع المذكرة سعادة البروفيسور/ عمران من جامعة مانشيستر ستي والأستاذ فيها، كما حضرها سعادة الأستاذ الدكتور/ طاهر خليلي رئيس قسم علم النفس بالجامعة والمتابع لأمور هذه المذكرة حتى رأت النور وتم بحمد الله توقيعها، كما حضرتها أيضاً رئيسة قسم علم النفس وعدد من أساتذة القسم وأستاذاته . .

وقد عبر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ الدريويش بعد توقيع هذه المذكرة عن سعادته الغامرة وامتنانه بهذا التواصل العلمي العالمي شاكراً لزملائه وزميلاته في قسم علم النفس لاسيما رئيس القسم الأستاذ الدكتور/ طاهر خليلي والدكتورة رئيسة قسم علم النفس للطالبات هذه الجهود ومباركاً لهم هذا الإنجاز العلمي الذي ولا شك سيدعم القسم بشقيه ما يتعلق بالطلاب وما يتعلق بالطالبات وسيعود أثره الإيجابي على مستوى تأهيل الطلاب والطالبات وجودة أبحاث القسم ومعطياته . .

كما شكر جامعة مانشيسترستي على هذه الاستجابة لتوقيع هذه المذكرة وهذا إن دلَّ على شيء فإنما يدل على قناعة هذه الجامعة بمخرجات ومعطيات وإنجازات وجودة الجامعة الإسلامية العالمية وتميز أساتذتها وأستاذاتها وطلابها وطالباتها . .

مشيراً معاليه بأن الجامعة لن تتوانى في دعم كل ما من شأنه علو ورفعة هذه الجامعة وكافة أقسامها وشعبها العلمية والاهتمام والحرص على جودتها ودخولها مجال المنافسة في شتى العلوم بتؤدة وحكمة وتأن وعزيمة وهمّة  . .

مفيداً معاليه بأن هذه المذكرة تأتي ضمن عدد من مذكرات التفاهم التي وقعها معاليه مع عدد من الجامعات المحلية والإقليمية والعربية والعالمية وعدد من المؤسسات العلمية ومراكز البحوث ذات الاختصاص والجودة العالية والتي زادت بحمد الله عن (70) مذكرة تفاهم وتعاون حتى تاريخه . . وذلك فضل من الله ونعمة، وقد وجدنا آثارها محسوسة ملموسة تعود بالنفع والخير على هذه الجامعة ومنسوبيها بصفة خاصة وعلى المجتمع العلمي الباكستاني بصفة عامة . . كما دعمت مجال البحوث والتدريب وتبادل الزيارات والخبرات وإقامة المؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل المشتركة . .

داعياً الله سبحانه وتعالى أن يوفق القائمين على هذه الجامعة ويسدد خطاهم ويوفقهم لما يحبه ويرضاه . . وأن يزيد هذه الجامعة علوّاً ورفعة وتقدماً وازدهاراً وأمناً واستقراراً . . وفي ظل توجيهات فخامة الرئيس الباكستاني الرئيس الأعلى للجامعة وصاحب المعالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الله أبا الخيل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ونائب الرئيس الأعلى للجامعة ــ وفقهم الله وسدد خطاهم ــ . .

 

أرشيف