فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة يرعى الندوة (الشباب ومستقبل باكستان) المنعقدة في رحاب الجامعة

  قام فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد صباح يوم الثلاثاء 21/2/2017م الموافق 24/5/1438هـ بزيارة الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد.. حيث كان في استقبال فخامته لدى وصوله إلى مقر الحفل الذي أقيم بمناسبة هذه الزيارة الميمونة بقسم الطالبات بالجامعة معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور محمد معصوم ياسين زائي ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش..

وقد رعى فخامته الندوة التي أقيمت في رحاب الجامعة بعنوان (الشباب ومستقبل باكستان) والذي بدئت الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم تحدث معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور معصوم ياسين زائي في بداية الحفل حيث قال في كلمته:

نرحب بصاحب الفخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية الرئيس الأعلى للجامعة السيد ممنون حسين، ونشكره على هذه الزيارة التي تدل على اهتمامه البالغ تجاه هذه المؤسسة العلمية.. وأنتهز هذه الفرصة في هذا اللقاء المبارك وأقول إن حكومة باكستان قدمت دعماً كاملاً وتشجيعاً بالغاً للجامعة بخصوص التعليم العالي للطالبات والاهتمام بكافة شؤونهن العلمية والبحثية وغيرها . .

والجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد منذ بدايتها تعمل كمؤسسة مثالية على المستوى المحلي والدولي من أجل توحيد صفوف المسلمين واستعادة دورهم العلمي التليد وخدمة الإنسانية بأسرها مع الجمع بين الأصالة والمعاصرة والأخذ بكل جديد مفيد من العلوم والتكنولوجيا وفق مقتضيات معاصرة والحرص على نوعية التعليم وتوفير فرص مساوية للطلاب في مقرهم والطالبات في مقرهن ــ كل على حدة ــ. . هذا كله أدى إلى تزايد عدد قبول الطالبات في الجامعة مقارنة بالطلاب منذ سنوات ماضية . .

كما تحدث عن تطور وتقدم الجامعة في شتى المجالات وخاصة في السنوات الأخيرة مع كثرة أعداد الطلاب والطالبات القادمين إليها مما يتطلب الجهد المتواصل من جميع منسوبي الجامعة..

ثم ألقى معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش كلمة ضافية بهذه المناسبة الكريمة حيث رحب بفخامة الرئيس الباكستاني في رحاب الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد أجمل الترحيب وشكر فخامته على توفير هذه الفرصة الثمينة لبناته الطالبات للقاء بفخامته والاستماع إلى توجيهاته الأبوية لهن.. وسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل ذلك في ميزان حسناته، وأن يجعل توجيهاته مفيدة لبناته الطالبات..

موجهاً معاليه: جميع الطالبات ومسؤولي الجامعة للاستفادة من هذه التوجيهات الكريمة لفخامته.. مقدماً الشكر لكل من نظم ورتب هذا اللقاء المبارك..

كما وجه معاليه شكره الخاص لحكومة باكستان على اهتمامها ودعمها للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، من الناحية العلمية والمادية والإدارية ومساعدتها على أداء رسالتها وتحقيق أهدافها في إعداد الكوادر المتخصصة لأبناء الأمة الإسلامية ومنها أبناء جمهورية باكستان الإسلامية..

كما أشار معاليه في كلمته إلى أهمية دور الشباب والشابات في بناء الأمة، حيث قال: إنهم عصب الحياة والقلب النابض لأي أمة، ولذلك فالاهتمام بالشباب وتربيتهم، ولا يمكن أن تتطور أي أمة وتتقدم إلا بعون الله وفضله ثم بسواعد شبابها وعلى عقولهم، شباب اليوم هم قادة الغد وروّاده . .  ولذا أكد الله سبحانه وتعالى في كتابه على دور الشباب حيث قال: { إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى}.

كما أن النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ حمل الشباب مسؤولية عظيمة، وقال: ” لَا تَزُولُ قَدَمُ ابْنِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عِنْدِ رَبِّهِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ خَمْسٍ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ وَعَنْ شَبَابِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ وَمَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَمَاذَا عَمِلَ فِيمَا عَلِمَ”.

وقد أدرك قادة هذه الدولة المباركة ومؤسسوها دور الشباب في قيام الدولة وتطويرها وازدهارها حيث يقول القائد الأعظم محمد علي جناح ــ رحمه الله  تعالى ــ : “باكستان فخورة بأن لها شباب وخاصة الطلاب، الذين هم بناة الوطن للغد، يجب أن يعملوا على إعداد أنفسهم من خلال الانضباط والتعليم والتدريب للقيام بهذه المهمة الشاقة”.

وأضاف معاليه: بأن دور الشابات والفتيات أهم من دور إخوانهم الشباب والفتيان، وذلك لأن مسؤولية تربية الأجيال القادمة والأسرة تقع عليهن بدرجة أكبر، فيجب الاهتمام بهن بشكل أكبر من إخوانهن الشباب لعظم دورهن وأهمية في تربية المجتمع، ونحن ندرك هذه المسؤولية الكبيرة في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، ولذك تجد الطالبات كل اهتمام ورعاية من قبل مسؤولي الجامعة رغم قلة الإمكانيات، ومن خلال عملي في هذه الجامعة وجدت الجدية والابتكار والاهتمام في الدراسة والتعليم لدى الفتيات الباكستانيات، وكذلك وجدت عندهن حسن التنظيم، وهذا الأمر يبشر بمستقبل زاهر للشعب الباكستاني بإذن الله سبحانه وتعالى.

كما أننا في هذه الجامعة نجمع بين التعليم والتربية والأصالة والمعاصرة والاهتمام بالجوانب الدينية والأخلاقية والفكرية للطلاب والطالبات، وغرس القيم الفاضلة والمعتقد الحق، والوسطية والاعتدال، والمحافظة على الهوية الإسلامية لطلاب الجامعة وطالباتها، لأنه لا خير في أمة يفتقد شبابها وشاباتها للأخلاق والهوية، بالإضافة إلى اهتمامنا بجانب الأمن الفكري للطلاب والطالبات وذلك لتنجب انزلاقهم في مزالق الغلو والتطرف والإرهاب والإفساد، وتحصينهم من الوقوع في براثن التيارات المتطرفة الضالة عن جادة الإسلام الصحيح.

وفي ختام كلمته كرر معاليه الشكر والتقدير لفخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية على حضوره ورعاية لهذا البرنامج وعلى اهتمامه بالجامعة . .

كما كرر شكره وتقديره لحكومة الباكستانية على اهتمامها بالجامعة، والشكر موصول لكم أيها الزملاء والزميلات المنظمات لهذا البرنامج، ولكل مَنْ حضر وشرف هذا الحفل المبارك . .

ثم تحدث فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد ممنون حسين الرئيس الأعلى للجامعة حيث قال:

إنه لمن دواعي سروري واعتزازي أن أزور الجامعة التي تهتم وتوفر التعليم والتربية للبنات وفق مقتضيات العصر الحديث، وأنهن تتواصلن تعليمهن في الجامعة التي تتميز عن الجامعات الأخرى لأجل أهدافها السامية فهي بلا ريب أول جامعة تم تأسيسها في العالم الإسلامي في العصر الحديث بهدف إعداد رجال الفكر والقانونيين والأكاديميين والخبراء الذين يمتلكون عقول ثاقبة مستنيرة ومهتمة بالاعتدال والوسطية والذين لا يقومون بحماية الأساس الفكري للمسلمين فحسب إنما يقومون بقيادة العالم الإسلامي في العصور المقبلة.

كما بين فخامته في كلمته أهمية العلم والعلماء.. وأن ديننا الإسلامي الحنيف دين العدل والتسامح والتعايش السلمي مع الآخر يأمرنا بالوسطية والاعتدال وينهانا عن الغلو والإرهاب.. ووصى فخامته الطالبات والأستاذات والأساتذة وجميع الحاضرين على تكريس الجهود لمحاربة الإرهاب بجميع أنواعه وأشكاله.. مبيناً دور الجامعة الإسلامية العالمية وأهميتها في الدفاع عن الإسلام الصحيح المعتدل.. مطالباً فخامته مسؤولي الجامعة على بذل المزيد من الجهود لمحاربة هذا المرض الفتاك الذي يعاني منه العالم الإسلامي بل والعالم أجمع.. وذلك بتقديم الدراسات والبحوث الموثقة المعتمدة المقنعة للعالم بأن الإسلام دين لا يتوافق مع أعمال بعض المنتسبين إليه الذين يشوهون سمعته وأنه يحارب الإرهاب أيا كان مصدره..

مضيفاً فخامته بأن الهدف لتأسيس هذه الجامعة هو تعزيز الأساس الفكري للأمة الإسلامية وفق مقتضيات العصر الحديث ولا شك أن دور مسؤولي الجامعة وأساتذتها وطلابها مهم جداً لتحقيقهذه الأهداف السامية . ولكن مسؤولية تعليم الجيل الجديد وتربيته التي تقع على أكتاف بناتنا الطالبات أهم من ذلك كله لأن الدولة والأمة ليس بإمكانهما أن تستفيدا من التعليم الذي تم الحصول عليه من هذه الجامعة إلا في حالة نقل الفكر والثقافة الإسلاميين إلى أجيال قادمة وأنني متأكد بأن بناتنا لا يقمن بتحقيق توقعاتنا فحسب إنما يقمن بتحقيق إنجازات جديدة ونموذجية أيضاً.

ونصح فخامته الطالبات على لزوم الوسطية والاعتدال والبعد عن الإرهاب.. سائلاً الله سبحانه وتعالى أن ينفع بهن الإسلام والمسلمين وأن يحفظ أمننا وأوطاننا من كل سوء ومكروه..

 

سعادة الملحق الثقافي السعودي يستقبل معالي رئيس الجامعة والوفد المرافق لمعاليه

استقبل سعادة الأستاذ الدكتور علي محمد هوساوي الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش والوفد المرافق لمعاليه ظهر يوم الأربعاء 22/2/2017م في مكتب سعادته..

وقد رحب سعادة الملحق الثقافي السعودي بمعالي رئيس الجامعة والوفد المرافق وشكرهم على هذه الزيارة الودية الأخوية..

وقدم معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد الدريويش أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة منسوبي الجامعة تهانيه القلبية مع خالص الدعاء بالتوفيق والسداد لسعادة البروفيسور علي محمد هوساوي لتعيين سعادته ملحقاً ثقافياً للمملكة العربية السعودية في جمهورية باكستان الإسلامية.. وتمنى له أوقات سعيدة في بلده الثاني.. مشيداً بعمق العلاقات الأخوية التي تربط بين المملكة العربية السعودية ودولة باكستان الإسلامية وأنها بحمد الله في تطوير مستمر في كافة المجالات بفضل حكمة وحنكة القيادة في كلا البلدين..

مبيناً معاليه بأن يكون لهذا التعيين أثر إيجابي في تقوية العلاقات العلمية والأكاديمية والثقافية بين البلدين الشقيقين بصفة عامة وبين الملحقية الثقافية والجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد بصفة خاصة في تقديم الخدمات الجليلة الموفقة السديدة للدارسين فيها سواء من طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية أو من الدول الإسلامية والعربية والأقليات المسلمة..

وقد وعد سعادة الملحق الثقافي السعودي البروفيسور محمد علي هوساوي بتقديم كل ما من شأنه ترقية الجامعة لتحقيق أهدافها ورسالتها الإسلامية والعالمية وما يؤمل منها وذلك لخدمة الدين والأمة الإسلامية.. وتحقيق تطلعات ولاة أمر المملكة العربية السعودية حفظهم الله وما يقومون به من خدمات جليلة موفقة.. كل ذلك وفق الإمكانيات والأنظمة والتعليمات المعمولة بها في كلا البلدين..

مكرراً الشكر والتقدير لمعالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش على ما هذه الزيارة والتهنئة.. متمنياً له النجاح في رئاسة هذه الجامعة المباركة العريقة..

 

برعاية من معالي وزير الشؤون الدينية السيد سردار محمد يوسف يفتتح معالي رئيس الجامعة مؤتمراً دولياً عن خدمات الدكتور/ محمود أحمد غازي

برعاية كريمة من معالي وزير الشؤون الدينية السيد/ سردار محمد يوسف افتتح معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش مؤتمراً دولياً عن خدمات الأستاذ الدكتور/ محمود أحمد غازي في قاعة العلامة محمد إقبال بمقر الجامعة القديم في مسجد فيصل اليوم الأربعاء 22/2/2017م الذي حضره نخبة من أصحاب المعالي والسعادة والفضيلة والمشايخ والعلماء من داخل باكستان وخارجها . .

وبهذه المناسبة ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة رحّب فيها بالضيوف الأعزاء المشاركين في هذا المؤتمر من خارج باكستان، كما رحّب بأعضاء هيئة التدريس وعضوات هيئة التدريس، والباحثين والباحثات وجميع الحاضرين والحاضرات والمشاركين والمشاركات في هذا الحفل الإسلامي الكبير.

ثم تطرق معالي إلى بيان أهمية هذا المؤتمر وأهدافه وغاياته قائلا: إخواني وزملائي: إن موضوع مؤتمرنا اليوم موضوع في غاية الأهمية؛ لأنه يتحدث عن شخصية فريدة وعلم من أعلام هذه الجامعة المباركة ألا وهو الدكتور محمود أحمد غازي وعن جهوده العلمية والأكاديمية والإدارية في بناء هذا الصرح العلمي الشامخ من جهة، وعن جهوده في مجالات شتى وميادين متنوعة من التعليم والتدريس والدعوة والتربية والبحث.. ودراسة وتقييم لإسهاماته في إعادة بناء الفكر والتعليم والمجتمع والحضارة من منظور إسلامي.. كما يأتي أهمية هذا المؤتمر حيث يشارك فيه نخبة من العلماء والمختصين والمسؤولين في هذه الجامعة وغيرها من العلماء الأجلاء الذين لهم دور بارز إما المباشر أو بالواسطة في خدمة هذه الجامعة العريقة الرائدة وممن عاصروا زمن الدكتور محمود غازي رحمه الله..

وهذا المؤتمر الذي ينعقد لمدة يومين في رحاب الجامعة الإسلامية العالمية يأتي ضمن مجموعة من المؤتمرات والندوات والملتقيات التي تقيمها الجامعة في الموضوعات المختلفة والتخصصات المتعددة الشرعية والعلمية والتقنية والتطبيقية خدمة للإسلام وأهله والعلم وطلابه.. وفي إبراز جهود العلماء الربانيين المخلصين.. وإسهاماً في النهوض بهذا المجتمع نحو الأفضل وتشخيص احتياجاته ومتطلباته والعمل على معالجة مشكلاته ومعوقاته..

وأضاف معاليه بأن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد مؤسسة تعليمية رائدة لترسيخ مفاهيم الاستقامة والاعتدال وتنشئة جيل صالح متسلح بالعقيدة الإسلامية الصافية، والأخلاق الدينية الفاضلة.. عامل بأحكام الإسلام ومبادئه..

ولهذه الجامعة جهود متميزة بارزة في نبذ العنف والغلو والتطرف والإفراط والتفريط والإرهاب والإفساد.. ومحاربة ذلك.. والعمل على وقاية المجتمع منه ومن آثاره المدمرة، وأخطاره العظيمة على الفرد والمجتمع والدولة والعالم أجمع.. وترسيخ منهج الإسلام الوسطي المعتدل.. ومن منطلق هذه الرسالة والأهداف فصاحب موضوع هذا المؤتمر الدكتور محمود غازي هو ممن ساهم في تحقيق هذا الهدف المهم وذلك من خلال إدارته ومن خلال محاضراته ومن خلال كتاباته ومن خلال مؤلفاته..

وإدراكاً من الجامعة الإسلامية العالمية لواجبها تجاه هذا العالم اعترافاً بجهوده المباركة العلمية والأكاديمية والإدارية في النهوض بهذه الجامعة والرقي بها وتقدمها وازدهارها وتحقيق رسالتها وأهدافها، واعترافاً بشخصيته المتميزة وتقديراً لجهوده العظيمة وتقييماً لأعماله العلمية والأدبية والفكرية وجعلها من حسن إلى أحسن ومن جميل إلى أجمل وحفظها ونقلها إلى الأجيال القادمة نظمت هذا المؤتمر العالمي.. والمؤمل أن يقدم هذا المؤتمر إضافة جديدة لجهود هذا العالم من خلال إسهامات الفقهاء والعلماء والباحثين المتخصصين في هذا المجال.. كما نأمل من مشاركي هذا المؤتمر والقائمين عليه أن يتحفونا بحصائل بحوثهم القيمة والتوصيات والمقترحات التي تساعد في توسيع آفاق الدكتور محمود أحمد غازي العلمية ونطاق الاستفادة منها..

وفي نهاية هذه الكلمة شكر معالي رئيس الجامعة الضيوف الذين شاركوا في هذا المؤتمر بأوراق العمل والمقالات، وكل من شارك وأسهم في الإعداد والتنظيم والترتيب والإشراف والتحضير لهذا المؤتمر وعلى رأسهم فضيلة الأستاذ الدكتور/ سهيل حسن المدير العام لأكاديمية الدعوة سائلاً الله عز وجل أن ينفع به الإسلام والمسلمين . .

 

معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش يحصل على جائزة مجمع البحوث الإسلامية لخدمة الدولة والمجتمع

منح مجلس مجمع البحوث الإسلامية معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد جائزة مجمع البحوث الإسلامية لخدمة الدولة والمجتمع..

وقد قام الأستاذ الدكتور ضياء الحق مدير عام مجمع البحوث الإسلامية بتكريم معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش وذلك بمنحه جائزة المجمع لخدمة الدولة والمجتمع..

وجاء في حيثيات المنح التي تم إعلانها أثناء التكريم بأن حصول معاليه لهذه الجائزة جاء نظيره جهوده الموفقة المسددة في خدمة المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية بصفة خاصة والعالم الإسلامي بصفة عامة وسعيه الدؤوب لتحقيق وسطية الإسلام واعتداله، ونبذ الغلو والتطرف والإرهاب.. وكذا دراساته وأبحاثه المتعلقة بمكافحة الإرهاب ومحاربة التطرف والدعوة إلى التوسط والاعتدال والاتزان.. فضلا عن جهود معاليه في خدمة التعليم وما حققه للجامعة الإسلامية خلال توليه رئاستها من إنجازات علمية وبحثية وخدماتية وإدارية الأمر الذي ألحقها بمصاف الجامعات الإسلامية العالمية عالية الجودة.. مع حفاظها على أصالتها الإسلامية وأخذها بكل جديد مفيد من أنواع المعارف والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتطبيقية والتقنية..

وأن معاليه إنما يعد سفير خير وعلم بين جمهورية باكستان الإسلامية وبلده وموطنه المملكة العربية السعودية..

ويعد منح هذه الجائزة التي تمنحها مجمع البحوث الإسلامية للشخصيات البارزة التي قامت بإنجاز واجباتهم بأكثر مما هو المطلوب منهم، ويعد ذلك رمز الشرف تجاه ما قاموا به من خدمات جليلة النفع في المجتمع..

وقد شكر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش جميع العاملين في مجمع البحوث الإسلامية وعلى رأسهم الأستاذ الدكتور ضياء الحق المدير العام وكافة أعضاء المجلس على تفضلهم بهذا التكريم ومنحهم هذه الجائزة التي يعتز بها ويفتخر بنيلها والحصول عليها..

 

رئيس الجامعة يرأس لجنة الإعداد والتنظيم لزيارة فخامة الرئيس الباكستاني للجامعة الإسلامية

DSC_1624في إطار الإعداد والتنظيم والإشراف والمتابعة لزيارة فخامة الرئيس الباكستاني الرئيس الأعلى للجامعة ممنون حسين يوم غد الثلاثاء 21/فبراير/2017م للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد لتفقده لأحوالها ولقائه بمنسوبيها ومنسوباتها وإفادته من توجيهاته لهم ترأس معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في مكتبه ظهر اليوم الاثنين 20/فبراير/2017م اللجنة المشكلة لهذا الغرض وشارك فيها أصحاب السعادة نواب الرئيس ومدراء العموم، ومدير الأمن ومسؤولة الطالبات والمستشارة الطلابية ومديرة السكن والمسؤولات عن الترتيب والإعداد والتنظيم لهذه المناسبة التاريخية الغالية التي تسعد بها الجامعة وتتشرف بهذه الزيارة الميمونة لفخامة الرئيس لها وتخصيصه هذا الوقت من وقته الثمين لزيارة الجامعة لتفقد أحوالها وإفادتها من توجيهاته القيمة النيرة ولا شك أن هذا يدلّ على اهتمام فخامته بالجامعة ومنسوبيها ومنسوباتها وحرصه على رقيها وأمنها واستقرارها وجودتها وإسهامها إسهاماً مباشراً في خدمة المجتمع الباكستاني فضلاً عن العالم الإسلامي وغيره من محب العلم وطلابه . .

DSC_1616وقد تم خلال الاجتماع مناقشة الأمور ذات العلاقة بالإعداد والتنظيم للزيارة حيث اطمئن معالي رئيس الجامعة على الاستعدادات التنظيمية والإجرائية والأمنية شاكراً للجميع جهودهم المباركة والموفقة وعملهم الدؤوب لخدمة هذه الجامعة والنهوض بها والتكامل والتعاون فيما بينهم من أجل رقي الجامعة وجودتها . .

كما حثهم على بذل المزيد من الحرص والاهتمام والمتابعة من أجل أن تخرج هذه المناسبة بما يتناسب ومقام فخامة الرئيس ومكانة الجامعة وجدية مسؤوليها والعامـلين فيها . .

 

نائب الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي المكلف يستقبل معالي رئيس الجامعة

29cf4bfe-d3fb-4aa4-a44a-c8bae352223fاستقبل فضيلة الدكتور الشيخ علي بن سليمان العبيد نائب الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الشريف المكلف معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد..

وقدم فضيلة الدكتور علي بن سليمان العبيد نائب الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي شكره وتقديره الخاص لمعالي رئيس الجامعة على هذه الزيارة المهمة التي تأتي في إطار جهود معاليه في تحقيق أهداف ورسالة الجامعة الإسلامية العالمية وأشاد فضيلته بأهمية الجامعة الإسلامية العالمية وبيان دورها ورسالتها وأثرها الإسلامي والعالمي..

كما وجه فضيلته الدعوة الخاصة لمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش لزيارة المسجد النبوي الشريف والاطلاع على ما تقوم به وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي من الأعمال والخدمات لزوار المدينة المنورة والمسجد النبوي الشريف.. ووعد بترتيب الزيارة لبعض أئمة المسجد النبوي الشريف لجمهورية باكستان الإسلامية وللجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد..

وقدم معالي رئيس الجامعة شكره لفضيلة نائب الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي على هذه المشاعرة الطيبة واعداً إياه بأنه سوف يقوم بزيارة المدينة المنورة ولوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجدالنبوي إن شاء الله تعالى وفقاً للأنظمة والتعليمات والامكانيات المتاحة..

 

معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي يستقبل معالي رئيس الجامعة

  تفعيلاً لبنود مذكرة التفاهم والتعاون الموقعة بين الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ورئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مكة المكرمة استقبل صاحب المعالي الأستاذ الدكتور الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش في مكتب معاليه برئاسة العامة بمكة المكرمة.. وقد حضر اللقاء عدد من المسئولين من الرئاسة العامة…

وفي بداية اللقاء رحب معالي الشيخ عبد الرحمن السديس بمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش مثمناً ما يقوم به معاليه من جهود موفقة خدمة للإسلام وأهله وللعلم وطلابه خلال ترأسه لرئاسة إحدى الجامعات العالمية الإسلامية الرائدة في العالم الإسلامي والأقليات المسلمة.. مؤملاً معاليه أن يكون لهذه الرئاسة أثر إيجابي في تعزيز العلاقات العلمية والثقافية بين البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية.. وينهض بالجامعة إلى مستوى عال من الجودة والرقي في جميع المجالات العلمية والأكاديمية..

كما أشار معاليه بأن الرئاسة بصدد التنسيق مع الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد تنفيذاً لبنود الاتفاقية الموقعة بينهما لإقامة بعض المؤتمرات والندوات وورش العمل النافعة المفيدة في توعية الحجاج والمعتمرين والزائرين من دولة باكستان الشقيقة، كما سيقوم إن شاء الله تعالى بعض أئمة الحرمين الشريفين بزيارة جمهورية باكستان الإسلامية ومن ضمنها زيارة الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد وفقاً للامكانيات المتاحة والاجراءات المتبعة في البلدين الشقيقين..

كما أشاد معاليه بخدمات جمهورية باكستان الإسلامية المقدمة للعالم الإسلامي وبالعلاقات الودية الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات.. وما يكنه قادة وحكام المملكة العربية السعودية وعلى رأسهم وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وأعضاء حكومتهم الرشيدة من حب وتقدير وود لإخوانهم وأهلهم من أبناء دولة باكستان الشقيقة حكومة وشعبا.. سائلاً الله أن يديم الأمن والأمان على البلدين الشقيقين وعلى سائر أوطان المسلمين وأن تنعم دولة باكستان بالاطمئنان والوحدة والأمن  والاستقرار..

ومن جانبه قدم معالي رئيس الجامعة البروفيسور الدريويش شكره وتقديره الخاص لمعالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن السديس على حسن الاستقبال واتاحة الفرصة لهذا اللقاء المهم وما وجده من قبل معاليه من اهتمام وحرص ومتابعة للجامعة الإسلامية وكافة منسوبيها وتمنياته الصادقة والخالصة لها بدوام التقدم والازدهار..

واعداً معاليه بأن الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد على أتم الاستعداد لهذا التعاون البناء المثمر بين الرئاسة والجامعة وفقاً للأنظمة والتعليمات المعمولة بها في الجامعة والرئاسة..

سائلا الله سبحانه وتعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة وجمهورية باكستان الإسلامية حكومةً وشعباً لما فيه الخير والصلاح والنفع للإسلام والمسلمين وللعلم وطلابه..

وفي ختام اللقاء أهدى صاحب المعالي الأستاذ الدكتور الشيخ عبد الرحمن السديس قطعة من كسوة الكعبة والدرع التذكاري لمعالي الأستاذ الدكتور أحمد الدريويش عرفاناً بالجميل، كما أهداه معالي رئيس الجامعة أصالةً عن نفسه ونيابةً عن كافة منسوبي الجامعة درعاً تذكارياً عن الجامعة..

 

معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية يجتمع بمعالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام في مكة المكرمة

اجتمع معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد بمعالي الدكتور محمد بن ناصر الخزيم نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام في مكتبه بمقر الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مكة المكرمة..

وفي بداية اللقاء رحب معالي الدكتور محمد بن ناصر الخزيم نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام بمعالي رئيس الجامعة شاكراً ومقدراً لمعاليه هذه الزيارة التي تأتي في إطار الاتفاقية الموقعة بين الجامعة الإسلامية العالمية وبين الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.. وتفعيل هذه الإتفاقية بما يرجع بالمصلحة العامة لكلا الطرفين..

وجرى خلال اللقاء التباحث حول شؤون الجامعة وأهميتها الإسلامية والعالمية ووجوب توثيق العلاقة بين الجامعة الإسلامية العالمية وبين الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين..

كما قدم معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد الدريويش تهانيه القلبية وكافة منسوبي الجامعة لمعالي الدكتور محمد الخزيم على نجاح العملية الجراحية التي أجريت له متمنياً لمعاليه الصحة والعافية والسعادة في الدنيا والآخرة..

مشيداً معاليه بتوسعة الحرمين الشريفين التي تمت مؤخراً حيث كان لها أثر واضح في استيعاب عدد الحجاج والمعتمرين والزوار.. وقدم شكره وتقديره الخاص المقرون بالدعاء لقيادة المملكة العربية السعودية على هذه الجهود المباركة الموفقة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ أيده الله ـ وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ـ حفظهما الله ـ وحكومتهم الرشيدة وبخاصة لرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ولمعالي رئيسها الأستاذ الدكتور عبد الرحمن السديس فيما يبذلونه لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار..

وبادله معالي نائب الرئيس العام بالشكر والتقدير على هذه المشاعر الطيبة وعلى جهوده الموفقة السديدة المبذولة في تحقيق أهداف الجامعة الإسلامية العالمية ورسالتها وفي خدمة الإسلام والمسلمين..

 

معالي رئيس الجامعة يوقع مذكرة تفاهم وتعاون مع جامعة السلطان شريف علي الإسلامية في بروناي

46582137-9db3-46a5-918f-10999e0bed22بحضور وتشريف البعثة الدبلوماسية التابعة للبروناي في المملكة المغربية بالرباط وفي إطار جهود معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في تعزيز التواصل العلمي والأكاديمي والثقافي مع الجامعات الإسلامية العالمية المرموقة المختلفة من أجل الارتقاء بالجامعة وتطويرها وتنميتها والافادة والاستفادة من خبرات الجامعات الأخرى.. قام معاليه بتوقيع مذكرة التفاهم والتعاون مع جامعة السلطان شريف علي الإسلامية في بروناي وذلك في مقر سفارة بروناي في الرباط..

حيث وقع المذكرة من الجامعة الإسلامية العالمية معالي رئيس الجامعة البروفيسور أحمد الدرويويش ومن جامعة السلطان شريف علي الإسلامية معالي راعي الجامعة الأستاذ الدكتور الحاج نور عرفان بن حاجي زنل.. وذلك خلال مشاركتهما في المؤتمر السابع لاتحاد جامعات العالم الإسلامي الذي انعقد في المملكة المغربية تحت رعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مقر الإيسيسكو، الرباط بتاريخ 13-14 فبراير 2017م الموافق 15-16 جمادى الأولى 1438هـ..

ويأتي توقيع هذه المذكرة رغبة في تطوير العلاقة بين الطرفين ومد جسور التعاون بينهما في مجالات اهتمامهما والتي تتمثل في الجوانب العلمية والبحثية والتدريبية، وتعزيز التواصل العلمي بما يحقق الريادة العلمية..

07a7654c-2bea-4b73-b286-bca52636c1b4وتهدف هذه المذكرة إلى تعزيز التعاون العلمي والتبادل المعرفي بين الطرفين.. حيث اتفق الطرفان على تعزيز التعاون في مجالات الاهتمام المشترك التالية:

  • في مجال البحث العلمي، والتعاون في مجال إجراء المشاريع البحثية، والتعاون في مجال تبادل المواد البحثية.
  • التعاون في تطوير البرامج والخطط التدريبية في مجالات الاهتمام المشترك.
  • تبادل مصادر المعرفة والتعليم والمواد العلمية الرقمية.
  • إقامة المؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل ذات الاهتمام المشترك.
  • التعاون في مجال تبادل المنح الدراسية للطلاب والطالبات بين الجامعتين سنويا مع تمتع الطلاب والطالبات الممنوحين بجميع المميزات وفق الأنظمة الجامعية.
  • التعاون في مجال تبادل الأساتذة والمدرسين في تدريب المعلمين والطلاب.
  • التعاون في مجال تبادل الأساتذة الزائرين بين الطرفين.
  • تبادل الإصدارات العلمية.

وفي هذه المناسبة قدم معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش شكره وتقديره للبعثة الدبلوماسية على اتاحة فرصة لتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين الجامعتين الإسلاميتين العالميتين الرائدتين.. مؤكداً معاليه على وجوب تفعيل هذه المذكرة والإفادة من كافة بنودها.. واعداً بأنه يعمل على هذا الأمر اعتباراً من هذا الوقت..

 

الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد تحصل على عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي

6ab020e2-4f6b-4a52-b850-7242b51e1567حصلت الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد على عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي وقد تم انتخاب الجامعة عضوا في هذا المجلس في المؤتمر العام السابع لاتحاد جامعات العالم الإسلامي الذي انعقد في المملكة المغربية تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مقر الإيسيسكو، الرباط بتاريخ 13-14 فبراير 2017م الموافق 15-16 جمادى الأولى 1438هـ..

ويأتي انتخاب الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد عضواً في المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي بناءً على الجهود التي تبذلها في رفع مستوى البحوث العلمية في المجالات كافة، ورفع مستوى التعليم العالي وتطويره استجابة لاحتياجات المجتمعات الإسلامية، وتشجيع تدريس لغة القرآن الكريم والثقافة الإسلامية، وترسيخ قيم التفاهم والتعايش والسلام بين شعوب الأمة الإسلامية والعالم أجمع.. وفي تحقيق أهداف اتحاد جامعات العالم الإسلامي..

وفي هذه المناسبة رفع معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش شكره وتقديره لجميع أعضاء الاتحاد على نيل الجامعة لهذه العضوية المهمة..

وقال معاليه: بأن الجامعة قد خصصت بعض المواد الخاصة التي تحذر الطلاب والطالبات من المذاهب الفكرية الضالة والهدامة وتحذرهم من التيارات الفكرية المنحرفة . . وتبين أهمية التسامح الديني والتعايش السلمي المنضبط بأحكام الإسلام وتعاليمه ومبادئه الخالدة واعتداله ووسطيته والدعوة إلى الله بالحسنى مما كان له أثره الإيجابي داخل الجامعة وخارجها . .

be741e34-f276-4e8f-a356-b4e11ad89ccdووضح معاليه بأن: الجامعة قد اتخذت كافة الوسائل السديدة لحماية الشباب والجيل الناشئ من الانحرافات الفكرية والعقدية والأخلاقية وغيرها حتى يكون ذلك حصنا لهم من أن يدلس أو يغرر بهم أحد من أصحاب الأفكار الضالة والآرار المنحرفة . .

وشكر معاليه ما تقوم به اتحاد جامعات العالم الإسلامي ممثلة بمعالي رئيسه التنفيذي الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل مدير جامعة الإمام وعضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية نائب الرئيس الأعلى للجامعة وأمينه العام سعادة الدكتور عبد العزيز التويجري وكافة أعضاء المجلس التنفيذي فيه من جهود مباركة خدمة للإسلام والمسلمين وللعلم وطلابه . .

هذا وقد ثمن جميع المشاركين في المؤتمر الجهود التي بذلها معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش للارتقاء بالجامعة الإسلامية العالمية وتنميتها وتطويرها وأخذها بكل جديد مفيد من أنواع المعارف والعلوم . . وأشادوا بما حصلت عليه  الجامعة من عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي وذلك في ظل إدارة معاليه وما يتصف به من حكمة وحسن قيادة وحنكة وبعد نظر . .

ومن جانبه كرر معالي رئيس الجامعة شكره وتقديره للعاملين في الاتحاد على حسن الاستقبال وكرم الضيافة  كما شكر جميع المشاركين في المؤتمر السابع لاتحاد جامعات العالم الإسلامي متمنياً للجميع التوفيق والسعادة في الدارين..

 

أرشيف

  You are visitor number: 76027031