بحضور وتشريف معالي رئيس الجامعة جمعية أهل الحديث المركزية بإسلام آباد تمنح صاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل جائزة الاستحقاق والتميز في خدمة الإسلام والإسهام المباشر في تحقيق الأمن والسلم العالمي
Published on: May 29th, 2016

11111111111111111111منحت جمعية أهل الحديث المركزية بإسلام آباد جائزة الاستحقاق والتميز في خدمة الإسلام والإسهام المباشر في تحقيق الأمن والسلم العالمي لصاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ حفظه الله ـ وذلك في حفل تكريم أقيم بهذه المناسبة الغالية وبمباركة وحضور وتشريف معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في فندق إسلام آباد بإسلام آباد بجمهورية باكستان الإسلامية.. اليوم الجمعة تاريخ 20/8/1437هـ الموافق 27/ مايو/ 2016م.. وباهتمام ومتابعة من قبل معالي البروفيسور ساجد مير أمير الجمعية.. تحت رئاسة فضيلة الشيخ حافظ مقصود أحمد أمير الجمعية بإسلام آباد..

وقد حضر الحفل شخصيات بارزة علمية أكاديمية سياسية من مختلف أقاليم الباكستانية وعدد كبير من خريجي الجامعات السعودية والدارسين فيها من حملة الشهادات العليا درجة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس..

وبدئ الحفل المبارك بتلاوة آيات مباركات تلاها القارئ عبد الرحمن حامد.. ثم تحدث فضيلة الشيخ حافظ مقصود أمير الجمعية بإسلام آباد في بداية الحفل حيث رحب بصاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل وبمعالي الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش وبجميع الحاضرين والمشاركين في الحفل مبيناً مبررات منح معالي الشيخ سليمان أبا الخيل جائزة الاستحقاق والتميز في خدمة الإسلام والإسهام المباشر في تحقيق الأمن والسلم العالمي.. حيث قال:

يسعدني أن أرحب بكم في هذا الحفل الكريم الذي أقيم لتكريم صاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ حفظه الله ـ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ونائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد وذلك اعترافاً بجهوده المرتسمة في صفحات التاريخ بخصوص خدمة العلم والعلماء وطلبة العلم، وجهوده في تحقيق الأمن والاستقرار في الداخل والخارج ومحاربته الانحراف الفكري والتطرف والغلو والإرهاب والإفساد بشتى صوره وأشكاله، وتعريف الإسلام على ساحة عالمية كدين السلام والتسامح واليسر والمؤاخاة والوسطية في وقت يتهم فيه الإسلام وتشوه فيه صورته، واعترافاً بجهوده العلمية والفقهية والدعوية والأكاديمية والثقافية صدر القرار من مقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه بالثقة الملكية، كما صدر القرار من رئيس دولة باكستان بتعيين معاليه نائباً للرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد، ومعاليه أهل لحمل هذه الأمانة العظيمة والمسؤولية الجسيمة.. نسأل الله له الإعانة والتوفيق..

222222كما رفع شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين.. مشيداً بدور المملكة العربية السعودية الرائد في العالم العربي والإسلامي.. وشكر حكومة جمهورية باكستان الإسلامية على اهتمامها بانعقاد مثل هذا الحفل المبارك الذي يأتي انعقاده تكريماً لمعالي الشيخ سليمان أبا الخيل..

كما تحدث أمير الجمعية عن عمق العلاقات السعودية الباكستانية وأنها علاقات تاريخية أخوية ودية وعلمية وثقافية وفكرية..

وأن مما عزز هذه العلاقة الوطيدة تعيين معالي الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش رئيساً للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد.. مشيداً بدورها وأهميتها ونشر العلوم الدينية والمعاصرة وتعليم اللغة العربية وهي تجتاز نحو التقدم والرقي والازدهار برئاسة معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش حفظه الله..

وبين أن معالي البروفيسور الدريويش قبل أن يكون شخصية إدارية وتعليمية هو مثل الوالد الحنون للطلبة ومثل الأخ المشفق المربي للموظفين والأساتذة، ومثل المعلم للإداريين.. وشهادتنا هذه من خلال استماعنا لمشاعره القلبية الجياشة بين وقت وآخر في الندوات والمؤتمرات واللقاءات والجلسات العلمية والأكاديمية العالمية والإقليمية والمحلية.. وقراءتنا لتصريحاته في الصحف والمجلات.. وهو خير رابطة بين الشعبين الشقيقين شعب المملكة العربية السعودية وشعب جمهورية باكستان الإسلامية.. كما أنه عزز العلاقات الثقافية بين الدولتين الشقيقتين السعودية وباكستان.. مما كان له أثر إيجابي في الأوساط العلمية والأكاديمية والإعلامية وغيرها.. كما أثر ذلك في تمكين الجامعة الإسلامية العالمية في تحقيق أهدافها ورسالتها الإسلامية والعالمية.. نسأل الله سبحانه وتعالى له التوفيق والسداد..

ثم تحدث فضيلة الأستاذ الدكتور سهيل حسن أصالةً عن نفسه ونيابة عن إخوانه خريجي الجامعات السعودية حيث قدم شكره وتقديره لحكومة خادم الحرمين الشريفين وللشعب السعودي الأبي على اهتمامهم وعنايتهم ورعايتهم لأبناء العالم الإسلامي والأقليات المسلمة وذلك بقبولهم في الجامعات السعودية المختلفة لتلقي العلم الصحيح المستمد من الكتاب والسنة وفق منهج سلف هذه الأمة..

ثم تحدث معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد راعي هذا الحفل المبارك حيث شكر جمعية أهل الحديث المركزية بإسلام آباد على إقامة هذا الحفل المبارك لتكريم العلماء والشخصيات العلمية البارزة.. ولا سيما أصحاب السبق.. كما تقدم بالشكر الجزيل المقرون بالصدق والإخلاص لمستحق الشكر مملكة الإنسانية المملكة العربية السعودية الدولة الإسلامية الرائدة في خدماتها للإسلام والمسلمين ولكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم..

والشكر موصل لجمهورية باكستان الإسلامية وما تقوم به من خدمات جليلة موفقة سديدة في خدمة الإسلام والمسلمين..

وشكر معاليه في كلمته بهذه المناسبة الكريمة فارس هذه الجلسة المباركة المحتفى به.. صاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل وفقه الله لتشريفه وحضوره وتلبية دعوته لزيارة بلده الثاني جمهورية باكستان الإسلامية مع كثرة ارتباطاته وأعماله وأشغاله.. وتشريفه هذا الحفل الذي أقيم لتكريمه.. فشكر الله سعيه ووفقه لخدمة الإسلام والمسلمين..

مبيناً معاليه سبب هذا الاحتفاء المبارك حيث قال: نجتمع في هذه الليلة المباركة من ليالي باكستان وذلك للاحتفاء بشخصية ليست كشخصيات وتكريم ليس طابعه كتكريم آخر.. بل نجتمع لتكريم عالم جليل من علماء الإسلام وعلماء الأمة الذين لهم باع طويل في خدمة الإسلام والمسلمين.. وفي تعزيز الوحدة الوطنية والانتماء للوطن والولاة.. ومحاربة الإرهاب والغلو والتشدد والتطرف والإفساد بجميع صوره وأشكاله.. وممن له سبق في تأصيل منهج الحق والمعتقد السليم.. ولزوم وسطية الإسلام واعتداله على منهج أهل السنة والجماعة وسلف هذه الأمة..

مشيراً معاليه: بأنه يأتي هذا الاحتفاء بصاحب المعالي الشيخ سليمان أبا الخيل متوافقاً للثقة الملكية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين أيده الله بإعادة تعيين معالي الشيخ على مرتبة وزير مديراً لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.. ومعاليه الكريم قد تولى مناصب قيادية  علمية كثيرة.. فتشرف الجائزة به ويشرف المكان به.. ويأتي هذا التكريم اعترافاً بمبادرات معاليه المحمودة وجهوده الكبيرة التي ما فتئ معاليه يقوم بها للنهوض بقيم الإسلام الوسطي المعتدل الذي يدعو إلى السلام والتسامح والتعايش.. وتقديراً لإسهامات وأعمال معاليه في تكريس القيم النبيلة للدين الإسلامي الحنيف..

فأرى من واجبي كأخ وصديق وفي له حيث لازمته واستفدت منه علماً وخلقاً وأدباً وإدارةً.. وما رأيت من معاليه إلا كل الحب والتقدير والاحترام والوفاء والكرم وسعة العلم والفقه في الدين.. وتفانيه في العمل والإدارة بجد وإخلاص.. وولائه لولاة أمره وفقهم الله.. ودعوته إلى لزوم الوسطية والاعتدال والاتزان.. ونبذ الغلو والتطرف والتشدد والإرهاب والإفساد بشتى أنواعه وأشكاله.. وهذا بحق ما يجسد شخصيته العلمية والأكاديمية والإدارية في مؤلفاته وبحوثه وكتاباته ودروسه ومحاضراته وتوجيهاته.. مما يجعل منها الدفاع عن الإسلام والمسلمين في شتى بقاع المعمورة.. فهذا أمر يتميز به معاليه.. حيث من صفاته الترفع عن الخلافات والتعصبات المذهبية والطائفية.. ودعوته للخاصة والعامة أن يترفعوا عن هذه الخلافات وأن يعالجوا هذه الخلافات بحكمة وحنكة وبصيرة وبرهان ودليل.. وهذا هو منهج المملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً علماء وأمراء وعامة الناس.. وهذا ما نهجه ولاة أمرنا من لدن المؤسس القائد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه ومروراً بأبنائه البررة وإلى عهد الملك الصالح العازم الجازم الحازم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وولي ولي العهد صحاب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله..

فقد اتخذوا جميعاً القرآن الكريم دستوراً لهم منذ تأسيس هذه الدولة المباركة وإلى وقتنا هذا..

وفي الأخير كرر معاليه الشكر والتقدير لصاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل وللقائمين والمنظمين والمشاركين في الحفل..  سائلا الله لهم جميعاً التوفيق والإعانة والسداد.. وأن يحفظ أوطان المسلمين أجمعين من كل سوء ومكروه..

ثم تحدث فارس الحفل والمحتفى به صاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل حفظه الله.. حيث قد م شكره وتقديره لجمعية أهل الحديث المركزية على إقامة هذا الحفل لتكريمه.. كما شكر جمهورية باكستان الإسلامية حكومةً وشعباً على اهتمامهم بالإسلام والمسلمين وبخاصة اهتمامهم بالعلماء.. وشكر لهم موقفهم من عاصفة الحزم وانضمامهم للتحالف الدولي الإسلامي والعسكري بقيادة المملكة العربية السعودية.. وأن المملكة بقيادة الملك الحازم العازم الجازم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله وجميع الشعب السعودي الأبي تكن كل الود والاحترام للشعب الباكستاني الشقيق وتقف معهم في كل الأوقات والأحوال..

كما حث معاليه المسلمين والحاضرين بالتمسك بالكتاب والسنة النبوية الصحيحة وفق منهج سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين وأئمة الدين.. ولزوم الوسطية والاعتدال والاتزان في جميع شؤون الحياة والبعد عن الغلو والتشدد والتطرف والإرهاب والإفساد بشتى أنواعه وصوره وأشكاله.. ونبذ الخلافات الطائفية والعصبية والمذهبية.. والانتماء إلى عقيدة أهل السنة والجماعة المستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة..

وفي ختام كلمته كرر معاليه الشكر والتقدير لحكومة باكستان وللشعب الباكستاني وللعلماء والدعاة وللجميع.. وخاصة لجمعية أهل الحديث المركزية على هذا الاهتمام والعناية والرعاية..

سائلا الله سبحانه وتعالى أن يحفظ الإسلام والمسلمين من كل سوء ومكروه.. وأن ينعم على بلاد الحرمين الشريفين ودولة باكستان وجميع دول المسلمين.. وأن يحفظ أمنهم وأمانهم ومكتسباتهم..

 

 

معالي رئيس الجامعة يشارك في حفل تكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم
Published on: May 24th, 2016

presidentشارك معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش كضيف شرف في حفل تكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم المنعقد في فندق ماريوت بإسلام آباد بجمهورية باكستان الإسلامية.. اليوم الثلاثاء تاريخ 23/ مايو/ 2016م.. والذي أقيم من قبل مكتب الدعوة بسفارة المملكة العربية السعودية وبرعاية كريمة من قبل معالي وزير الشؤون الدينية بجمهورية باكستان الإسلامية السيد سردار محمد يوسف.. وباهتمام ومتابعة من قبل سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد الأستاذ عبد الله بن مرزوق الزهراني.. تحت رئاسة فضيلة الشيخ محمد سعد الدوسري مدير مكتب الدعوة بإسلام آباد..

وقد بدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم تلاها القارئ عبد السلام عزيزي.. ثم تحدث فضيلة الشيخ محمد سعد الدوسري مدير مكتب الدعوة في بداية الحفل حيث رحب بمعالي وزير الشؤون الدينية وسعادة السفير ومعالي رئيس الجامعة وبجميع الحاضرين والمشاركين في الحفل وشكر القائمين عليه مشيداً بدور المملكة العربية السعودية الرائد في العالم العربي والإسلامي.. كما شكر حكومة جمهورية باكستان الإسلامية على اهتمامها بانعقاد مثل هذا الحفل المبارك الذي يأتي انعقاده تكريماً وتتويجاً لحفظة كتاب الله العزيز..

ثم تحدث فضيلة الدكتور محمد عارف أصالةً عن نفسه ونيابة عن إخوانه الدعاة المكفولين من قبل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تحت رعاية مكتب الدعوة في إسلام آباد حيث قدم شكره وتقديره لحكومة خادم الحرمين الشريفين وللشعب السعودي الأبي على اهتمامهم وعنايتهم بنشر الإسلام الصحيح الوسطي..

ثم تحدث سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد الأستاذ عبد الله مرزوق الزهراني وقدم شكره وتقديره للفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم.. ولفضيلة الشيخ محمد سعد الدوسري مدير مكتب الدعوة ولجميع القائمين عليها.. وأشار أن المملكة العربية السعودية بقيادة حكيمة من لدن خادم الحرمين الشريفين تولي أهمية كبرى للعناية بالقرآن الكريم..

ثم استهل معالي الرئيس كلمته في الحفل حيث تقدم بالشكر الجزيل المقرون بالصدق والإخلاص لمستحق الشكر مملكة president 2الإنسانية المملكة العربية السعودية الدولة الإسلامية الرائدة في خدماتها للإسلام والمسلمين ولكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.. ولم تقتصر خدماتها على الأقوال فقط بل تعدى ذلك إلى الأفعال فقد اتخذت القرآن الكريم دستوراً لها منذ تأسيسها على يد المؤسس القائد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه ومروراً بأبنائه البررة وإلى عهد الملك الصالح العازم الجازم الحازم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وولي ولي العهد صحاب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله..

كما هنأ معالي الرئيس حفظة كتاب الله العزيز الطلاب الأبناء الذين فازوا في هذه المسابقة.. ودعا الله سبحانه وتعالى لهم التوفيق..

متحدثاً معاليه عن أهمية جمهورية باكستان الإسلامية وما تقوم به من خدمات جليلة موفقة سديدة في خدمة الإسلام والمسلمين في كافة المجالات العلمية والأكاديمية والثقافية وخير مثال لذلك احتضانها للجامعة الإسلامية العالمية على أراضيها واهتمام المسؤولين في الحكومة بهذه الجامعة الرائدة ورعاية شؤونها حيث يعد رئيس الجمهورية الرئيس الأعلى للجامعة..

وقدم البروفيسور الدريويش شكره وتقديره لفضيلة الشيخ محمد سعد الدوسري مدير مكتب الدعوة على اهتمامه وعنايته بأمور الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد وذلك من خلال إقامة الحلقات القرآنية والمسابقات في داخل مساكن للطلاب والطالبات التابعة للجامعة..

وفي الأخير كرر معاليه الشكر والتقدير للقائمين والمنظمين والمشاركين في الحفل..  سائلا الله لهم جميعاً التوفيق والإعانة والسداد.. وأن يحفظ أوطان المسلمين أجمعين من كل سوء ومكروه..

 

معالي رئيس الجامعة يترأس اللجنة العليا لإنشاء المركز الإعلامي للبحوث والدراسات والمعلومات
Published on: May 23rd, 2016

ترأس معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آبادالأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش اللجنة العليا لإنشاء المركز الإعلامي للبحوث 66666777والدراسات والمعلومات وذلك بمقر كلية العلوم الاجتماعية بقاعة الاجتماعات قسم الإعلام..

وقد حضر الاجتماع عميد كلية العلوم الاجتماعيةالأستاذ الدكتور نبي بخش جماني، وعميد كلية اللغة العربية الدكتور محمد بشير، ورئيس قسم الإعلام الدكتور ظفر إقبال وأعضاء قسم الإعلام بالجامعة..

وتم التباحث في هذا الاجتماع المهم حول إنشاء المركز الإعلامي العالمي يعنى بالبحوث والدراسات الإسلامية وإيصالها إلى الإعلام العالمي والإقليمي والمحلي على صورتها الحقيقية..

ويأتي مشاركة معالي رئيس الجامعة في هذا الاجتماع ضمن اهتمام وحرص معاليه على النهوض بالجامعة الإسلامية العالمية والرقي بها ووصولها إلى مصاف الجامعات العالمية الرائدة العريقة..

وقد صرّح معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في هذا الاجتماع بأننا نريد من هذا المركز أن يقوم بغرس الحقيقة وإيصال المعلومات الحقيقية عن الإسلام الوسطي المعتدل والبعيد عن الغلو والإفراط والتشدد والإرهاب إلى العالم أجمع بغض النظر عن جنسيته وهويته.. كما نريد من هذا المركز ضبط الإعلام الإسلامي الداخلي ومن ثم في العالم الخارجي؛ وذلك لأهمية الإعلام المستهدف النزيه..

كما يأتي إنشاء هذا المركز في إطار اهتمام الجامعة الإسلامية العالمية بالمجتمعات الإسلامية والعربية والعالمية، ويقوي مخرجاتها العلمية، وبما تعيشه الجامعة في هذا الوقت من توسع في مجالات الدراسات فيها حيث لم تعد قاصرة فقط على الدراسات الشرعية وعلوم اللغة العربية بل تعدتها إلى سائر العلوم التقنية التطبيقية الحديثة كالهندسة والإدارة واللغات والعلوم وتقنية المعلومات والإعلام.. الأمر الذي كان عاملا مهما في تزايد أعداد الطلاب والطالبات فيها لينهلوا من علوم الدين والدنيا بوسطية واعتدال واستقامة وبعد عن الغلو والتطرف والتشدد والإرهاب والإفساد..

كما حث معاليه الجميع من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والفنيين على مواصلة العمل الجاد المنضبط من أجل الرقي بهذه الجامعة وتقدمها في التصنيفات العالمية.. شاكرا لهم ما يبذلون من جهود موفقة وخيرة والشكر يمتد لكل من يدعم هذه الجامعة ماديا ومعنويا ويعينها على أداء رسالتها وتحقيقها لأهدافها المنشودة..

والجدير بالذكر أنه سوف يتم افتتاح هذا المركز الإعلامي المهم برعاية كريمة من صاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل ـ حفظه الله ـ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ونائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد يوم السبت القادم إن شاء الله تعالى..

 

معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في جولة تفقدية للاطمئنان على سير الامتحانات
Published on: May 23rd, 2016

picture 1بدأت في هذا اليوم الاثنين 23/5/2016م الامتحانات في جميع كليات الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد ووحداتها التعليمية وذلك للفصل الدراسي الثاني 2016م . .

وقد قام معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في صباح هذا اليوم من الساعة التاسعة إلى الساعة الحادية عشرة بجولة تفقدية على بعض كليات الجامعة والمتمثلة في كلية الشريعة والقانون وكلية أصول الدين وكلية اللغة العربية ومعهد تعليم اللغة العربية وكلية العلوم الاجتماعية . .

وقد اطمئن معاليه على سير الامتحانات في هذه الكليات وأقسامها العلمية وعلى الخدمات المقدمة للطلاب والطالبات وتوفير الجو المناسب، وانسيابية العمل وتفقد أمور التكييف في قاعات الامتحانات وذلك لشدة الحرارة في هذه الأيام..

كما زار معاليه الفصول الدراسية المختلفة ووجه الطلاب الدارسين الوافدين من عدة دول إسلامية وعالمية مثل الصين وإندونيسيا وتايلاند وأفغانستانp2 وباكستان وغيرها من الدول ذات الأقليات المسلمة إلى أهمية استغلال الوقت وعدم ضياعه فيما لا فائدة فيه.. وأوصاهم بتقوى الله في السر والعلن وبتزويد العلم النافع والإستفادة والإفادة لهم ولمجتمعاتهم ودولهم.. وأن يهتموا ويستغلوا أوقاتهم ويستفيدوا من أساتذتهم المتخصصين الأكفاء.. وأن يلتزموا بقوانين وأنظمة الجامعة الإسلامية وأن يحترموا أنظمة الدولة الحاضنة لها.. وأن يرجعوا إلى بلدانهم سالمين غانمين وقد نهلوا من معين هذه الجامعة ومن علومها النافعة لهم في الدنيا والآخرة..

 

معالي رئيس الجامعة يوقع مذكرة تفاهم مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية غامبيا الإسلامية
Published on: May 20th, 2016

سعياً من معالي وزير التعليم العالي والبحث بجمهورية غامبيا الإسلامية البروفيسور / أبو بكر عبد الله سانغور لإقامة شراكة علمية وثقافية مع جمهورية باكستان 2الإسلامية من خلال أكبر القلاع العلمية بشرق آسيا وشبه القارة الهندية وهي الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد ، وحرصاً من معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية البروفيسور / أحمد بن يوسف الدريويش على تعزيز العلاقات الباكستانية مع العالم العربي والإسلامي، وتمشياً مع رسالة الجامعة وأهدافها وعالميتها ، تم بتوفيق الله تعالى مساء يوم الخميس الموافق 19 مايو 2016 م توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة التعليم والبحث العلمي بجمهورية غامبيا الإسلامية والجامعة الإسلامية العالمية ، رغبة في مد جسور التعاون العلمي والأكاديمي والثقافي بينهما وتطوير العلاقة بين الطرفين في الجوانب العلمية والبحثية والتدريبية، وتعزيز التواصل العلمي بما يحقق الريادة العلمية بين الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد والجامعات الغامبية ، وقد اتفق الجانبان على أن يشمل نطاق التعاون في هذه المذكرة الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية والعلمية في جمهورية غامبيا وبين الجامعة الاسلامية العالمية بإسلام آباد وكافة وحداتها التعليمية ومعاهدها ومراكزها البحثية والتقنية ، وكذلك تبادل الخبرات والأساتذة والمنح الطلابية والإصدارات العلمية وإقامة الندوات والمؤتمرات .

وقد أبدى معالي وزير التعليم سعادته الغامرة بتوقيع مذكرة التفاهم لأهمية ومكانة الجامعة الإسلامية العالمية ، وخاصة في الاستفادة من الكوادر العلمية والمناهج الدراسية التي تغرس في نفوس الطلاب قيم التسامح والتعايش والمحبة والسلام ، وتنبذ العنف والإرهاب والغلو والتشدد .

كما صرح معالي رئيس الجامعة باعتزازه لتوقيع مذكرة التفاهم خدمة لطلاب العلم وأهله ، وتعزيزاً لأواصر الأخوة والمحبة بين أبناء الأمة العربية والإسلامية ، وخاصة بين جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية غامبيا الإسلامية .

شهد حفل التوقيع الوفد المرافق لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية غامبيا ، وحضر اللقاء الأستاذ الدكتور / محمد منير نائب رئيس الجامعة ، والدكتور / أشرف عبد الرافع الدرفيلي مستشار رئيس الجامعة للتعاون الدولي والتبادل المعرفي ، والدكتور / عابد مسعود مسئول العلاقات العامة ، والدكتور / أرشد والدكتور / شعيب .

 

معالي رئيس الجامعة يستقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية غامبيا الإسلامية
Published on: May 20th, 2016

قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية غامبيا الإسلامية معالي البروفيسور/ أبوبكر عبدالله سانغور بزيارة للجامعة الإسلامية العالمية ، التقى خلالها بمعالي 8989d241-42ca-46d4-ac7b-2854723c5d8cرئيس الجامعة الإسلامية بمقر مكتبه بالمبنى الجديد ..

الجدير بالذكر أن معالي الوزير كان أحد خريجي الجامعة الإسلامية حيث كان أحد منسوبي كلية الشريعة والقانون ومن الدفعات الأولى الذين تخرجوا من هذه الجامعة المباركة وتدرجوا في بلادهم المناصب القيادية حتى وصل إلى منصب وزير للخارجية ثم وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي فضلاً عن مكانته في دولته وما يقوم به من جهود في تعزيز علاقات بلاده بالعالم الإسلامي بصفة عامة ، وكل من المملكة العربية السعودية وباكستان بصفة خاصة ..

وقد جرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون العلمي والثقافي بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بغامبيا والجامعة الإسلامية بصفة خاصة ، لاسيما وأن جمهورية غامبيا تهتم بعلوم الشريعة واللغة العربية وتوجد بها جامعة إسلامية متخصصة لخدمة علوم الشريعة واللغة العربية ..

وقد ثمن معالي الوزير الدور الذي تقوم به كل من جمهورية باكستان الإسلامية والمملكة العربية السعودية لنشر الإسلام وعلومه وعلوم اللغة العربية وآدابها .. الأمر الذي يسهم إسهاماً مباشراً في توعية أبناء الأمة الإسلامية وتثقيفهم من معين الإسلام العذب الصافي ومنهجه الحق الوسطي المعتدل البعيد عن الغلو والتشدد والإرهاب والإفساد ..3

كما أشار معاليه إلى ما وصلت إليه الجامعة في السنوات الأخيرة من تقدم ونمو وتوسّع في القبول لا سيما طلاب المنح .. أملاً أن تحظى دولة غامبيا الإسلامية بمقاعد مخصصة للدراسة في هذه الجامعة الرائدة وإبرام مذكرة تفاهم وتعاون مع الجامعة الإسلامية العالمية التي أصبحت مقصد طلاب العلم من مختلف أنحاء العالم.

وقد تلقى معالي رئيس الجامعة هذا المطلب بسعادة كبيرة لما فيه من تعزيز العلاقات ومد جسور التعاون بين جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية غامبيا الإسلامية في المجال العلمي والثقافي ، ووعد بتحقيق هذا المطلب النابع من الثقة الغالية بالجامعة الإسلامية .

وبعد ذلك اصطحب معالي رئيس الجامعة ضيفه الكريم معالي وزير التعليم العالي بغامبيا بجولة تفقدية في الجامعة شملت زيارة معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور/محمد معصوم ياسين زئي بمكتبه حيث قدم لمعالي الوزير درع الجامعة ..

حضر اللقاء الوفد المرافق لمعالي وزير التعليم الغامبي ، كما حضر اللقاء الأستاذ الدكتور / محمد منير نائب رئيس الجامعة والدكتور/ حسن الأمين عضو هئية التدريس والمدير التنفيذي لمعهد إقبال العالمي للبحوث والحوار والدكتور / أشرف عبد الرافع الدرفيلي عضو هئية التدريس ومستشار التعاون الدولي والتبادل المعرفي ، والدكتور / عزيز الرحمن / عضو هئية التدريس والمستشار القانوني .

 

السفير الأفغاني لدى باكستان يزور معالي رئيس الجامعة في مكتبه
Published on: May 19th, 2016

في إطار جهود الجامعة الإسلامية العالمية في رعاية طلاب المنح من مختلف الدول العربية والإسلامية والصديقة، والوقوف على أحوالهم والمشاركة في فعالياتهم وبرامجهم العلمية والثقافية، واطلاع سفراء بلادهم على ذلك، قام معالي سفير دولة أفغانستان الشقيقة الأستاذ/ حضرت عمر زاخ1يلوال بزيارة للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد التقى خلالها بمعالي رئيسها الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وذلك في مكتبه بالمبنى القديم (الفيصل) . .

وفي بداية اللقاء قام معاليه بالترحيب بمعاليه شاكراً له هذه الزيارة التي تعد الأولى له بعد توليه منصبه كسفير لدولة أفغانستان لدى باكستان .
. مشيداً بمشاركته لأبنائه الطلاب من دولة أفغانستان في فعالياتهم لاسيما أن هناك فعالية ثقافية ينظمونها هذا اليوم بمشاركة معاليه وعدد من مسؤولي الجامعة . .

كما أشاد معالي رئيس الجامعة بما يمتاز به الطلبة الأفغان في الجامعة من تميز وتعاون مع كلياتهم وأقسامهم وإداراتهم المسؤولة . . فضلاً عن مشاركاتهم في فعاليات الجامعة وبرامجها المتنوعة . .

داعياً الله لهم بالإعانة والسداد والتوفيق والمزيد من الإبداع والتميز والنجاح والفلاح . .

موضحاَ معاليه أهمية الحرص على طلب العلم والاشتغال به وأنه واقٍ للشباب بعد عون الله وتوفيقه من الوقوع في الانحرافات الفكرية أو السلوكية . . متمنياً لأفغانستان الشقيقة المزيد من الأمن والأمان والاستقرار والتعايش السلمي بين كافة أفراد شعبها الأبي المسلم . .

كما أشاد بعمق العلاقات الإسلامية التي تربط أفغانستان بغيرها من البلاد الإسلامية لاسيما بلاد الحرمين الشريفين لما لأمنها خصوصية وأثر على العالم الإسلامي، وحرص ولاة أمرها حفظهم الله على تحقيق الأمن والسلام وسيادته في عالمنا الإسلامي بصفة خاصة والعالم أجمع بصفة عامة . .

بعد ذلك تحدث معالي السفير الأفغاني مبادلاً معالي رئيس الجامعة الشكر والتقدير والعرفان على ما لقيه منه من حسن استقبال ومشاع2ر جياشة واهتمام بالطلاب الأفغان ورعاية لهم وحرص على إفادتهم واستفادتهم ورعاية المبدعين والموهبين منهم وإتاحة الفرصة لهم لمواصلة دراستهم العليا في مختلف التخصصات داخل الجامعة وخارجها . .

كما أشاد باستقطاب الجامعة لعدد من الأساتذة المتميزين للتدريس فيها والعمل في مجال الاستشارات العلمية والأكاديمية فيها . .

مشيداً ومثمناً دور كل من جمهورية باكستان الإسلامية، والمملكة العربية السعودية في الوقوف مع
أفغانستان كما غيرها من الدول الإسلامية من أجل تحقيق الأمن والأمان والرخاء والاستقرار فيها . .

منوهاً معاليه بعمق العلاقة التاريخية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية أفغانستان في السراء والضراء، وما تحظى به هذه العلاقات من ثقة ومحبة وتقدير من جميع فئات وأفراد الشعب الأفغاني وذلك نظراً لما للمملكة العربية السعودية من مكانة إسلامية وعربية وعالمية ورعايتها لقضايا المسلمين واهتمامها بهم ونصرتها لهم ووقوفها مع الحق والعدل والسلم . . فضلاً عن احتضانها للحرمين الشريفين وما يحظيان به منها من اهتمام بالغ وتوسعة فذّة فريدة وتيسير على كل قادم لهما من الحجاج والزوار والمعتمرين . .

 

معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية يشارك كضيف الشرف في مؤتمرالمنعقد في جامعة نمل
Published on: May 18th, 2016

president numlاستمرارا لجهود معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آبادوفي إطار المشاركة الفعالة للجامعة في المحافل والمؤتمرات العلمية والأكاديمية والاجتماعية ومد جسور التعاون والتواصل بين الجامعة الإسلامية العالمية وبين الجامعات الإقليمية والمحلية والعالمية المختلفة في كافة المجالات..

شارك معاليه كضيف الشرف في مؤتمر (الشباب ودورهم في إصلاح المجتمع) المنعقد في جامعة نمل بإسلام آباد باكستان خلال فترة 18ــ19/مايو/2016م..

وقدم معالي رئيس الجامعة أصالةً عن نفسه ونيابةً عن منسوبي الجامعة الإسلامية العالميةفي كلمته أمام الحاضرين في المؤتمر شكره وتقديره لهيئة التعليم العالي ولمعالي مديرها العام الأستاذ الدكتور مختار أحمد على اهتمامه ورعايته وعنايته بمثل هذه المؤتمرات المهمة..ولمعالي رئيس جامعة نمل وكافة منسوبيها وللقائمين على تنظيم وترتيب هذا المؤتمر المهم في موضوعه ووقته ومكانه..حيث يبحث هذا المؤتمر عن الحلول الجذرية عن مشاكل الشباب وإصلاحهم وما يقدمونه لمجتمعاتهم..

مبيناً معاليه:أن الشباب هم الشريحة الأكثر أهمية في أي مجتمع وإذا كانوا اليوم يمثلون نصف p 2الحاضر فإنهم في الغد سيكونون كل المستقبل، ومن هذه القاعدة جاء القول بأن الشباب عماد المستقبل وبأنهم وسيلة التنمية وغايتها، فالشباب يسهمون بدور فاعل في تشكيل ملامح الحاضر واستشراف آفاق المستقبل، والمجتمع لا يكون قويا إلا بشبابه والأوطان لا تبنى إلا بسواعد شبابها .. وعندما يكون  الشباب معدا بشكل سليم وواعياً ومسلحاً بالعلم والمعرفة فإنه سوف يصبح اكثر قدرة على مواجهة تحديات الحاضر واكثر استعدادا لخوض غمار المستقبل..

وأشار معاليه: بأن جميع الأمم والشعوب تراهن دوماً على الشباب في كسب رهانات المستقبل لإدراكها العميق بأن الشبابهم العنصر الأساسي في أي تحول تنموي ديمقراطي .. سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي، فهم الشريحة الأكثر حيوية وتأثيرا في أي مجتمع قوي تمثل المشاركة السياسية فيه جوهر التكوين.. والحديث عن الشباب في مجتمعاتنا هو حديث عن الحاضر والمستقبل الذي يزخر بتحولات سياسية مهمة تنتقل بشعوبنا إلى آفاق واسعة لارتياد المستقبل وتحدياته ومتطلباته التنموية..

مؤكداً معاليه ما كان عليه الشباب في العصور الأولى منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد خلفاء الراشدين رضي الله عنهم وبعدهم..

كما ذكر معاليه الآباء وأولياء أمور الشباب بعظم الأمانة الملقاة على عاتقهم تجاه توجيه p3وتربية أبنائهم. والإسهام المباشر في إصلاحهم وتوجيههم الوجهة الصحيحة.. فعلى الأب أن يكون قدوة صالحة حسنة لأبنائه في أخلاقه وسلوكه ومنهجه وفكره ومعتقده الحق وحبه لدينه ووطنه وانتمائه إليه ولزوم الجماعة.. كما يجب على الأب أن يبذل قصارى جهده في تلبية احتياجات أبنائه المعرفية، والإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم الدينية والفكرية والسلوكية.. حتى لا يوجد فراغاً أو يترك هوة أو يتيح فرصة لاستيلاء التيارات الحركية عليهم بل جماعات التطرف والعنف التي تخطف الكثير من شبابنا كل يوم.. فالتنشئة السليمة كفيلة بإيجاد حصانة قوية ضد الانحراف والتطرف والعنف بشتى أنواعه..

وفي نهاية كلمته كرر شكره وتقديرهلمعالي رئيس جامعة نمل.. وكافة منسوبيها على تنظيم هذا المؤتمر المتعلق بأهم شرائح المجتمع الشباب..

سائلاً الله أن يحفظ علينا هذا الدين القويم وأن يصلح شبابنا وشباب المسلمين وأن يجمع الكلمة على البر والخير والإحسان والسلم والسلام..

 

رئيس الجامعة يفتتح المؤتمر العالمي الإداري الخامس في قاعة قائد أعظم 
Published on: May 18th, 2016

jjjkjkjl copyبحضور سعادة الدكتور محمد زبير ومعالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور محمد معصوم ياسين زائي وعميد كلية الإدارة المكلف الأستاذ أويس وعدد من العمداء والأساتذة والمشاركين من داخل الجامعة وخارجها من الذكور والإناث..

افتتح معالي رئيس الجامعة في يوم الثلاثاء في العاشرة صباحاً 17/5/2016م المؤتمر الإداري الدولي الخامس عن العلاقة الاستثمارية والتجارية بين القطاع الخاص والقطاع العام ..

حيث افتتح المؤتمر بالقرآن الكريم ثم كلمة ترحيبية من عميد الكلية بالنيابة الدكتور/أويس إعجاز خان ثم ألقى البروفيسور الدكتور هات مات من ألمانيا كلمة ضافية أشاد فيها بالجامعة وبهذا المؤتمر وبما تحقق للجامعات الباكستانية خلال السنوات العشر الماضية من جودة وتقدم ورقي وأشار إلى بعض الجوانب الهامة التي تفقدها المؤسسات هنا وينبغي التركيز عليها كالرؤية المستقبلية وأهمية القيادة في  زمن طلب العلم..

كما أشاد بالتعاون الذي تبديه هذه الجامعة مع الجامعات العالمية الأخرىمن أجل الإفادة والاستفادة والاستزادة..

وكما أثنى على الجامعة ومسؤوليها ومايبذلونه من جهود طيبة من أجل الارتقاء بالجامعة وتحقيق رسالتها وأهدافها لاسيما في المجال العلمي والبحثي وخدمة المجتمع..

بعد ذلك ألقى رئيس الجامعة راعي الحفل الأستاذ الدكتور /أحمد يوسف الدريويش كلمة ضافية رحب فيها بالضيوف الكرام وبالحضور جميعا من مختلف الجامعات والجنسيات كما رحب بضيف الشرف لهذا المؤتمر الدكتور /محمد زبير وبمعالي راعي الجامعة وبالمشاركينجميعا..

وأشاد بالأبحاث المقدمة لهذا المؤتمر..مؤكدا على أهمية مثل هذه المؤتمرات العالمية المفيدة ومالها من أثر ملموس على توطيدالارتباطالمؤسسيوتعزيزالشراكةبينالقطاعينالعاموالخاص والمختصين في مجالاتهم..

موضحاً أهمية التواصل والتكامل  التجاري والاستثماري والاقتصادي بين القطاعين العام والخاص وأن للجامعات دورهم في هذا المجال..

كما أكد على أهمية البحث العلمي وأنه لاتقدم للجامعات والمجتمعات إلا بالبحوث النافعة والاستزادة من المعارف والعلوم لاسيما العلوم التقنية والاستفادة منها في خدمة البحث العلمي الجاد..

مشيرا إلى دور الأساتذة في تقدم الجامعات  بصفة خاصة ومن ثم فإن من مهامهم أن يهتموا بالبحث العلمي وتدريب الطلاب عليه لكونهم العامل الرئيسي في تقدم الجامعات وتطورها ولكون المسؤولية الكبرى على عاتقهم..

وكرر شكره في ختام كلمته لضيف الشرف وللأساتذة والحضور والمشاركين جميعاً..

 

معالي رئيس الجامعة يباشر عمله بعد جولة عالمية ناجحة للدول الشقيقة والصديقة
Published on: May 15th, 2016

باشر معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش عمله بعد جولة عالمية ناجحة للدول الشقيقةgroup والصديقة..

حيث زار معاليه جمهورية الصين الشعبية والجامعات والمعاهد العالمية والإسلامية فيها تنفيذاً لبنود مذكرات التعاون والتفاهم الموقعة بين الجامعة الإسلامية العالمية وبين تلك الجامعات والمعاهد.. وتوقيع مذكرة التفاهم والتعاون بين الجامعة الإسلامية وبين معهد اللغات العالمية في جمهورية الصين الشعبية.. وتوقيع مذكرة التفاهم والتعاون بين الجامعة وبين مركز مؤمن الدولي للتجارة والاستثمار.. وتأتي زيارة معالي الرئيس لجمهورية الصين الشعبية في إطار المشاركة الفعالة للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد في مد جسور التعاون والتواصل بينها وبين الجامعات العالمية والإقليمية والمحلية المختلفة في كافة المجالات لا سيما فيما يخص رسالة الجامعة وأهدافها وبما يعود بالخير والنفع على منسوبي الجامعة وعلى البلد الحاضن لها جمهورية باكستان الإسلامية..

كما قام معالي الرئيس البروفيسور الدريويش بزيارة جمهورية مصر العربية حيث زار الأزهر الشريف وجامعة الأزهر وغيرها من الجاf00a28c3-43a5-43de-8798-c6acf1d23598معات والمعاهد والمؤسسات الخيرية والاجتماعية.. وجرى خلال هذه اللقاءات المهمة استعراض الدور الذي تطلع عليه الجامعة على المستوى المحلي والإقليمي والإسلامي والعالمي باعتبار عالمية الجامعة وما تحقق لها بحمد الله من تقدم وتطور وجودة عالية وما تعيشه من نهضة علمية وأكاديمية.. كما جرى التباحث حول دعم الجامعة الإسلامية العالمية مادياً ومعنوياً..

واستمرارا لجهود معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد بن يوسف الدريويش في التعريف بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد وبأهدافها ورسالتها ودورها الرائد في خارج باكستان، وجهوده المباركة المبذولة في سبيل النهوض بالجامعة والارتقاء بها في كافة المجالات وبخاصة جهوده المسددة والموفقة الخاصة في خدمة المجتمع الباكستاني.. قام معاليه بزيارة المملكة العربية السعودية لتقديم التهنئة القلبية أصالةً عن نفسه ونيابةً عن معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور محمد معصوم ياسين زاي وكافة منسوبي الجامعة لصاحب المعالي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل نائب الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد للثقة الملكية التي نالها بإعادة تعيينه مديراً لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض..IMG-20160513-WA0006

وقد قام معالي رئيس الجامعة بعدة زيارات مهمة خلال هذه الجولة حيث التقى بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض وبمعالي وزير التعليم الدكتور محمد العيسى وبسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية وجرى خلال هذه اللقاءات التباحث حول دعم الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد مادياً ومعنوياً.. ووعد الجميع بالخير وحسب الأنظمة والتعليمات والامكانيات المتاحة في البلدين الشقيقين جمهورية باكستان الإسلامية والمملكة العربية السعودية..

IMG-20160513-WA0003

IMG-20160513-WA0010

 

Archives